23 أكتوبر 2021 12:39 17 ربيع أول 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
وزيرة الثقافة ومحافظ الإسماعيلية يفتتحان مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية 21إلى دور النشر.. كيف تحجز مكانك فى معرض القاهرة للكتاب؟فعاليات اليوم.. حفل أوركسترا القاهرة بالأوبرا ومناقشة ”الطلائع” لـ ريم بسيونىشباب سفينة النيل يتعرفون على الحضارتين اليمنية والعراقية.. موجهين الشكر لمصرمستشار الرئيس السيسي: لم نلحظ وجود تحورات لكورونا وهناك احتواء كبير للإصابات”سينما الأساطير والحكايات” كتاب لـ عزة فايد أحمد عن المجلس الأعلى للثقافةالعراق خامس أكثر دولة في العالم تأثراً بالتغيرات المناخيةأبو الغيط لمدراء المنظمات العربية بتونس: الوضع العربى يحتاج لمزيد من العملالسعودية ترحب ببيان مجلس الأمن المندد بهجمات ”الحوثي” على أراضيها ومنشآتها المدنيةالاستخبارات العسكرية العراقية تعلن مقتل ”فتى داعش” في الرطبةولى العهد السعودى: زراعة أكثر من 450 مليون شجرة ضمن مبادرة التشجير بالمملكةمجلس الأمن يأمل بتشكيل حكومة شاملة في العراق
عربي ودولي

برمجيات تجسس للبيع.. التجارة المزدهرة لتكنولوجيا التنصت

النهار

تجد مجموعة أن أس أو الإسرائيلية نفسها، في عين العاصفة بعد الكشف عن برمجية التجسس بيجاسوس، التي طورتها وإن لم تكن الشركة الوحيدة التي تساعد الحكومات في عمليات المراقبة السرية.

سلطت الاتهامات التي تفيد بأن بيجاسوس استخدمت للتجسس على نشطاء وحتى رؤساء دول الضوء على البرمجية التي تتيح الوصول إلى الهاتف المحمول للشخص المستهدف والتنصت عليه.

لكن أن أس أو ليست سوى مجرد واحدة من الشركات في قطاع ازدهر بهدوء في السنوات الأخيرة ليسلح الحكومات التي تعاني من ضائقة مالية بتقنية مراقبة قوية.

قالت ألي فانك، كبيرة محللي الأبحاث في التكنولوجيا والديموقراطية في مؤسسة فريدوم هاوس الأمريكية الفكرية: "ازدادت أسعار هذه الأدوات انخفاضًا.. لذلك لا تتمكن فقط وكالات الاستخبارات القوية في العالم من شرائها بل حتى الحكومات الأصغر أو أجهزة الشرطة المحلية".

تهيمن الاقتصادات الناشئة مثل الهند والمكسيك وأذربيجان على قائمة البلدان التي يُقال إن عددًا كبيرًا من أرقام الهواتف فيها حُددت كأهداف محتملة من قبل عملاء "أن أس أو".

وقال رون ديبرت، مدير مركز أبحاث سيتيزن لاب بجامعة تورنتو، إن مثل هذه الشركات سمحت للحكومات بأن "تشتري وكالة الأمن القومي الخاصة بها"، في إشارة إلى وكالة الأمن القومي الأمريكية التي كشف إدوارد سنودن عن قوائم المراقبة المكثفة لديها.

يتقصى سيتيزن لاب على الإنترنت آثار التجسس الرقمي الذي تمارسه الحكومات. وخلال الأسبوع الماضي فقط، نشر تحقيقاً بشأن شركة إسرائيلية سرية أخرى هي كانديرو تبيع برامج تجسس لحكومات أجنبية. ويبدو أنها استُخدمت بالمثل لاستهداف المعارضين والصحافيين من تركيا إلى سنغافورة.

وفي عام 2017، كشف سيتيزن لاب أن إثيوبيا استخدمت برامج تجسس طورتها شركة سايبربت الإسرائيلية أيضًا لقرصنة أجهزة الكمبيوتر الخاصة بمعارضين في المنفى.

رواد مشاريع جواسيس سابقون

قال ديبرت "هناك عدة عوامل تفسر لماذا نرى الكثير من الشركات الإسرائيلية" الضالعة في المجال.

وقال لفرانس برس، إن أحدها هو موقف وكالة التجسس الإلكتروني الإسرائيلية الوحدة 8200 (يونيت 8200) التي تتخذ موقفًا "يُشجع رواد المشاريع من خريجيها على تطوير شركات ناشئة بعد خدمتهم العسكرية".

وأضاف أن هناك "شكوكاً قوية" في أن إسرائيل تحصل على "معلومات استخباراتية استراتيجية" بفضل هذه التكنولوجيا التي يتم توفيرها لحكومات أخرى عبر سحب بعض المعلومات التي تُجمع لاستخدامها الخاص.

لكن بينما تواجه إسرائيل الآن دعوات لفرض حظر على تصدير مثل هذه التكنولوجيا، فهي ليست الدولة الوحيدة التي تعد مقرًا لشركات تبيع برمجيات التجسس الجاهزة.

مثل بيغاسوس، يتم تسويق برمجية فينفيشر الألمانية كأداة لمساعدة وكالات الاستخبارات وإنفاذ القانون في مكافحة الجريمة. لكنها واجهت أيضًا اتهامات باستخدامها للمراقبة التعسفية، بما في ذلك للتجسس على صحافيين ونشطاء بحرينيين.

كانت شركة هاكنغ تيم الإيطالية في قلب فضيحة على غرار بيجاسوس في عام 2015 عندما كشف تسريب أنها كانت تبيع برامج تجسس لعشرات الحكومات في جميع أنحاء العالم. ومنذ ذلك الحين تم تغيير علامتها التجارية لتصبح مومنتو لابس.

لكن ليست كل شركات هذا القطاع الغامض متخصصة في النوع نفسه من التكنولوجيا. إذ يبيع البعض أدوات تحاكي أبراج الهواتف المحمولة، ما يساعد السلطات على اعتراض المكالمات الهاتفية. وساعد آخرون، مثل سيلبرايت، قوات الشرطة من الولايات المتحدة إلى بوتسوانا لاختراق الهواتف المحمولة المغلقة.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري