29 يونيو 2022 15:53 30 ذو القعدة 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
ااسفير البحريني: تبادل الزيارات بين السيسي وحمد يترجم عمق العلاقات بين المنامة والقاهرةأبو مازن يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة 30 يونيوالشباب والرياضة تستقبل بعثة الكاراتيه بالمطار عقب عودتهم من الجزائرموعد وصول كلاتنبرج للاجتماع مع اتحاد الكرة.. و3 تجارب قبل مهمة «تطوير التحكيم» المصريصورة السيسي بالبحرين تثير رواد مواقع التواصل.. هل كسرت المنامة البروتوكول للاحتفاء بالرئيس المصري؟مصر تنتج ”دهانات خضراء” غير مسبوقة في تاريخها.. السر في الرصاصأديب القضاة”.. كلمات سابقة لن تُنسى لقاضي ”قاتل نيرة أشرف”قمة مدريد.. الناتو يوافق على استراتيجية جديدة تعكس تدهور العلاقات مع روسياأهم الأحداث العالمية.. فنلندا والسويد تحصلان على دعم تركيا للانضمام إلى «الناتو»الرئيس الروسي: قمة دول بحر قزوين مهمة للمنطقة بأسرهاصورة للبرتغالي ريكاردو سواريس المدير الفني الجديد للأهلي وجهازه الفني بأحد فنادق القاهرةأبو الغيط يدين مقتل سودانيين ويعرب عن القلق لتجدد الاشتباكات على الحدود السودانية- الإثيوبية
اقتصاد

باحث اقتصادي : ارتفاع النمو والمشاريع القومية العملاقة وتحقيق الإكتفاء الذاتي من الغاز ومشروعات الكهرباء أهم الإنجازات

النهار

رصد أبوبكر الديب، الباحث في الشأن الإقتصادي، 10 انجازات اقتصادية لثورة 30 يونيو قائلا : إنه من بين هذه الإنجازات ارتفاع معدل النمو الاقتصادي وإقامة المشاريع القومية العملاقة مثل العاصمة الإدارية الجديدة، والمليون ونصف المليون فدان والدلتا الجديدة والمدن الصناعية العملاقة ومشروعات الاستزراع السمكي وقناة السويس الجديدة، وتنمية محور قناة السويس، وتنفيذ أكبر ميناء داخل المحور، وإنشاء الصوامع لتخزين مخزون القمح، بجانب تنفيذ شبكة الطرق القومية، واستخراج النفط والغاز بكميات ضخمة وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز، وزيادة الصادرات ودعم الاستثمار والسياحة، ومشروعات الكهرباء.

وقال الباحث في الشأن الإقتصادي : إنه في الذكري الثامنة لثورة 30 يونيو نستطيع أن نقول إنها صنعت معجزة اقتصادية مصرية شملت جميع الأنشطة الإقتصادية وأغلب جوانب الحياة، وعرف المصريون سر هذه المعجزة بعد حوالي 6 سنوات حينما ضرب وباء كورونا العالم بأسره وأصاب اقتصاديات دول كبري بالشلل وأغلق الأنشطة وأوقف السفر واضطربت بعض البلدان، في هذه اللحظة وقف الإقتصاد المصري قويا أمام تداعيات الجائحة وامتص آثارها سريعا، وظلت معدلات نموه هي الأعلى فى العالم.

وأضاف أن الثورة كانت ايذانا ببدء مرحلة اقتصادية جديدة كان عنوانها اطلاق برنامج اصلاح اقتصادي ضخم وشامل لانقاذ الإقتصاد المصري وانتشاله من كبوته، وتبني الرئيس عبد الفتاح السيسى، هذا البرنامج الإصلاحي والذي حاز علي تشجيع واشادة المؤسسات المالية الدولية وعلي رأسها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، ومؤسسات التصنيف الدولية مؤكدين أن مصر تسير على الطريق الصحيح، ما ساهم في زيادة معدل الإستثمارات الكلية خاصة في مجالات التنقيب والعقارات والمشاريع المتعلقة بقناة السويس.

وأشار إلي نجاح السياسات الاقتصادية للدولة، في تغيير النظرة العالمية للاقتصاد المصري فأكد صندوق النقد الدولي تجاوز مصر لمرحلة التباطؤ الاقتصادي كما رفعت مؤسسة فيتش للتصنيف الإثتماني تصنيفها للديون السيادية المصرية، لأول مرة منذ عام 1997، إلى درجة B مع نظرة مستقبلية مستقرة، وانضمت إليها في ذلك وكالة موديز للتصنيف الإئتماني.

وأضاف أنه في شهر نوفمبر 2016، أطلقت الحكومة المصرية برنامج الإصلاح الهيكلي للاقتصاد المصري استهدف معالجة نقاط الضعف الاقتصادية الكلية وتشجيع النمو وخلق فرص عمل جديدة، وتخفيض عجز الموازنة العامة وخفض حجم الدين الحكومى للناتج المحلى وخفض تكلفة خدمة الدين على المدى المتوسط، وخفض معدلات البطالة وزيادة معدلات الاستثمار المحلى والأجنبى والصادرات وتوطين الصناعات وخاصة الثقيلة منها واصلاح نظام الضرائب ورفع كفاءة الإدارة الضريبية ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بل ومتناهية الصغر واصلاح منظومة دعم الطاقة وترشيد دعم الطاقة تدريجياً وإعادة ترتيب الأولويات في صالح البرامج الاجتماعية وزيادة الإنفاق على الصحة والتعليم وتطوير البنية التحتية وتحسين الخدمات العامة للمواطنين وتحسين مناخ الاستثمار، وسن تشريعات جديدة أو تعديل القائم منها بما يتماشي مع متطلبات المرحلة، مثل اصدار قانون الاستثمار الموحد وقانون التراخيص الصناعية الجديد وتبسيط إجراءات الإفلاس والتصفية عن طريق قانون الإفلاس، والثروة التعدينية والبنوك وغيرها، بالتوازي مع تنفيذ حزمة من الإصلاحات الضريبية والتشريعية والمالية، مستهدفةً بذلك جذب ما يزيد عن 12 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية.

وذكر أن برنامج الإصلاح الاقتصادي اعتمد علي عوامل وأركان أساسية منها تحرير سعر الصرف الأجنبي أو ما عرف بـ "تعويم الجنيه" للقضاء علي السوق السوداء للعملة وما يعرف بـ "تجار الشنطة" وتوفير العملة الأجنبية وتشجيع المستثمرين ودعم الصادرات، وخفض الواردات، واحتواء التضخم كما اتخذت الدولة اجراءات من أجل التقشف المالي ساهمت في وضع الدين العام على مسار آمن وتنازلي، وتنفيذ إصلاحات هيكلية كبيرة وزيادة فرص العمل وتمكين المرأة؛ وتحسين تنافسية مصر الخارجية، ودعم السياحة، وزيادة الاحتياطي النقدي الأجنبي بالبنك المركزي.

وبهذا البرنامج وغيره من اجراءات – حسب أبوبكر الديب - استطاعت الدولة أزالة حاجز الخوف لدى المستثمرين الأجانب، واستعادت السياحة عافيتها بشكل كبير وإصلاح وهيكلة شركات قطاع الأعمال العام ما انعكس على تحسن الميزان التجارى وعاد الاقتصاد المصرى للواجهة العالمية مرة أخرى، ولدفع الاقتصاد للامام وتحقيق معدلات النمو المستهدفة ودفع تكاليف خدمة الدين وتشجيع الاستثمار وخلق فرص العمل أطلاقت الحكومة "مؤتمر دعم الاقتصاد المصري" وتم الترويج له على مدى أشهر.

وقال إن دول الخليج العربي سارعت لدعم الاقتصاد المصري بما يزيد عن 23 مليار دولار في صورة منح نقدية وودائع بأسعار تفضيلية، بالإضافة إلى الشحنات النفطية.

وأوضح أنه الآن ووفقا للإحصاءات والبيانات الرسمية والمؤسسات الدولية، حدث تحسن هائل في الاقتصادى المصرى، وبدأ يجني ثمار الإصلاح الاقتصادي كإنحسار الموجة التضخمية بصورة ملحوظة ‏‏وتحقيق فائض أولي بالموازنة العامة للدول كما شهدت قطاعات الصحة والتعليم والكهرباء والصناعة والنقل والطاقة ‏‏والإسكان تطورات هائلة. ورغم تداعيات "كورونا" السلبية على دول العالم تصدرت مصر دول الأسواق الناشئة في احتواء معدل التضخم خلال العام الجاري، ووفق صندوق النقد الدولي، فإن مصر "حققت أكبر تراجع سنوي في معدل التضخم بالأسواق الناشئة في 2020، مقارنة بعام 2019، بتراجع بلغ 8.2 نقطة مئوية"، وتراجع معدلات التضخم إلى 5.7% خلال العام الماضي 2019 - 2020 مقارنة بـ 13.9 % في عام 2018 – 2019 ، وتراجع معدل البطالة إلى 7.3 % في الربع الثالث من العام الجاري، مقارنة بـ 7.8 % قبل عام، وتصاعد الاحتياطى النقدى لـ 42 مليار دولار نهاية خطة 2021 / 2022، وزيادة نصيب الفرد من الناتج الـمحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 3.4٪، ومضاعفة معدل الادخار إلى نحو 11.2٪، مع زيادة معدل الاستثمار إلى 17.6٪، وزيادة الإيرادات السياحية إلى 6 مليار دولار، وتصاعد الاحتياطيّات الدولية من النقد الأجنبي على نحو تدريجي لتبلغ 42 مليار دولار وتقليل معدل التضخم السنوي إلى 6٪، وخفض معدل البطالة إلى نحو 7.3٪، مع تقليص معدل الفقر إلى 28.5٪، وخفض نسبة الأمية إلى نحو 17.5٪، وتخصيص ثلث الاستثمارات العامة على الأقل للتنمية في الصعيد والـمحافظات الحدودية، والتوسع في إقامة المدن الجديدة، بنهاية عام الخطة، وأشادت بتلك الجهود، كبرى المؤسسات المالية الدولية فقد توقع الصندوق تسارع معدل النمو فى البلاد إلى 5.8% فى العام المالي 2025 - 2026 ،

وأضاف أن وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيفات الائتمانية توقعت أن يحقق الاقتصاد المصرى نموا قويا بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا يبلغ متوسطه 5.3 % خلال السنوات المالية 2022 -2024، وذكرت أن النظرة المستقبلية المستقرة لمصر تؤكد أن الضغوط على مقاييس الدين الخارجى والحكومى ستكون مؤقتة وستنخفض تدريجياً اعتباراً من عام 2022 مدعومة بنمو إجمالى الناتج المحلى وإيرادات الحساب الجاري، وأن مصر كانت واحدة من الاقتصادات القليلة التى نجت من الانكماش الاقتصادى فى عام 2020.

وقال إن الاستثمارات الكلية لخطة عام 21 / 2022 تصل لنحو 1250 مليار جنيه، ومن الـمستهدف زيادتها في عام الخطة بمعدل يزيد عن 50% وهو معدل نمو غير مسبوق، حسب تصريحات للدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، مشيرة الي أن الإستثمارات الحكومية تقدر بنحو 358.1 مليار جنيه في خطة عام 21/ 2022 بمعدل 5% من الناتج الـمحلي الإجمالي، وتحتل الخدمات الاجتماعية الـمركز الأول من تلك الاستثمارات بنسبة 58%، وتشترك في الـمرتبة الثانية، خدمات النقل والصرف الصحي بنسبة 18.6، وتوفير نحو 950 ألف فرصة عمل بخطة 2021/ 2022.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري