28 أكتوبر 2021 11:12 22 ربيع أول 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
قبل حظر دخول المحاكم بسبب كورونا.. العدل تخاطب ”المحامين” لتطعيم الأعضاءوزير العدل يعلن إعفاء المحامين من مقابل التسجيل بخدمة رفع الدعوى عن بعدالحكومة: انتظام صرف معاش ”تكافل وكرامة” ولا صحة لشائعة وقف البطاقاتمستشفى أبو الريش اليابانى تحصل على الأيزو من هيئة المواصفات الفرنسيةوزير التعليم العالى يشهد افتتاح الدورة 62 من مؤتمر الجمعية المصرية لأمراض الصدرالتعليم توجه طلاب الثانوى العام بمتابعة المذاكرة من خلال منصة بنك المعرفةالنشرة المرورية.. كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزةمفتى الجمهورية: جماعات التأسلم السياسى انحرفت عن المفاهيم السامية المستوحاة من كتاب اللهمجلس جامعة طنطا يكرم عميد كلية الآداب بعد محو أمية 3452 مواطن بدورة يوليوالطفولة والأمومة يطلق فعاليات حملة ”لسة نوَّارة” حقها تعيش طفولتها وسنهاالقوى العاملة: صرف 423 ألف جنيه للعمالة غير المنتظمة بالقاهرةالقوى العاملة: توقيع اتفاقية عمل جماعية بصرف مزايا 620 عاملا بشركة خاصة
عربي ودولي

البنك المركزي الهندي يخصيص مبلغ 6.7 مليار دولار كتمويل للشركات العاملة في مجال الصحة

النهار

فى خطوة لمواجهة التفشى الواسع لفيروس كورونا فى الهند أعلن البنك المركزي الهندي تخصيص مبلغ قدره 6.7 مليار دولار كتمويل رخيص للشركات العاملة في مجال الصحة، بما في ذلك اللقاحات والمستشفيات.
وأفاد حاكم بنك الاحتياطي الهندي، شاكتيكانتا داس، إن القروض الميسرة ستكون متاحة حتى 31 مارس العام المقبل، وتعهّد باللجوء إلى إجراءات "غير تقليدية" في حال تدهور الوضع الصحي.
وقال: "لا بد من مواكبة السرعة المدمّرة التي يؤثر الفيروس من خلالها على مختلف المناطق في البلاد، عبر اتخاذ خطوات سريعة وواسعة النطاق".
وأضاف قائلا: "الإجراءات الجديدة تهدف لتحسين الرعاية الصحية الطارئة في وقت تشتكي المستشفيات من نقص خطير في الأوكسجين والأسرّة واللقاحات".
وأشار داس إلى أن "الهدف الفوري هو المحافظة على حياة البشر وإعادة الحياة إلى طبيعتها عبر جميع الوسائل الممكنة".
وواجه نظام الهند الصحي، الذي يعاني من نقص في التمويل، صعوبات في التعامل مع موجة كوفيد الأخيرة، إذ بات المرضى يموتون في مواقف السيارات التابعة للمستشفيات، جرّاء النقص في الأوكسجين والأسرّة.
وحاولت البلاد تعويض خسائرها الناجمة عن إغلاق مشدد استمر لشهور، وأدى إلى انهيار سوق العمل وانكماش الاقتصاد بنحو الربع، بين أبريل ويونيو العام الماضي.
وكانت ثالث أكبر قوة اقتصادية في آسيا (الهند) تواجه تباطؤا اقتصاديا قبل الوباء، لكن تراجع النشاط الاقتصادي العالمي جراء الفيروس وفرض الهند تدابير إغلاق كانت بين الأكثر تشددا في العالم، شكّلا ضربة موجعة للبلاد.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري