24 يونيو 2021 02:04 14 ذو القعدة 1442
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
منوعات

الصاروخ الصيني التائه في الفضاء.. آخر واقعة مماثلة سقط الحطام على كوت ديفوار

الصاروخ التائه
الصاروخ التائه

قال جوناثان ماكويل، عالم الفيزياء الفلكية بجامعة هارفارد، إن اختراق الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة للغلاف الجوي "قد يسبب أمورا غير جيدة".

وأضاف ماكويل في تصريحات نشرتها جارديان البريطانية، أن في المرة الأخيرة التي أطلقت الصين مثل هذا الصاروخ وحدثت واقعة مماثلة، سقطت أجزاء على مبان عدة بدولة كوت ديفوار، غرب أفريقيا، لكن الحظ حالف الأهالي ولم يصب أحد بضرر.

وأوضح ماكويل أن المشهد كان عبارة عن احتراق الصاروخ بمجرد دخوله الغلاف الجوي، وتهشمه إلى قضبان معدنية طويلة، تطايرت في السماء إلى أن سقطت على أسطح تلك المباني.

بينما نشرت حسابات مختصة بالفضاء على "تويتر" مستجدات مراقبة الصاروخ التائه، حيث أوضحت أنه مستقر حاليا في مدار، وأن سقوطه على الأرض ربما يستغرق شهرا.

ويأمل المختصون أن يخترق الصاروخ الغلاف الجوي فوق المحيط الهادي غير المأهول، أو أي مسطحات مائية كبيرة أخرى.

ويزن الجسم الصاروخي 21 طنا، وطوله 100 قدما، بينما يبلغ عرضه 16 قدما.

ومن المحتمل أن يعود جسم الصاروخ إلى الأرض في وقت ما خلال الأيام القليلة المقبلة، حسبما أفاد الصحفي أندرو جونز، الذي يغطي برنامج الفضاء الصيني، لموقع" سبيس نيوز".

وذكر الفيزيائي ماكويل: "عندما يسقط الجسم الصاروخي من المدار فإنه قد يحترق في الغلاف الجوي للأرض، ولكن قطعا كبيرة من حطامه يمكن أن تنجو من السقوط، ومعظم الكوكب عبارة عن محيطات، لذلك من المرجح أن تهبط قطع الصواريخ المتساقطة فيها، لكن لا يزال بإمكانها تهديد المناطق المأهولة بسقوطها فيها".

وتابع: "أظن بحسب المقاييس الحالية أنه من غير المقبول أن يسمح له بالعودة لدخول (الغلاف الجوي) دون سيطرة".

يشار إلى أنه سبق وأن سقط خزان ضغط من صاروخ "فالكون 9" من تطوير شركة "سبيس إكس" على مزرعة بالعاصمة الأمريكية واشنطن، وترك 4 بوصات في الأرض، ولم يصب أحد في الحادث، بحسب ما أفادته السلطات المحلية.

كما عاد نموذج أولي لمحطة الفضاء التي تبنيها الصين إلى الأرض بشكل غير خاضع للسيطرة في عام 2018، وسقط فوق جنوب المحيط الهادئ غير المأهول بالسكان.

وأطلقت الصين، الخميس الماضي، الوحدة الرئيسية التي ستصبح مقر إقامة طاقم من ثلاثة رواد فضاء في محطة فضائية دائمة تنوي استكمالها بحلول نهاية العام المقبل 2022.

وانطلقت الوحدة التي يطلق عليها اسم "تيانخه"، أي "تناغم السماوات"، على متن الصاروخ "لونغ مارش 5 بي" - أكبر الصواريخ الصينية - من مركز ونتشانغ للإطلاق الفضائي في جزيرة هاينان الجنوبية.

وهذه الوحدة واحدة من ثلاثة مكونات رئيسية لما ستصبح أول محطة فضائية تطورها الصين لتنافس المحطة الفضائية الدولية، وهي المحطة الوحيدة العاملة حاليا في مدار حول الأرض.

وتدعم الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا المحطة الدولية. وكانت الولايات المتحدة قد منعت الصين من المشاركة فيها، وفقا لـ "رويترز".

ونقلت وسائل الإعلام عن الرئيس شي جين بينغ، في كلمة هنأ فيها البلاد على هذا الإنجاز، قوله إن تيانخه "مشروع رائد مهم في بناء دولة قوية في التكنولوجيا وفي الفضاء".

ويعد إطلاق الوحدة تيانخه أول مهمة من 11 مهمة مطلوبة لاستكمال بناء المحطة الفضائية التي ستدور حول الأرض في مدار على ارتفاع يتراوح بين 340 و450 كيلومترا.

وتشمل المهام المتبقية إطلاق وحدتين رئيسيتين أخريين وأربع سفن فضائية مأهولة وأربع سفن فضائية لنقل شحنات.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري