النهار

الخميس، 15 نوفمبر 2018 09:20 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رمضانيات

رمضان يوم بيوم

2 من " رمضان "

النهار
كتبت / نهي عثمان:آيةوَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى اْلخاشِعِينَ ) 45 (الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ) 46 ( البقرةفلنستعن في كل أمورنا بالصبر بجميع أنواعه, وكذلك الصلاة.وإنها لشاقة إلا على الخاشعين الذين يخشون الله ويرجون ماعنده, ويوقنون أنهم سيلاقون ربِّهم جلَّ وعلا بعد الموت, وأنهمإليه راجعون يوم القيامة للحساب والجزاء.حديثعن أبي رقية تميم بن أوس الداري رضي الله عنه ، أن النبيصلى الله عليه وسلم قال :) الدين النصيحة (.قلنا : لمن ؟؟قال : ) الله ، ولكتابه ، ولرسوله ، و لأئمةالمسلمين وعامتهم ( رواه مسلم ] رقم: 55 [قصةقررت مدرسة روضة أطفال أن تجعل الأطفال يلعبون لعبة لمدةأسبوع واحد.!فطلبت من كل طفل أن يحضر كيس به عدد من ثمار البطاطا،وعليه إن يطلق على كل بطاطايه اسم شخص يكرهه .!!وفي اليوم الموعود أحضر كل طفل كيس بطاطا موسومةبأسماء الأشخاص الذين يكرهونهم ) بالطبع لم تكن مديرةالمدرسة من ضمن قائمة الأسماء!!(العجيب أن بعضهم حصل على بطاطا واحدة وآخر بطاطتينوآخر 3 بطاطات وآخر على 5 بطاطات وهكذا ....عندئذ أخبرتهم المدرسة بشروط اللعبة وهي :أن يحمل كل طفل كيس البطاطا معه أينما يذهب لمدة أسبوعواحد فقط.بمرور الأيام أحس الأطفال برائحة كريهة تخرج من كيسالبطاطا, وبذلك عليهم تحمل الرائحة و ثقل الكيس أيضا.وطبعا كلما كان عدد البطاطا أكثر فالرائحة تكون أكثروالكيس يكون أثقل. بعد مرور أسبوع فرح الأطفال لأن اللعبةانتهت .سألتهم المدرسة عن شعورهم وإحساسهم أثناء حمل كيسالبطاطا لمدة أسبوع, فبدأ الأطفال يشكون الإحباط والمصاعبالتي واجهتهم أثناء حمل الكيس الثقيل ذو الرائحة النتنةأينما يذهبون , بعد ذلك بدأت المدرسة تشرح لهم المغزى منهذه اللعبة .قالت المدرسة:هذا الوضع هو بالضبط ما تحمله من كراهية لشخص ما فيقلبك , فالكراهية ستلوث قلبك وتجعلك تحمل الكراهية معكأينما ذهبت، فإذا لم تستطيعوا تحمل رائحة البطاطا لمدةأسبوع فهل تتخيلون ما تحملونه في قلوبكم من كراهية طولعمركم ؟حكمةالدنيا سجن المؤمن وجنة الكافردعاء)رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِالْكَافِرِينَ(فكرةكبار السن من الأقارب و الجيران و المعارف. كيف نستطيع رسمالبسمة على وجوههم؟ و كيف نقوم بإسعاد واحد منهمالليلة؟ فكر في شخص مسن و حاول أن تدخل البهجة علىقلبه اليوم, و سترى أثر ذلك على نفسك, و من يدري؟ فقدتحصل على دعوة صادقة منه...
النهار, أسامة شرشر