النهار

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018 05:38 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس التحرير

أسامة شرشر يكتب: خايف عليك يا مصر

أسامة شرشر
أسامة شرشر
ساعات ويبدأ أخطر ماراثون انتخابي في تاريخ مصر، لاختيار الرئيس المواطن الذي يختاره الشعب من خلال صناديق الانتخابات،بعيداً عن مهندس صفقات التزوير والصناديق السوداء التي اكتوت بها مصر علي مدار 30 عاماً.واليوم نصنع التاريخ في أخطر تجربة انتخابية في مصر والمنطقة العربية ليصوت أكثر من 50 مليون مصري لاختيار الرئيس الخادم وليس الرئيس الفرعوني والرئيس الأوحد لنسقط من ذاكرة الأيام والسنين أسوأ فترة عاشتها مصر منذ عصر محمد علي.ورغم الأخطاء والخطايا وحرب تكسير العظماء وتشويه الأشخاص واستخدام كل الطرق المشروعة وغير المشروعة للوصول إلي كرسي الحكم، أجد نفسي خائفاً علي مصر من استخدام ورقة المساجد والكنائس في التعبئة الانتخابية لصالح مشروع ما أو مرشح يستخدم ورقة الدين لدغدغة مشاعر البسطاء من عامة الشعب المصري وكأنه الحارس الأمين المخير لإعطاء صكوك الغفران والتوبة في دخول الجنة أو النار.رغم أن هذا الشعب الواعي الذكي بحكم فطرته وحبه التلقائي وذمته الوطنية التي لم تلوث أو تختزل بكلمات أو شعارات بضرورة التصويت لصالح فريق ما حتي تطبق الشريعة الإسلامية كما حدث في استفتاء الدستور أولاً أم الانتخاباتواليوم يدفع الجميع الثمن بالعبث في ثوابت الأوطان ومقدرات الشعوب، فالوسطية والاعتدالوالتسامح وقبول الآخر أهم سمات وخصوصية هذا البلد، فمصر الأزهر والجوامع والكنائس والتراث والثقافة والحضارة، لا يمكن اختزالها في قواعد صماء كاذبة للوصول إلي هدف معين فيأيها السادة المرشحين لمنصب رئيس مصر أذكركم بقول مأثور: المسلمون في المساجد والنصاري في الكنائس واليهود في المعابد، وضعوا قواعد للحياة فهل الحياة لها قواعد؟!لا يمكن مهما حاول البعض تضليل الرأي العام واستخدام الدعاية المضادة ولغة الخطاب الديني المزيف واستخدام المال السياسي بكل طرقه الدنيئة والقذرة لشراء الضمائر والأشخاص وأصوات الناخبين كما حدث للآسف الشديد يالبروفة التمهيدية لتصويت المصريين في الخارج وخاصة في دول الخليج، فأبلغني أحد الأصدقاء الموثوق في أمانته المهنية والأخلاقية ان الصوت في الخليج وصل لأرقام فلكية وهذا جرم في حق الوطن والشعب.وهم للأسف الشديد يستخدمون المبدأ الميكافيلي: إن الغاية تبرر الوسيلة، فهل شهوة السلطة والحكم تجعلنا نتنازل بسرعة الصاروخ عن مبادئنا وأخلاقنا وضمائرنا وأتفق مع الفتوي التي لا تبيح شراء الأصوات مخالفة للشرع تجعل هؤلاء المدعين يسقطون في بئر ومستنقع خيانة الوطن والأمة، فليس بشراء الأصوات سيستمر القناع.ولكن لابد من لحظات فارقة وحاسمة لكي تسقط أقنعة الزيف والتضليل والتعتيم والادعاء وسيكونوا في مزبلة الأجيال والتاريخ مهما حاولوا التخفي وراء جرائمهم وألاعيبهم، فالمرتدون والخوارج علي مر العصور وقعوا في فخ خيانة الأوطان والأديان والبشر، فمن منكم أيها المرشحون بلا خطيئة فليعلن ذلك بأعلي صوته للشعب حتي نقبله ونحترمه ونعطيه أصواتنا فالإرادة الجماهيرية جزء لا يتجزأ من إرادة الأوطان فانتبهوا، فحساب الرب من حساب الشعوب.والناس عرفت طريق الخلاص فإما أن تكونوا خداماً للوطن والمواطن ولا تعملوا لصالح فئة ما أو أجندة ما أو ترحلوا في صمت قبل فوات الآوان فأكررها، أنا خائف علي هذا البلد أن يحدث ما لا يتوقعه أحد وتعود بنا الأيام إلي المربع رقم واحد وهوميادين التحرير والحرية في كل محافظات مصر.ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطانأ، ولا تحاسبنا بما فعل السفهاء والمتلونون والمنافقون منا.
النهار, أسامة شرشر