النهار

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:38 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس التحرير

أسامة شرشر يكتب: نقــــاب هــــانــى هـــــلال

النهار
أزمة‮ .. ‬انفعالات‮.. ‬خروج عن النص والحوار،‮ ‬تبادل للاتهامات،‮ ‬تقييد للحريات والمواطنة‮.. ‬مفردات أصبحت واقعا يوميا بل حصريا تحت قبة ولجان البرلمان انتقلت عدوي المواجهات والصدامات بين النواب والوزراء فالهجوم الكاسح الذي شنه علي لبن النائب الإخواني داخل لجنة التعليم بمجلس الشعب ضد هاني هلال واتهامه بتقييد الحريات وإباحة المحرمات ومنع المنقبات من تأدية الامتحانات في الجامعات وعدم احترام احكام القضاء‮ ‬وأن هاني هلال لايصلح أن يكون وزيرا وليس في قلبه رحمة ومطالبته بإقالته لأنه أحد إفرازات الحكومة الغبية التي تحاصر الشعب المصري من خلال سيناريوهات متفق عليها لوضع الاخوان تحت دائرة النقاب،‮ ‬كل ذلك دلالة علي أن النقاب أصبح هدفا سياسيا قبل أن يكون تعليميا وحتي لاتلعب نساء الإخوان المسلمين الذين أصبحوا قوة حقيقية في الانتخابات النقابية والبرلمانية وأصبحت إحدي أوراق الفوز للتيار الإخواني في الجامعات والنقابات المهنية والبرلمان فأصبح النقاب السياسي الإخواني في مواجهة النقاب الحكومي الذي يعمل علي حصار الإخوان المسلمين حصريا وقانونياً‮ ‬وانتخابيا من خلال تعرية كل ممارساته وكشف كل أدواته مما جعل علي لبن عضو الإخوان يصرخ في وجه الوزير ويقول له‮ ‬إن النقاب مباح ولايجوز لك تقييد المباح‮ ‬متهما هاني هلال بأنه لايحمل في قلبه رحمة ورفض هاني هلال كلام النائب الإخواني لأنه خروج علي التقاليد البرلمانية مطالبا بضرورة تحويله إلي لجنة القيم لإقالته وإسقاطه من البرلمان هذا المشهد البرلماني يدعو للأسي والحسرة علي‮ ‬غياب ثقافة احترام الآخر وهدم كل القواعد الأخلاقية والبرلمانية وكأننا أصبحنا نعيش زمن العشوائيات السياسية بكل مفرداتها ومعانيها معذرة فالطوفان قادم ومصر تعيش في خطر حقيقي لغياب لغة التسامح والحب والانتماء فالمصالح والمناصب والثروة‮ ‬والسلطة أصبحت تغرق سفينة الوطن لأنها تبحر ضد رغبات الشعب الصابر عليها صبر الأيام والسنين فالنقاب أصبح أزمة والأزمة ستؤدي إلي انهيار وحصار‮.. ‬فهل نحن في زمن النقاب أم الحصار‮.. ‬وعجبي‮.‬إصابة جيهان السادات بالزهايمرانزعجت من اتهام جريدة الخبر الجزائرية سيدة مصر الأولي جيهان السادات بإصابتها بالزهايمر لأنها وصفت فوز منتخب مصر علي الجزائر في أنجولا بانتصارات مصر علي إسرائيل في حرب أكتوبر ونحن نحذر ونرفض أن تمس إحدي الرموز المصرية لأنها خط أحمر سيكون الرد عنيفا لأنه‮ ‬غير مقبول شكلا وموضوعا التهكم علي زوجة الرئيس محمد أنور السادات،‮ ‬لأن من شيم الرجال عدم التهكم والسخرية من النساء فأنا دائما في خندق الدفاع عن الجزائر والثوابت القومية والعربية وبلد المليون شهيد وأن المنافسة بالأقدام لاتلغي حوار العقول والتهكم وتجريح الكبار‮.‬
النهار, أسامة شرشر