النهار

الأربعاء، 14 نوفمبر 2018 05:14 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس التحرير

أسامة شرشر يكتب : مراهقة برلمانية

النهار
البداية غير مطمئنة في أولي جلسات مجلس الشعب، فقد شهدت الجلسة الإجرائية خروجا عن النص من بعض نواب التيار السلفي أثناء أداء القسم حسب اللوائح والقانون ومواد الدستور، ولكن بدأ الشغب البرلماني تحت القبة بإضافة كلمة للقسم -بما لايخالف الشريعة الإسلامية- والطامة الكبري عندما وقف عصام سلطان في وسط القاعة وكأنه عضو في اتحاد الطلبة وليس نائبا في برلمان ثورة شعب مصر، ليخرج علينا بطريقة استعراضية ويقف في وسط القاعة خروجا عن كل الأعراف والقواعد البرلمانية في سابقة تعد الأولي من نوعها، ليطالب بدقيقتين لكل مرشح لرئاسة البرلمان ليعرف نفسه وكاد أن يحدث صدام بين النواب، وتوقفت الجلسة الإجرائية وحدثت اشتباكات لفظية بين التيارات السياسية، وكانت المفاجأة: أن حصد الدكتور سعد الكتاتني الأغلبية للأصوات من كل الاتجاهات والكتل البرلمانية لربعمائة صوت تقريبا، ليأخذ سلطان 87 صوتا. والتساؤل هنا كمراقب برلماني عاصرت مجالس برلمانية منذ الثمانينيات: هل يحق للنائب قبل بداية دوره التشريعي أن يفرض علي البرلمان رأيه ويخترق القواعد؟ لمصلحة من يحدث ذلك هل هو الشو الإعلامي والصحفي ومحاولة إثبات الذات والتأكيد علي الديمقراطية والرأي الآخر؟ هذا البرلمان شهد قامات كبيرة كانت تضع مصلحة الوطن والمواطن أمام أعينها.فيا أيها السادة، نريد برلمانا يعبر عن الأفعال علي أرض الواقع وليس حركات وشعارات، الشارع يغلي والناس حقها وحقوقها لم تحصل عليها ودماء الشهداء تزكي قاعات المجلس لتذكر الجميع بعودة الحقوق لأصحابها وسرعة محاكمة رموز النظام البائد، وعلي رأسه مبارك، نريد مجلسا للشعب وليس مجلسا للحركات والاستعراض والشو الإعلامي.. كفاية.
النهار, أسامة شرشر