النهار

الخميس، 15 نوفمبر 2018 12:10 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

أهم الأخبار

افتتاح مقبرة «محو» لأول مرة منذ اكتشافها عام 1939

النهار

افتتح الدكتور خالد العناني وزير الآثار، اليوم السبت، مقبرة "محو" للزيارة، والتي تفتح أبوابها للجمهور لأول مرة، منذ اكتشافها عام 1939، وذلك بعد الانتهاء من مشروع ترميم المقبرة.
وحضر مراسم الافتتاح وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، ومحافظ الجيزة اللواء أحمد راشد، والدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية، والدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق، إلى جانب عدد من سفراء الدول الاجنبية في مصر.
وقال وزيري، إن المقبرة كانت مغلقة منذ أن اكتشفتها البعثة الأثرية المصرية العاملة بالموقع على يد الآثاري المصري زكي سعد عام ١٩٣٩، والذي اكتشف العديد من المقابر الأخرى الرائعة مثل مقابر نبت وخنوت زوجتي الملك ونیس.
وأشار إلى أن أن مقبرة "ميحو" تعد من أجمل وأكمل مقابر الدولة القديمة في سقارة، والتي لاتزال تحتفظ ببهاء ألوان مناظرها الرائعة، وكثرة التفاصيل في المناظر والتي أضيفت في عصر الأسرة السادسة ولم تظهر في مقابر الأسرة الخامسة بسقارة ومنها منظر تزاوج التماسيح ومنظر السلحفاة. 
وأضاف وزيري، أن من أهم المناظر التي صورت على جدران المقبرة، منظر لصاحب المقبرة يصید الطیور بعصا الرمایة والأسماك بالحربة في الأحراش وهو من المناظر التي تدل على نفوذ صاحب المقبرة والذي حرص على نقشه في الحجرات الأولى والأقرب لرؤیة الزوار، بالإضافة إلى منظر الزراعة من بذر وحصاد وتذریة، ومنظر صید الأسماك بالشبكة الكبيرة، ومنظر الطهي وصناعة البیرة، والموسيقى والرقص الأكروباتي والذي لم یظھر هذا النوع من الرقص في سقارة إلى في الأسرة السادسة فقط. 
ومن جانبه قال عادل عكاشة رئيس الادارة المركزية للقاهرة والجيزة، إن وزارة الآثار كانت قد بدأت في مشروع ترميم وتطوير المقبرة بالشكل الذي يؤهلها لاستقبال زوارها، وقد شملت أعمال المشروع ترميم وتنظيف النقوش الملونة على جدران المقبرة بالطرق الميكانيكية والكيميائية، وتثبيت الألوان الضعيفة، بالإضافة إلى تطوير منطومة الإضاءة للمقبرة و تغطية بئر الدفن.
وأوضح صبري فرج مدير عام منطقة سقارة، أن المقبرة تخص محو وعائلته، وقد عاش في عهد الملك بيبي الأول، حيث كان يحمل ٤٨ لقبا نقشوا على حجرة دفنه والتابوت الخاص به ومن أھمهم رئيس القضاة ووزير، والمشرف على كتبة وثائق الملك، ومشرف على مصر العلیا، وحاكم الإقلیم.
وأشار فرج، إلى أن المقبرة تقع جنوب السور الجنوبي لمجموعة ھرم زوسر المدرج بحوالي ستة أمتار، وتبلغ مساحتها511.92 متر مربع، وتضم حجرات دفن لابنه "مري رع عنخ" وحفيده "حتب كا الثاني"، وتتكون من ممر أرضى منحدر بإتساع 2.75م، وبها 6 حجرات (مابيت حجرات وردهات)، وفناء في المنتصف یؤدى إلى حجرة الدفن على بُعد 5م، من أرضیة المقبرة، حيث عثر في حجرة الدفن على تابوت... ذو غطاء تبلغ أبعاده 3.10x 1.55x 1.95، وبالجدار الجنوبى كوة وُضع بها الأوانى الكانوبیة.
وأضاف، أنه يمكن الوصول إلى حجرة دفن مري رع عنخ (ابن محو) عبر بئر خلف حجرة الباب الوھمي الخاص به وكان يحمل مري رع عنخ ٢٣ لقبا حفروا على جدران غرفة الدفن والتابوت الخاص به وأهمهم: رئيس قضاة ووزير، وحاكم إقليم بوتو، ومشرف بیت العمالة.
وتابع: أن حجرة دفن حتب كا الثاني (حفيد محو) والذي عاش في عاصر الملك ببي الثاني، قام بنقش بابه الوهمي في حجر بهو الأعمدة الخاص بمحو، ووجد عليها نقوش لعشرة ألقاب يحملها حتب كا الثاتي منها: رئيس قضاة ووزير، والأمير، ومدير القصر، وحامل أختام ملك مصر السفلى.

النهار, أسامة شرشر