النهار

الأربعاء، 21 نوفمبر 2018 03:50 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

صحافة صحافة إسرائيلية

إسرائيلى ينتحل صفة وزير دفاع فرنسا ويطلب تبرعات من شركات لـ"أهداف عسكرية"

النهار

تحقق كل من فرنسا وإسرائيل فى قضية احتيال هزت أركان وزارة الدفاع الفرنسية، قام بها مجموعة من الإسرائيليين، قادهم إسرائيلى انتحل صفة وزير الدفاع الفرنسى "جان إيف لودريان" للاحتيال على شركات فرنسية من خلال مطالبتها بالتبرع بالأموال لأهداف عسكرية وأمنية سرية للغاية.

وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" تفاصيل القضية التى هزت الأجهزة الأمنية الفرنسية، حيث قام محتالون إسرائيليون بإنشاء مكتب يشبه تماما مكتب وزير الدفاع الفرنسى فى إسرائيل، وعلقوا على جدرانه صور الرئيس الفرنسى، فرانسوا هولاند، وبعد ذلك قام المحتالون من خلال قيام شخص بانتحال شخصية وزير الدفاع بالاتصال صورة وصوتا أى عبر الفيديو بشركات فرنسية عديدة وطلبوا منها التبرع لوزارة الدفاع الفرنسية لتمويل مشاريع أمنية وعسكرية سرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المحتال الذى تقمص شخصية وزير الدفاع الفرنسي، طلب من المسؤولين عن الشركات فى فرنسا عدم الإفصاح عن أى معلومة فى هذا الحديث المصور لأن العمليات المطلوب التبرع لها سرية للغاية والتزاما بالأمن القومى الفرنسى، وبالفعل لم يبلّغ المسؤولون عن أى من تفاصيل المحادثة ظنا منهم أنها حقيقية، فى حين تمكّن المحتالون بإعاقة إمكانية الكشف المبكر عن عملية الاحتيال.

وتابعت الصحيفة أنه بعد أن وافق المسؤولون فى الشركات التى حوّلت مبالغ تقدر بعشرات ملايين من اليورو، اختار منتحل شخصية وزير الدفاع الفرنسى حسابات بنكية صينية، وبالتالى لا حقّ للشرطة الأوروبية فتح ملفات تحقيق فيها فى جرائم نصب واحتيال.

وقالت الصحيفة إنه بعد فترة زمنية، انتبهت السلطات الأمنية فى فرنسا إلى وجود عملية نصب واحتيال، وبعد أن تم فتح تحقيق، تبين أن المحتالين عملوا من داخل إسرائيل.

وتبين أن المحتالين استخدموا تكنولوجيا متقدمة جدا بحيث لم يتمكن بعد من الكشف عن المكان بشكل محدد الذى أجروا منه المحادثات والاتصال، وبعد أن تبين أنهم من إسرائيل، طلبت فرنسا من السلطات الإسرائيلية التحقيق فى القضية، فيما قامت الشرطة فى إسرائيل بإقامة وحدة تحقيق خاصة فى هذه القضية، التى اعتبرها مسؤولون إسرائيليون أنها قضية حساسة جدا تخطت كل الخطوط الحمراء، وأنها تمس بأمن دولة صديقة جدا لإسرائيل.

إسرائيل وزير دفاع فرنسا تبرعات شركات أهداف عسكرية انتحال