النهار

الأربعاء، 21 نوفمبر 2018 07:30 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

أهم الأخبار

بابا الفاتيكان يشارك فى بطولة فيلم روائى طويل

النهار

فى سابقة هى الأولى من نوعها بتاريخ السينما العالمية، يشارك البابا فرنسيس بابا الفاتيكان بنفسه فى فيلم روائى طويل، الفيلم يحمل اسم «Beyond the Sun» أو «ما وراء الشمس»، ويتم عرضه فى الدورة الـ70 لمهرجان «كان» السينمائى الدولى، والمقرر إقامتها فى الفترة من 17 وحتى 28 من شهر مايو الحالى.

يظهر البابا فى الفيلم بشخصيته الحقيقية، ولكنه فى نفس الوقت يمثل أحد ابطال العمل الذى يُشارك فى بطولته عدد من نجوم الممثلين الأطفال، ومنهم إيدين كومنج تيتشر، وكورى جروتر أندرو، وإيما دوق، وكايل بريتكوبف، وسيباستيان الكسندر تشو، والفيلم من تأليف وإخراج جراسيلا رودريجيز، فيما شارك فى الإخراج شارلى ماناروى. 
«ما وراء الشمس» الذى يندرج تحت اسم الفيلم العائلى، تدور أحداثه حول مجموعة أطفال من مختلف الثقافات يتداولون مجموعة من رسائل نبى الله عيسى، والتى جمعت من عدد من الأناجيل، وتحث على مساعدة الآخرين وإيجاد خيارات جيدة للناس لجعلهم يعيشون حياة أفضل.
وصرحت مصادر بالشركة المنتجة للفيلم بأن البابا فرانسيس حرص على المشاركة بهذا الفيلم، وذلك من خلال واعظ إنسانى، وأكد البابا لصناع العمل أن هذا الفيلم يعمل على دعم الأعمال الخيرية، وأن جميع أرباحه ستكون موجهة لعدد من الجمعيات الخيرية.
ومن المُقرر أن يتم تسويق الفيلم على المستوى الدولى فى مهرجان «كان» السينمائى الدولى، حيث طلب البابا من المخرجين تصوير فيلم للأطفال الذين ينقلون رسالة المحبة التى أوصى بها السيد المسيح للعالم، وذلك ليتمكن الصبية من مشاهدته واستيعاب تلك الرسالة الإنسانية السامية.
وقال إنه مستعد للمشاركة فى الفيلم لدعم الأعمال الخيرية حيث سيتم التبرع بجميع الأرباح من «ما وراء الشمس» إلى جمعيتين خيرتين فى الأرجنتين، واللتين تقدمان المساعدة للأطفال المعرضين للخطر والشباب البالغين الذين يعانون الفقر ويحتاجون لمساعدة.
وعلى الرغ من ان مشروع الفيلم تم بناء على رغبة من البابا فإن المخرج جراسيلا رودريجيز حاول إذابة مخاوفه من الظهور امام الكاميرا بقوله: «إن المشروع فى حاجة إليك، ليس هناك مجال للخوف فالشباب والصغار بحاجة إلى رؤيتك على الشاشة الفضية وإلى العمل ايضا».
وأضاف: «إن الفيلم يهدف إلى المشاركة الروحية وتشجيع جمهور من جميع الأعمار على نقل كلمات المسيح، وفهمها ودمجها فى العيش لحياة أفضل، واتخاذ خيارات جيدة ومساعدة الآخرين».
يذكر أن الفيلم الذى ينتمى للسينما المستقلة بالأرجنتين، وتمت الاستعانة فيه بالأسقف إدواردو جارسيا أسقف سان جوستو كمستشار دينى.
 

النهار, أسامة شرشر