النهار

السبت، 17 نوفمبر 2018 02:48 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

استشارات

كارثة..نسبة المصابين بالسكر بين البالغين في مصر 15%

النهار

أكد  صلاح الغزالي حرب رئيس اللجنة القومية للسكر أستاذ أمراض الباطنة والسكر بجامعة القاهرة، أن حوالي 7.8 مليون مصري يعانون من مرض السكر، وهو ما يُشكل 14.8% من إجمالي عدد البالغين في البلاد. 

وتشغل مصر المرتبة الثامنة عالميا من حيث معدلات انتشار السكر، مع توقعات بظهور 7.3 مليون حالة جديدة بحلول عام 2040، وهو ما سيزيد عدد المصابين بالسكر في مصر لأكثر من 15.1 مليون شخص في 2040. 

وأضاف الغزالي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الخميس للإعلان عن إطلاق الجيل الجديد من الإنسولينات، أن عام 2015 بلغ عدد حالات الوفاة الناتجة عن السكر ومضاعفاته بين البالغين في مصر لأكثر من 78 ألف حالة وفاة، بمعدل 214 حالة وفاة يومية.

وأشار إلى أن الجيل الجديد من الإنسولين بمميزاته العلاجية الفريدة من نوعها، بارقة أمل جديدة بالنسبة لمرضى السكر في مصر، حيث يتيح لهم التحكم في المرض والسيطرة الفعّالة على نوباته مهما تنوعت وتباينت ظروفهم وأنماط حياتهم. 

من جانبها، قالت منى سالم أستاذ طب الأطفال بكلية طب عين شمس: "تمثل نوبات هبوط السكر تحديا يوميا للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر، فقد يتعرض مرضى السكر من النوع الأول في المتوسط لنوبة هبوط واحدة كل ثمانية أيام، في حين يتعرض مرضى السكر من النوع الثاني لنوبة هبوط واحدة كل ثلاثة أسابيع، مما يشكل مصدر قلق وازعاج للمرضى".

وأوضحت أنه يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض خفيفة ومتوسطة تشمل تسارع في نبضات القلب، والرعشة، والشعور بالجوع، والتعرُّق، وصعوبة في التركيز، في حين تشمل الأعراض الشديدة حدوث نوبات وغيبوبة. وتشكّل نوبات هبوط السكر الليلي مصدر قلق حقيقي بالنسبة لمرضى السكر نظراً لأنها نوبات مفاجئة ولا يمكنهم التنبؤ بها أو تمييز أعراضها أثناء حدوثها. 

وأضافت أن المرضى خصوصا من النوع الأول قد يفقدون العلامات التحذيرية للهبوط مع طول مدة المرض أو تكرار التعرض لنوبات الهبوط، مما قد يؤدي إلى الوفاة في حال حدثت أثناء النوم.

من جانبه، قال د. محمد الضبابي الرئيس التنفيذي للشركة المنتجة للإنسولين، إن الإنسولين الجديد حصل على الموافقات والتراخيص من الجهات العلمية المرموقة والموثقة، مثل هيئة الدواء الأوروبية EMA عام 2013، وهيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA عام 2015. ويتوافر عقار تريسيبا (ديجلوديك) الآن في 44 دولة حول العالم، كما حصل على الموافقة في 69 دولة دولة من بينها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، وروسيا، وسويسرا، والنرويج.

وأكد أن نتائج الدراسات التي تمّ إجراؤها على مدار عامين فعالية العقار في ضبط مستويات الهيموجلوبين السكري «HbA1c» عن طريق تقليل مستوى السكر في الدم، مع تقليل مخاطر الإصابة بنوبات هبوط السكر الليلية. 

ومن الفوائد المميزة لإنسولين تريسيبا، ثبات معدل امتصاصه من يوم لآخر مما يساعد في الحفاظ على مستوى ثابت للسكر بالدم متفوقا على أنواع الإنسولين الأخرى طويلة المفعول التي تتغير معها مستويات السكر في الدم حتى لو حافظ المريض على نظام الحياة اليومية وجرعة الإنسولين.

  

النهار, أسامة شرشر