النهار

الخميس، 15 نوفمبر 2018 08:39 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

وسط توقعات بمشاركة عربية عالية

انطلاق "قمة الأمل" في دورتها السابعة والعشرين بموريتانيا.. غدا

النهار

اكتملت الاستعدادات النهائية فى العاصمة " نواشكوط " لانطلاق اعمال القمة العربية العادية فى دورتها السابعة والعشرين برئاسة موريتاينا ، والتى تتسلم الرئاسة خلالها من مصر رئيس القمة الحالية .

ومن المقرر ان يبحث القادة والرؤساء العرب فى قمتهم  فى 16 بندا فى مقدمتها القضية الفسطينية بكافة ابعادها وما يتعلق بعملية السلام والقدس والاستيطان واللاجئين والاونروا.

ويتضمن جدول الاجتماعات تطورات الازمة السورية والوضع فى كل من ليبيا و اليمن ودعم الصومال وخطة تحرك السودان لتنفيذ استراتيجية خروج اليوناميد من اقليم دارفور واحتلال ايران للجزرالاماراتية الثلاثة  " طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى " ، بجانب التدخلات الايرانية فى الشئون الداخلية للدول العربية ، وبند اخر يتعلق باتخاذ موقف عربى ازاء انتهاك القوات التركية للسيادة العراقية ، واخر فى شان صيانة الامن القومى العربى ومكافحة الارهاب ، وتطويرجامعة الدول العربية ، والعمل الاقتصادى والاجتماعى العربى المشترك .

وتتناول بقية الموضوعات المدرجة على جدول الاعمال تحديد موعد ومكان الدورة العادية الـ 28 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة ، وتوجيه الشكر لدولة موريتانيا لاستضافتها القمة الـ 27 ، والترحيب بتعيين الامين العام الجديد للجامعة العربية احمد ابوالغيط ومشروع بيان بشان التضامن مع دولة قطروادانة اختطاف مواطنين قطريين فى العراق .

وقال المتحدث الرسمى باسم الأمين العام للجامعة العربية الوزير مفوض محممود عفيفى أن وزراء الخارجية  أعدوا فى اجتماعهم التحضيرى للقمة ، كافة مشروعات القرارات فيما يتعلق بمجمل الآوضاع العربية الراهنة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا والإرتقاء بالعمل العربى المشترك بالإضافة الى تقريرين أولهمها لهيئة متابعة تنفيذ قرارات القمة العربية التى عقدت العام الماضى بمدينة شرم الشيخ وثانيهما تقرير الأمين العام للجامعة العربية حول العمل العربى المشترك وتطوير الجامعة بالإضافة الى بنود المجلس الاقتصادى والاجتماعى فيما يخص التنمية والاستثمار 

واضاف عفيفى ان توافقا عربيا بشأن مجمل مشاريع القرارات  المرفوعة للقادة مع تحفظ من قبل بعض الدول الأعضاء على مشروعات تتعلق بالتدخلات الإيرانية فى الشئون العربية وكذلك مشروع قرار التضامن مع لبنان ومشروع القرار الخاص بإدانة  التوغل التركى فى  الأراضى العراقية والتى تتصل بالاساس بصياغة بعض بنود هذه القرارات ووفقا للمواقف التقليدية لبعض الدول العربية وسيتم رفعها الى القادة للبت فيها نافيا فى  الوقت ذاته وجود أى محاولات لإجهاض أى من مشروعات القرارات

وفى رده على سؤال  حول مقعد سوريا الشاغر فى القمة ومدى وجود أى مبادرات لشغله ، لفت الى أنه لم يطرأ أى جديد فى هذا الإطار نظرا للمعطيات الراهنة  حيث لم يقع أى تغيير فى مواقف الأطراف المعنية بما يدفع  لإعادة النظر فى وضع جديد لمقعد سوريا فى الجامعة العربية 

وقال إن مناقشات وزراء الخارجية العرب التحضيرية ركزت على ضرورة إيجاد حل سياسى للأزمة السورية بما يقود الى وقف نزيف الدماء الذى طال الشعب السورى منذ عدة سنوات 

وفيما إذا كان وزراء الخارجية العرب قد تطرقوا الى مسألة المصالحة العربية العربية وفق ما جاء فى مداخلة وزير الخارجية الموريتانى فى كلمته فى الجلسة الافتتاحية للاجتماع التحضيرى ، أكد عفيفى حرص الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط على تحقيق المصالحة العربية بين كل الأطراف وهو يسعى فى هذا الصدد الى رأب الصدع والوصول الى تقارب عربى فى وجهات النظر موضحا أن هذه المسألة قد تكون موضعا للنقاشات بين الوزراء فى الغرف المغلقة أو بشكل ثنائى ولكنه لم تطرح داخل قاعة الاجتماع التحضيرى للقمة نافيا أى تكون قد طرحت حالات بعينها سواء فيما بين الدول العربية أو بين أطراف الأزمات العربية 

النهار, أسامة شرشر