النهار

الإثنين، 19 نوفمبر 2018 02:57 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

حوادث

تأجيل محاكمة المتهمين فى أحداث فتنة إمبابة لجلسة 4 سبتمبر

النهار
قررت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارىء اليومالأحد تأجيل محاكمة 48 متهما كان النائب العام المستشار عبد المجيد محمود قداحالهم للمحاكمة لارتكابهم جرائم التجمهر والقتل العمد مع سبق الإصرار والشروعفيه وتعريض السلم العام للخطر وإحداث فتنة طائفية وإشعال النار عمدا بكنيسةالعذراء بمنطقة إمبابة وإحراز أسلحة نارية وذخائر بغير ترخيص تنفيذا لغرض إرهابىإثر خلاف على اعتناق سيدة تدعى عبير فخرى للإسلام  وذلك لجلسة 4 سبتمبر المقبل.جاء قرار المحكمة برئاسة المستشار حسن رضوان بالتأجيل للاطلاع من جانب دفاعالمتهمين على ملف القضية وأوراقها ومناقشة شهود الإثبات.. وأمرت المحكمة بضمتقرير لجنة تقصى الحقائق عن الواقعة مع استمرار حبس المتهمين، ونبهت المحكمة علىالنيابة سرعة ضبط وإحضار المتهمين الهاربين والبالغ عددهم 22 متهما.وكانت الجلسة قد بدأت بإيداع المتهمين داخل قفص الاتهام، وتم فصل المتهمينالمسلمين عن نظرائهم من المتهمين المسيحيين، وأثبتت المحكمة حضور المتهمينالمحبوسين والبالغ عددهم 26 متهما.. ثم استمعت المحكمة في أعقاب ذلك إلى أمرالإحالة فى القضية وما تضمنه من اتهامات بحق كل متهم .وطالبت النيابة بتوقيع أقصى عقوبة بحق المتهمين، فيما أنكر المتهمون ما هومنسوب إليهم من اتهامات وجهتها لهم النيابة.وقال إسلام حمد ممثل النيابة إن المتهمين من الأول إلى الخامس وهم ياسينثابت أنور( 30 سنة - سائق- زوج عبير فخرى) ومفتاح محمد فاضل أبو يحيى( 40 سنة )سيد محمود جاب الله ( 32 سنة  هارب ) وحسين سيد حسين ( 53 سنة ) عبد الله حسينسيد ( 27 سنة ).. فى يومى 7 و 8 مايو الماضى دبروا تجمهرا مؤلفا من أكثر من 5أشخاص الأمر الذي من شأنه أن يجعل السلم العام فى خطر بإحداث فتنة طائفية،والإضرار بالوحدة الوطنية.كما كان الغرض منه ارتكاب جرائم الاعتداء على المسيحيين باستعمال القوة والعنفبالمنطقة المحيطة بكنيسة مار مينا بإمبابة.وأضافت النيابة أن المتهم السادس إبراهيم حسام الدين ( 25 سنة  هارب) قامبإحداث تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص من شأنه أن يجعل السلم العام في خطر بإحداثفتنة طائفية والإضرار بالوحدة الوطنية وكان الغرض منه ارتكاب جرائم الاعتداء عليالمسيحيين باستعمال القوة والعنف، وقام بقتل 5 أشخاص مع سبق الإصرار وأصاب 17آخرين.وأشارت النيابة إلى أن المتهمين جورج لبيب قرقار 47 سنة ووشريف صالح 35 سنةوعدلى شنوده وعادل لبيب وجمال وديع قاموا بتدبير تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاصمن شأنه أن يجعل السلم العام فى خطر بإحداث فتنة طائفية والإضرار بالوحدة الوطنيةوكان الغرض منه الاعتداء على المسلمين.وذكرت النيابة أن المتهمين من العاشر إلى 21 قاموا بقتل 7 مسلمين وشرعوا فىقتل 35 آخرين، كما قام المتهمون من ال 22 حتى ال 24 بتدبير تجمهر أمام كنيسةالسيدة العذراء وقام المتهمون من ال 23 حتى ال 48 بإحراق مبنى كنيسة السيدةالعذراء، مما أدى إلى وفاة أحد الأشخاص، فضلا عن قيامهم بتخريب وإتلاف مبنىالكنيسة قبل أن يحرقوه.وأشار ممثل النيابة إلى أن المتهم سامح عبد الباسط محمد، سرق زى رجال الدينالمسيحى وشرع فى سرقة خزينة الكنيسة.واستمع رئيس المحكمة إلى طلبات هيئة الدفاع عن المتهمين، والتى استهلت طلباتهابدفع شكلى أبداه المحامى عن المتهم الأول بعدم جواز نظر القضية أمام محكمة أمنالدولة العليا طوارىء، وأشار إلى أنها يجب أن تنظر أمام محكمة جنائية عادية.وبرر الدفاع هذا الدفع استنادا إلى أن الإعلان الدستورى الذى حل محل دستور1971 لم ينص على السلطات التى كانت ممنوحة للحاكم العسكرى بالتصديق على الأحكامالتى تصدر من هذه المحكمة، الأمر الذى تكون معه القضية أمام فراغ تشريعى يترتبعليه بطلان أمر إحالة المتهمين للمحاكمة .وأجمع دفاع المتهمين على طلب إخلاء سبيلهم بدعوى انتفاء مبررات الحبسالإحتياطى، كما طلبوا استدعاء جميع شهود الإثبات والنفى فى القضية لمناقشتهم،والإطلاع والاستعداد للمرافعة.وكانت أحداث فتنة إمبابة قد جرت يوم السبت الموافق 7 مايو الماضى حينما تجمهرعدد من المواطنين المسلمين أمام مسجد نور الحبيب بدائرة قسم إمبابة بتحريض منآخرين لتفتيش العقارات المجاورة لكنيسة مارى مينا بحثا عن زوجة المتهم ياسين ثابتأنور التى تردد أنها محتجزة بأحد تلك العقارات.وطلبت القيادات الأمنية من المتجمهرين الانصراف عقب الاتفاق مع بعض رجال الدينالمسيحى على توجه بعض المتجمهرين معهم للبحث عن تلك السيدة إلا أنهم لم يمتثلوالذلك ، وفى هذه الأثناء سرت شائعة باعتزام المتجمهرين سالفى الذكر اقتحام كنيسةمار مينا فتجمهر عدد من المتهمين المسيحيين من قاطنى المنطقة المجاورة للكنيسةوأطلقوا أعيرة نارية من الأسلحة التى كانت بحوزتهم (بنادق آلية ومسدسات فردخرطوش) على المتجمهرين من المسلمين الذين بادلوهم اطلاق الأعيرة النارية منالأسلحة التى كانت بحوزتهم أيضا.وترتب على تلك الأحداث وفاة 12 مواطنا وإصابة 52 آخرين من الجانبين وعقب ذلكوبعد سريان شائعة مقتل أحد رجال الدين الإسلامى دبرت مجموعة أخرى من المتهمينالمسلمين تجمهرا بغرض اقتحام واشعال النار بكنيسة السيدة العذراء، حيث اطلقوا عدةأعيرة نارية من الأسلحة التى كانت بحوزتهم لارهاب من كان بداخل الكنيسة وتمكنوامن اقتحامها وإشعال النيران بها الأمر الذى نتج عنه وفاة أحد الاشخاص الذين كانوابداخله.
النهار, أسامة شرشر