النهار

الأحد، 18 نوفمبر 2018 01:33 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

فن

منصور شاهين:برامج ماسبيرو ”زى الزفت”

النهار

فتح المخرج منصور شاهين أقدم مخرجى القناة الأولى النار بسبب ما أطلق عليه الكثير من السلبيات فى إدارة اتحاد التليفزيون المصرى فى الوقت الحالى مؤكدا أنه تقدم بالعديد من الشكاوى بسبب وجود العديد من أعضاء جماعة الإخوان فى أماكن حساسة بماسبيرو دون اتخاذ أى رد فعل يذكر من المسئولين، وإلى نص الحوار..

فى البداية كيف ترى أوضاع الإعلام فى مصر حاليا سواء الإعلام الرسمى أو الخاص؟

الإعلام الحكومى مقصر ويمشى على رجل واحدة، وليس لدى منظمة إعلامية حقيقية لتأكيد الهوية المصرية بعد 30 يونيو، ولا بد من طرح القضايا الحقيقية فى الشارع المصرى من أجل البناء، وكفى بالمخربين الموجودين فى الشارع المصرى وكفى بالإخوان المتأسلمين المخربين والموجودين فى الإعلام الحكومى وأنا بنفسى قمت بالتبليغ عنهم للجهات المسئولة داخل التليفزيون ولم يتخذوا خطوة لتحجيمهم والجهات المسئولة بماسبيرو تعلم من هم وهم يحاولون أن يوظفو الاعلام لمصالحهم الشخصية وليس لصالح الدولة وقد أخذوا كاميرات وسافروا أقاليم بالصعيد وسجلوا مع شخصيات من جماعة الإخوان منذ حوالى أربعة اشهر وقالوا نعرفهم ونحاول أن نسيطر عليهم ولو يتم اتخاذ إجراء واحد تجاههم.

من هم؟   

هم الذين يضعون أنفسهم أوصياء على الدين ويريدون هدم الدولة والكيان المصري، ولابد أن يتولى الأزهر الشريف بوسطيته من خلال أن تكون برامجه هى الأقوى ليتناول قضايا المواطن المصرى ويحلها ولدى برنامج اسمه "الناس" لا يحاكى الناس، وإنما فئة معينة وبرنامج آخر بعنوان "حديث الساعة" لا علاقة له بأحداث الساعة ولا يستضيف الشخصيات التى لها دور فى صناعة الإعلام والتنمية والفكر الاقتصادى وبالتالى لا تقوم مثل هذه البرامج بدورها.

ولماذا لا تقوم هذه البرامج  بدورها؟

لأن الإعداد بالتليفزيون المصرى ضعيف ولا هدف له والمعدون فى حاجة إلى دورات تدريبية ليدركوا أهمية الإعلام والإعلام بصفة عامة قد يبنى عقول شعوب وقد يهدم أمما .

 عصام الأمير التقى برئيس الوزراء واتفقوا على فصل جميع الإخوان الذين سافروا إلى قطر؟

إننى أسأل هل تذكرت أن تفعل ذلك الآن فقط؟ مع احترامى لكونك أخا فاضلا ومحترما ولكن هذه الخطوة متأخرة جدا، أين كنت منذ 30 يونية 2013 وانت رئيس اتحاد وقائم بأعمال وزير الاعلام وكنت رئيس تليفزيون لماذا لم تتخذ إجراءات وأنت ترى فئة موجودة بالتليفزيون تتآمر على مصر من خلال تعاملها مع قطر وتركيا والمتأسلمين الذين يخربون مصر لماذا لا تقوم ببرامج تحض على البناء وكفاية تخريب والإعلام توجيه وإرشاد وهو غير موجود ؟.

وما رأيك فى الإعلام الخاص؟

إعلام الفلوس هو الذى يستطيع أن يستضيف نجوما لهم قيمة وقامة وضيوفا على مستوى الوزن ويبدع، ولكن مع ذلك يلجأ للإثارة والجرى وراء الإعلانات، والتليفزيون الرسمى بيده أن يكون أفضل من القنوات الخاصة .

كيف؟

لأن لديه قوى بشرية هائلة يمكنه استغلالها رغم ان بعضها يحتاج إلى اعادة تأهيل ونحتاج مذيعين لأن المؤهلين اختطفتهم القنوات الفضائية، كيف والتليفزيون المصرى هو الذى صنعهم ومنحهم الفرصة، خاصة انه "يعرج" الآن ولا يجد من يسنده .

كيف يتم إعادة هيكلة ماسبيرو من وجهة نظرك؟

لابد ان يكون لكل قناة خطة مكتوبة بحيث يكون لكل منها خطة وهدف ولكل برنامج استراتيجية وهو أمر لا أراه موجودا وأتحفظ على الوضع الحالي، لأن البرامج الموجودة لا تبنى عقولا وكل برامج الشباب "زى الزفت" أما قطاع الأخبار فهو القطاع الآنى الذى ينقل الأحداث التى تدور فى كل مصر.

إذن فالإعلام المصرى خارج الخدمة؟

لا.. إذا قلنا ذلك سنعطى فرصة لتصفية العاملين بماسبيرو، ولكنه يحتاج مساندة ولابد من تحديثه من خلال تطوير معديه ومذيعيه ومخرجيه ولابد أن يكون لكل منهم مشروع تخرج بعدها ولا بد من جلب أجهزة ومعدات جديدة لأن الأجهزة بماسبيرو انتهت تقريبا لأنها بلا صيانة، ولا قطع غيار لها .

وكيف ترى المجلس القومى للإعلام؟

 على عينى ورأسى كل الأسماء الموجودة به ولكنه مجلس فاشل، ولا يوجد شيء بهذه الصيغة فى العالم، من العار أن يتحكم به أو يكون من أعضائه بعض رجال المال وبالتالى ستكون سطوتهم هى الغالبة وسيقومون بما يريدونه، خاصة أن المفترض فى القوانين أن يضعها الخبراء وليس من لهم سطوة بالمال أو بالنفوذ وهذا المسمى ارفضه نهائيا، هل لندن بها مجلس قومى للإعلام؟ لأننا ليس لدينا ثقة فى انفسنا وضميرنا هو الرقيب الوحيد، وهو مشروع مطاط لا معنى له، وأوروبا كلها ليس بها مثل هذا المشروع، ومشكلتنا الوحيدة أنه لا توجد شفافية .

كيف ترى أداء قيادات ماسبيرو؟

سأجيب متحفظا بجملة واحدة تدرك معناها هى "كان الله فى عونهم وكفى"!

نعود لنقطة سيطرة الإخوان على الإعلام.. كيف ذلك؟

نعم يسيطرون على الإعلام وبعضهم فى أماكن حساسة فى ماسبيرو وأبرزهم رئيس تحرير برنامج مهم بعنوان "رسالة الأولى"، فى القناة الأولى صعد منصة رابعة وشتم ماسبيرو ومصر، وأبلغت رئيس قطاع الأمن، ورئيس مباحث ماسبيرو ولا أخفى شيئا ولا يهمنى شيء ومن يرى أننى خطأ فليواجهني، وأعمل على كتاب حاليا يخص أحداث ماسبيرو وسأكشف كيف مات 27 شابا من خيرة شباب مصر .

 

النهار, أسامة شرشر