النهار

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018 10:00 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

حوارات

وداعا حكيم العرب

النهار

 

توفى خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، عن عمر يناهز الـ90عاما, رحل بجسده لكن بقيت أياديه البيضاء ومجهوداته خالدة تحيى سيرته العطرة, ليؤكد للجميع أن العمل الصالح والمبادرات والسعى للخير إنما يخلد ذكرى الراحلين دائما ..

عربيا وعالميا وإسلاميا

عُرِف الملك عبدالله بن عبدالعزيز باهتمامه البالغ بشئون العرب والمسلمين، تجسّد ذلك فى حرصه الشديد على جمع كلمتهم على الحق، ووحدة الهدف والمصير؛ فهو رجل يؤمن بـأنّ الإسـلام هو الرابط القويّ، والدّعامة الصّلبة لوحدة الأمّة العربيّة والإسلاميّة. ولأجل تحقيق ذلك الهـدف قـام سموه بكثير من المحاولات لاحتواء الخلافات، وتقريب وجهـات النظر، فلم يترك دولة عربية إلا زارها، كما لاقت دعوته للحوار بين أتباع الديانات المختلفة تقديراً عالمياً . كما قام بالعديد من الزّيارات لكثير من الدّول الصّديقة فى العالم لتوطيد ودعم علاقة المملكة العربيّة السعوديّة مع جميع الدّول الصّديقة، كما رأس وفد المملكة فى العديد من المؤتمرات الخليجيّة والعربيّة، وفى العديد من المؤتمرات الدوليّة والإقليمية.

مشوار الإنجازات

الموافقة على انضمام السعودية لمنظمة التجارة العالمية بعام 2005-

* الإعلان عن مشروعات اقتصادية ضخمة منها مدينة الملك عبد الله الاقتصادية ومدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد ومدينة المعرفة ومدينة جازان الاقتصادية .

* التوسع فى برامج الابتعاث التعليمى للخارج وزيادة رواتب الطلبة المبتعثين إلى الخارج بنسبة %50

* التخطيط لإنشاء مدن اقتصادية فى كل من رابغ وحائل والمدينة المنورة وجيزان وتبوك.

* تأسيس جامعات جديدة فى المدينة المنورة وتبوك وحائل وجيزان والطائف والقصيم والجوف والباحة وعرعر ونجران.

*إجراء تعديل فى فقرة من فقرات النظام الأساسى للحكم بإنشاء هيئة البيعة والتذى صدر يوم الخميس 28 رمضان 1427 هـ، وإصدار اللائحة التنفيذية لنظام هيئة البيعة بصيغته النهائية..

* دعوة القادة الفلسطينيين من حركتى فتح وحماس إلى مؤتمر فى مكة وذلك لحل المشاكل بينهم وإنشاء حكومة وحدة وطنية فلسطينية.

* توقيع اتفاقية للمصالحة بين الفصائل الصومالية المتحاربة برعايته

* إصدار نظام القضاء ونظام ديوان المظالم بصيغة جديدة بدلًا من النظامين السابقين..

* إنشاء الهيئة العامة للإسكان وهيئة الخطوط الحديدية وجمعية حماية المستهلك وشركة المياه الوطنية..

* الأمر ببدء التوسعة الكبيرة للمسجد الحرام فى مكة فى المنطقة الشمالية للحرم، والتوسعة فى المسجد النبوى من الجهة الشرقية..

*القيام بأعمال توسعات للمشاعر المقدسة فى منى ومزدلفة وعرفات.

* وضع حجر الأساس لمشروعات عملاقة فى جدة ومكة المكرمة تفوق كلفتها 600 مليار ريال تحت مسمى "نحو العالم الأول".

إنشاء "مستشفى الملك عبد الله للأطفال" ليكون مركزًا عالميًا لأمراض الأطفال وخاصة الأطفال السياميين.

* وضع حجر الأساس لجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن وذلك فى يوم الأربعاء 29 شوال 1429 هـ / 29 أكتوبر 2008، وهى تعتبر أول جامعة فى السعودية متكاملة خاصة بالبنات..

* افتتاح مؤتمر حوار الأديان فى مرحلته الثالثة والذى أقيم تحت رعايته فى تاريخ 12 نوفمبر 2008 وذلك أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة فى دورتها الـ63 فى نيويورك، وحضر المؤتمر العديد من دول العالم وأتباع الديانات المختلفة، واقترح فى افتتاح المؤتمر إنشاء مؤسسة عالمية للسلام والحوار الإنسانى تنبثق من الأمم المتحدة..

*المشاركة فى مؤتمر قمة العشرين الاقتصادية العالمية والتى انعقدت فى واشنطن العاصمة يوم 15 نوفمبر 2008، وأعلن من خلالها رصد المملكة مبلغ 400 مليار ريال لمجابهة الأزمة المالية العالمية ولدفع عجلة التنمية والنهضة فى المملكة وضمان عدم توقف مشاريع التنمية بها ولدعم وحماية المصارف المحلية..

*إصدار الأوامر لوزارة المالية كى تتعاقد مع شركة عالمية متخصصة فى بناء السفن وذلك لبناء سفينتين سريعتين لنقل الركاب والمركبات بين ميناءى جازان وجزيرة فرسان..

*إصدار الأوامر بنقل المصابين من قطاع غزة إلى المستشفيات السعودية والتكفل بعلاجهم جراء إصابتهم من الاعتداء الإسرائيلى على القطاع، والأمر بإقامة جسر جوى لطائرات الإغاثة إلى مطار العريش بمصر تحمل أدوية ومواد غذائية وكل المستلزمات المعيشية، كما أمر بحملة شعبية لإغاثة الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة فى كافة أنحاء المملكة، وقد بدأت الحملة بتبرع منه قدر بـ 30 مليون ريال وذلك دعمًا للحملة..

*إعلانه فى مؤتمر القمة العربية الاقتصادية المنعقدة فى الكويت بتاريخ 19 يناير 2009 عن نهاية الخلافات العربية - العربية وأنه سيتم فتح صفحة جديدة فى العلاقات بين الدول العربية المتخاصمة فيما بينها، كما أكد على أن مبادرة السلام العربية لن تبقى على الطاولة أكثر مما بقيت لأن إسرائيل تماطل فيها ولا تريد تنفيذها وأنه أمام إسرائيل خياران إما الحرب أو السلام، وأن العرب قادرون على الصمود والحرب لاستعادة الأرض والكرامة المسلوبة، كما أعلن عن تبرع شعب المملكة العربية السعودية بـ 1000 مليون دولار لإعادة إعمار قطاع غزة وتعويض أهلها عن كل ما لحقهم من دمار وتشريد وأكد أن الدم الفلسطينى أغلى من كنوز الأرض.

**اهتمامه بتقنية النانو وذلك بإنشاء مركز تقنية النانو بتكلفة 35 مليون ريال.

*افتتاح جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية - كاوست فى 23 سبتمبر 2009 والذى يوافق اليوم الوطنى للمملكة العربية السعودية، وحضر حفل الافتتاح العديد من رؤساء الدول ووزراء.

* إنشاء مشاريع لتسهيل الحج مثل جسر الجمرات الجديد، وقطار الحرمين السريع للربط بين المدينة المنورة ومكة، وقطار المشاعر المقدسة للربط بين مكة ومنى وجبل عرفة ومزدلفة. إصدار مرسوم لإنشاء مدينة للطاقة الذرية والمتجددة وذلك لتوفير مصادر بديلة لتوليد الكهرباء وإنتاج المياه المحلاة، وكان مرسوم تأسيسها قد اسماها مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة..

* إصدار أمرا يقضى بحصر الفتوى على أعضاء هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للبحوث والفتوى.

* افتتاح مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لسقيا زمزم بكدي

إنشاء مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود العالمية للأعمال الخيرية والإنسانية..

دعوة القادة السياسيين العراقيين للاجتماع والتشاور فى الرياض لحل أزمة تشكيل الحكومة العراقية.

مناصب رفيعة

تولى الملك عبد الله عدة مناصب, حيث شغل منصب نائب رئيس اللجنة العليا لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنيات، ورئيس المجلس الاقتصادى الأعلى، ونائب رئيس المجلس الأعلى لشئون البترول والمعادن، ورئيس مؤسسة الملك عبد العزيز لرعاية الموهوبين، ورئيس الهيئة العامة للاستثمار، ونائب رئيس مجلس الخدمة المدنية، ورئيس مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني.

ينسب له الفضل فى علاقات المملكة الجيدة مع الدول العربية والأجنبية، إذ قام بجولات رسمية كثيرة ومثل المملكة فى العديد من المؤتمرات واللقاءات، وهو يحظى باحترام شعبى كبير.

وللملك عبد الله دور هام فى مجال الأعمال الخيرية والإنسانية، وكذلك فى دعم العلم والعلماء الذى تمثل فى إنشاء مكتبة الملك عبد العزيز بالرياض ومؤسسة الملك عبد العزيز فى المملكة المغربية.

يذكر أن نظام الحكم فى المملكة العربية السعودية ينص على أن يتوارث أبناء الملك عبد العزيز آل سعود العرش، وتتم مبايعة الأصلح منهم للمنصب.

صفاته

ورث الملك عبدالله عن والده الصفات الرائعة فى القيادة، والحكمة، والتبصّر، وعايشه من صغره إلى يومه هذا. ولذلك، فهو إنسان متحرّر من الجمود، ومن العصبيّة، وفيا كلّ الوفاء للصّداقات والعلاقات؛ فلم يُعرَف عنه، فى حياته كلّها، أنّه غدر صديقاً، أو نقض عهداً، فهو رجل سياسيٍّ، والتزام خلقيّ. يؤمن بالحوار، بل يسعى إليه، ويجاهد من أجله، يؤمن كلّ الإيمان بأنّه لن يتحقّق السلام على الأرض، إلا حين تتجاوز به مفاهيمه كلّ حدود الزمان والمكان. الناس عنده فى الحق، سواسية؛ فلا يناصر باطلاً، ولا يتعصّب لقوميّته ومن فضائله، أنّه حسّاس جدّاً أمام دموع الضّعيف والمظلوم، مناصر للعدالة، شفوق رحيم بكلّ البائسين، تعقد أمّته آمالها عليه بناء على ما تعتقد أنّها تفهمه منه، ومن سلوكه، ويقينها بالتزامه بنزاهة هذا السّلوك. يميل الملك عبدالله طبعاً، لا تطبّعا، إلى البساطة فى العيش؛ فهو يرى نفسه دائماً بين البسطاء من الناس، لا يعرف الكبر، أو التعالى إلى قلبه طريقاً، طاهر النفس، متسام مع مكارم الأخلاق، يتعامل مع الآخرين بكل رحابة صدر؛ فينصت لمحدثّه بكل هدوء، فيوحى له بالاطمئنان. إن تحدّث أوجز، وإن قال فعل. سلوكه إحقاق الحق، ومناجزة الباطل. وهذه الخصائص الذاتيّة هى الّتى أهّلته لأن يتحمّل الدور الكبير الذى يقوم به الآن.

هواياته

كان محبا للقراءة، وحبّ الاطلاع أُولى هوايات الملك عبدالله، ولعلّ خير معبّر عن ذلك قوله: "لا يغنيك كتاب قرأته فى المساء عن كتاب تقرأه فى الصباح، فالثقافة المعاصرة مسرعة إلى الإنسان بكل ما عندها، وهو شيء يتجدد ولا ينفد، فمن لا يقرأ العلم المعاصر ويصغى إليه سيجد نفسه معزولاً فى عالم مهمل" . هوايته الثانية مصدرها حبه للصحراء التى يخرج إليها كلما وجد هناك متسعاً من الوقت. أمّا هوايته الثالثة فهى الفروسية من خلال ما تحققه من إحياء للتراث العربى الأصيل، لذلك فأكثر الخيل أصالة فى أعراقها جمعها وما زال يجمعها ويحتفظ بها. وحين خشى أن تندثر هذه الرياضة، وتفقد الخيل أصالتها وخصائصها العربية أسس نادى الفروسية فى مدينة الرياض، وشجع الآخرين على المحافظة على هذه الرياضة الأصيلة التى لازمت الدول الإسلامية فى مشارق الأرض ومغاربها..

علاقة وثيقة مع مصر

اتسمت  العلاقات المصرية السعودية، خلال النصف قرن الماضى  بالتكاتف بين البلدين والتعاون المثمر, فمنذ حرب 1967 قررت المملكة العربية السعودية أن تقف إلى جوار مصر وفعلاً كانت صاحبة ضربة البداية فى المساعدات المالية وقتها ثم حرب 1973.. الموقف الذى اتخذه المغفور له الملك فيصل هو موقف تاريخي، ليس فقط فى العلاقات الثنائية، لأنه أعطى العالم كله مثالا على أن الدول العربية تستطيع أن تقف ولها رأى وتقول للعالم الغربى "لا أقبل هذا".

وبعد  "30 يونيو.. كان للملك عبد الله موقف تاريخى آخر، حيث عرف الملك الخطر المحدق بمصر والدول العربية والاسلامية بتطرف الإخوان المسلمين، وقال إننا كلنا منا مسلمون لكن التطرف الذى ينتهى إلى استخدام السلاح والإرهاب والعمليات الإرهابية التى نراها أمامنا أمر غير مقبول إطلاقاً ولا يمكن تبريره فى الأديان كلها، لذلك كانت السعودية من اوائل البلاد التى أعلنت جماعة الإخوان المسلمين جماعة ارهابية.

كما قدمت السعودية، خلال الشهور الأولى من عام  2012، مساعدات عينية تمثلت فى تأمين ألف طن مترى من البترول المسال، وأعلنت فى مايو 2012 عن توفير مساعدات بقيمة 500 مليون دولار. أما الإمارات، فقد وعدت   بتقديم 3 مليارات دولار فى صورة قروض وودائع ومنح.

وكان لتلك المساعدات أثرها البالغ على حجم الاحتياطات النقدية لمصر، فقد كانت الزيادة الأكبر والأولى بعد ثورة 25 يناير فى أبريل 2012 بقيمة 100 مليون دولار وارتفع وقتها الاحتياطى إلى 15.2 مليار دولار مقابل 15.1 مليار دولار فى مارس من العام ذاته. حيث فقدت مصر نحو نصف احتياطاتها من النقد الأجنبى خلال عام الثورة، لينخفض من نحو 36 مليار دولار فى ديسيمبر 2010، لنحو 18.2 مليار دولار خلال ديسيمبر 2011، من رصيد بلغ نحو 20.15 مليار دولار، فى نهاية شهر نوفمبر 2011.

وبعد 30 يونيو 2013، بدأت حكومة الببلاوى فى مصر عملها مدعمة بحزمة من المساعدات الاقتصادية التى تقدر بنحو 12 مليار دولار مقدمة من عدة دول على رأسها المملكة العربية السعودية (5 مليارات دولار)، وهى المساعدات التى كان لها آثاراً إيجابية على الاقتصاد المصري.

وطبقاً لبيان وزارة المالية المصرية، أودعت المملكة العربية السعودية بداية مارس الماضى 2014, 2 مليار دولار لدى البنك المركزى المصري، إضافة إلى منح عينية قدمتها لمصر، تقدر بمليار و600 مليون دولار..

ووفقاً لتصريح وزارة المالية المصرية، تعتبر تلك المساعدات التى تم وضعها ودائع لدى البنك المركزى مساعدات يتم ردها، بينما تعتبر المنح النقدية والعينية مساعدات لا ترد، التى يبلغ إجماليها 4 مليارات و700 مليون دولار، بينما الودائع التى وُضعت بالمركزى دون أدنى فوائد..

النهار, أسامة شرشر