النهار

الأربعاء، 21 نوفمبر 2018 06:31 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

صحافة محلية

تكليفات السيسي للحكومة أبرز اهتمامات صحف الجمعة

النهار

تصدر اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع وزراء الزراعة واستصلاح الأراضي والموارد المائية والري والطيران والبيئة وتكليفاته للحكومة ، وختام مؤتمر الأزهر العالمي لمواجهة التطرف والإرهاب عناوين واهتمامات صحف القاهرة الصادرة اليوم الجمعة.
فتحت عنوان ''تكليفات الرئيس للحكومة .. ضغط الإنفاق .. سرعة الإنجاز'' نقلت صحيفة ''الجمهورية'' عن الرئيس عبدالفتاح السيسي تأكيده أهمية تنفيذ المشروعات في الإطار الزمني المحدد لكل منها وسرعة الإنجاز وضغط الإنفاق إلى أقصى درجة حفاظا على المال العام وتحقيق أعلى عائد للدولة ، حيث عقد الرئيس ثلاثة اجتماعات مهمة ناقش خلالها مع الوزراء المختصين عدة قضايا جماهيرية تهم المواطنين.
وأكدت الصحيفة أن الرئيس السيسي وجه في لقائه مع الدكتور حسام المغازي وزير الموارد المائية والري ، والدكتور عادل البلتاجي وزير الزراعة واستصلاح الأراضي ، بإنشاء المجتمعات المتكاملة في مدن الظهير الصحراوي وإقامة مشروعات للثروة السمكية وتزويدها بمصانع للتعبئة والحفظ والتغليف للمساهمة في توفير فرص عمل للشباب.
وذكرت صحيفة ''الأخبار'' تحت عنوان ''الرئيس يبحث مع 4 وزراء تنفيذ مشروعات جماهيرية'' أن الرئيس عقد لقاءات أمس مع كل من الدكتور خالد فهمي وزير البيئة ، والطيار حسام كمال وزير الطيران المدني ، والدكتور حسام مغازي وزير الموارد المائية والري ، والدكتور عادل البلتاجي وزير الزراعة .. مشيرة إلى أنه طالب بضرورة دراسة الآثار الصحية والبيئية والضوابط والمعايير الخاصة باستخدام الفحم كمصدر من مصادر الطاقة فور إقرارها من مجلس الوزراء حتي يتم استخدامه بكل آمن باعتباره مصدرا مهما للطاقة.
كما طالب الرئيس كذلك بالدراسة المستوفاة لكل المشاريع الاستثمارية الخاصة بالمطار الجديد الذي يجري الإعداد لطرحها على مؤتمر الاستثمار الاقتصادي الذي يتم عقده في مصر خلال شهر مارس القادم.
وطالب وزير الطيران بإعداد كراسات الشروط التي سيتم طرحها للمشاريع المستوفاة البيانات الخاصة بكل منها على حدة ، وأوصى بضرورة استخدام الطاقة الشمسية بشكل أساسي في تلك المشاريع لتوفير الطاقة.
كما استعرض الرئيس موقف مشروعات الثروة السمكية في مناطق الاستصلاح الجديدة وإنشاء المجتمعات المتكاملة في مدن الظهير الصحراوي التي سيتم إنشاؤها في عدد من محافظات الجمهورية ، مطالبا بإقامة مصانع للتعبئة والحفظ والتغليف وتصنيع السلع الغذائية من الأسماك لتوفير فرص العمل للشباب.
في حين ذكرت صحيفة ''الأهرام'' أنه في إطار حرصه على رفع معدلات الأداء والإنجاز ومتابعته المكثفة للمشروعات التنموية عقد الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس لقاءات مع وزراء الدفاع والطيران والزراعة والرى والبيئة للوقوف على كفاءة تنفيذ المشروعات وتذليل العقبات ورؤى التطوير لإيجاد مناخ تنموي محفز وملائم وطلب ضرورة رفع معدلات الأداء في هذه المشروعات.
وصرح السفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة بأن الرئيس بحث مع الفريق أول صدقى صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربى وبعض قيادات القوات المسلحة عددا من المشروعات المقترح تنفيذها في إطار الدور التنموي الذي تقوم به القوات المسلحة لدفع عجلة الاقتصاد وتنمية المجتمع وتلبية احتياجات المواطنين ومنها إنشاء أكبر مجمع لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية والمركبة فب مصر وأبدي الرئيس ترحيبه بالمشروع مطالبا بسرعة التنفيذ بأعلى معايير الجودة .
كما أولت صحف القاهرة الصادرة اليوم الجمعة اهتماما بالجلسة الختامية لمؤتمر الأزهر لمواجهة الإرهاب والتطرف حيث ذكرت صحيفة ''الأهرام'' أن الأزهر الشريف وجه بيانا إلى العالم أمس أكد فيه أن الفِرَقِ والجماعاتِ المُسلَّحةِ والمليشيات الطائفيَّةِ التي استعملت رايات دينيةً، آثمةٌ فكرًا وعاصيةٌ سلوكًا، وأن ترويع الآمِنين، وقتل الآبرياءِ، وانتهاك المقدَّسات الدينية جرائمُ ضد الإنسانية يدينها الإسلام شكلا وموضوعا.
وأكد البيان ، الذي صدر في ختام المؤتمر بالقاهرة أمس بمشاركة نحو 600 من علماء المسلمين من 120 دولة ورؤساء الكنائس الشرقية وممثلين عن بعض الطوائف الأخري أن التعرض للمسيحيين وأهل الأديان والعقائد الأخرى باصطناع أسباب دينية وتهجير المسيحيين وغيرهم من الجماعات الدينية والعرقية الأخرى جريمة مستنكرة وخروج على صحيح الدين.
كما طالب العلماء وأهل الفكر بالأخذ بأيدي الشباب المغرر بهم الذين يتعرضون إلى عملية غسيل الأدمغة من خلال الترويج لأفهام مغلوطة لنصوص القرآن والسنة واجتهادات العلماء أفضت إلى الإرهاب وذلك من خلال برامج توجيه ودورات تثقيف تكشف عن الفهم الصحيح للنصوص والمفاهيم .
وتحت عنوان ''الغرب يستثمر جماعات العنف لتشويه صورة الإسلام'' ، نقلت صحيفة ''الجمهورية'' عن العلماء المشاركين في مؤتمر الأزهر في مواجهة الإرهاب قولهم ''إن علاقات المسلمين مع المسيحيين تاريخية ، مشيرين إلى أن تهجير المسيحيين وغيرهم من الجماعات العرقية الأثنية جريمة مستنكرة وعلى الغرب ألا يستثمر جماعات العنف المخالفة لصحيح الدين في تشويه صورة الدين''.
وطالبوا في بيان لهم بالعمل على حل القضية الفلسطينية التي تمثل الأزمة الحقيقة في الشرق الأوسط وإقامة سوق اقتصادية مشتركة واتحاد جمركي مشترك للدول الإسلامية، كما طالبوا أهل الفكر بتحمل مسئولياتهم تجاه الشباب المغرر بهم من خلال برامج توجيه ودورات تثقيف تكشف عن الفهم الصحيح للنصوص والمفاهيم حتى لا يبقوا نهبا لدعاة العنف ومروجي التكفير. 
ونقلت صحيفة ''المصري اليوم'' عن المؤتمر تأكيده في بيانه الختامي، أن كل الفرق والجماعات المسلحة، ''الميلشيات'' الطائفية التي استعملت العنف والإرهاب في وجه أبناء الأمة رافعة ''زورا وبهتانا'' رايات دينية هي آثمة فكرا وعاصية سلوكا وليست من الإسلام الصحيح في شئ.
وأضاف أن ترويع الآمنين وقتل الأبرياء والاعتداء على الأعراض والأموال وانتهاك المقدسات الدينية جرائم ضد الإنسانية يدينها الإسلام شكلا وموضوعا .. مشيرا إلى أن استهداف الأوطان بالتقسيم والدول الوطنية بالتفتيت يقدم للعالم صورة مشوهة كريهة عن الإسلام.
وأوضح البيان أن العالم العربي يمر بحالة غير مسبوقة من التوتر والاضطرابات نتيجة ظهور حركات متطرفة تعتمد الإرهاب أداة لتنفيذ مآربها ، مضيفا أن تهجير المسيحيين وغيرهم من الجماعات الدينية والعرقية الأخرى جريمة مستنكرة نجمع على إدانتها لذلك نناشد أهلنا المسيحيين التجذر في أوطانهم حتى تزول موجة التطرف التي نعاني منها جميعا''.

النهار, أسامة شرشر