النهار

الأربعاء، 14 نوفمبر 2018 11:59 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

صحافة محلية

أوقات الحرب والسلام

مبارك: الشرطة لم تنفصل يوما عن معارك مصر بل ظلت فى قلب العمل الوطنى

مبارك
مبارك
أكد الرئيس حسنى مبارك أن الشرطة المصرية لم تنفصليوما عن معارك مصر بل ظلت فى قلب العمل الوطنى أوقات الحرب والسلام ولاتزال علىإيمانها وعقيدتها تحدث قدراتها وتعظم جهودها وتضاعف طاقتها وإمكانياتها لحراسةتحرس أمن الوطن الذى يواجه أنماطا مستحدثة من أشكال الجريمة المنظمة والعديد منالتحديات والتهديدات والمخاطر.وقال الرئيس مبارك - فى حوار لمجلة الشرطة بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة - إنأعيادنا الوطنية ليست مجرد أيام فى التاريخ تستحق أن نتوقف لاستعادتها والاحتفاءبها لما تحمله من أحداث وذكريات ، فقيمتها الحقيقية فى أنها علامات وطنية فىتاريخ مصر تضىء الطريق لأجيالنا الجديدة وتطرح أمام شبابنا نماذج لقيم الفداءوروح التضحية والبذل التى واكبت مسيرة مصر وشعبها.وشدد على أن أمن مصر القومى يمثل أولوية قصوى فهو قضية وطن وشعب ووجودومصير ، فمصر تمارس دورها فى بيئة إقليمية ودولية مليئة بالأزمات والمتغيراتوالمشكلات والتحديات وتتحرك لحماية أمنها القومى بمفهومه الإستراتيجى الشامل وعلىكافة دوائره العربية والأفريقية والمتوسطية وبكافة أبعاده بما فى ذلك ما يتعلقبأمن إمدادات المياه وأمن الطاقة والأمن الغذائى.وقال الرئيس مبارك إن حدودنا مؤمنة بدرع قوى هو جيش مصر الذى يشكل الدعامةالأساسية فى حماية أمننا القومى وسيبقى إيماننا راسخا بأن حماية السلام لا تتحققإلا بقوات مسلحة قوية وقادرة على ردع العدوان ، ولهذا ظل فى قلب أولوياتنا توفيرأفضل الإمكانيات لجيشنا تدريبا وتسليحا وعتادا.ولفت الرئيس حسنى مبارك إلى أن هناك سعيا محموما لاختراق جبهة مصر الداخليةومحاولات مستمرة للارهاب لزعزعة الاستقرار آخرها ما حدث بالأسكندرية فى أول أيامالعام الجديد .. كما أن هناك تحدى التطرف والجماعات السلفية التى تريد العودةبمصر إلى الوراء..وهناك الأزمات والصراعات بمنطقة الشرق الأوسط وتداعياتها علىأمن الوطن ما بين تعثر جهود السلام واستمرار محاولات ضرب الاستقرار فى العراقواليمن والغيوم التى تتجمع فى سماء لبنان والتطورات فى السودان..وهناك التصاعد فىالمواجهة بين الغرب وإيران بما تمثله من مخاطر على أمن الخليج والبحر الأحمروكلاهما جزء لا يتجزأ من أمن مصر القومى وهناك من يحاول الوقيعة بيننا وبين دولحوض النيل وشق الصف بين المسلمين والأقباط.وقال الرئيس مبارك إن الذين يروجون لوجود اضطهاد فى مصر يصدرون وينشرونتقارير لا تستند إلى حقائق وإنما إلى أكاذيب وأضاليل وشائعات دون سند أو دليل..مضيفا نعم هناك من يروج للطائفية ولكنها ليست نبتا طبيعيا للبيئة والثقافةالمصرية ، وتأتى على خلاف مشاعر وقناعات الغالب الأعم من المسلمين والأقباط ،ومظاهر ذلك واضحة فى كافة أنشطة الحياة الإجتماعية اليومية وهذا ليس أمرا مستجداوإنما هو تراث وطنى راسخ للعيش المشترك الآمن يمتد لقرون طويلة.وأكد أن الدولة مسئولة عن التصدى لمحاولات المساس بالوحدة الوطنية ولن تتهاونفى تطبيق القانون على الجميع بكل الحسم ودون تردد فضلا عن مسئوليتها فى تعزيزمبدأ المواطنة قولا وعملا وتطبيقا وعلى المستويين التشريعى والتنفيذى.وحول تطورات الأوضاع فى تونس ، قال الرئيس مبارك إن مصر تحترم إرادة الشعبالتونسى وخياراته ، معربا عن تمنياته بأن تعبر تونس هذه المرحلة الدقيقة منتاريخها فى أسرع وقت وأن تستعيد الهدوء والاستقرار تحقيقا لتطلع شعبهاللديمقراطية والتنمية والتقدم.
النهار, أسامة شرشر