النهار

الإثنين، 12 نوفمبر 2018 06:47 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

حوارات

ابو مازن : الرجل الذي يعرف قدر مصر

النهار

كثرٌ هم المزايدون على الرئيس الفلسطينى محمود عباس حتى إن بعضهم يتجاهل كل نضال الرجل ويتهمونه بما ليس فيه من تخاذل عن نصرة الشعب الفلسطينى فى غزة متجاهلين كل ما يقوم به فى هذا الصدد من جهد وهو كثير وكبير يشمل كافة المحافل والساحات ..ومشكلة هؤلاء الآن تحديداً مع أبو مازن تكمن فى أن الرجل يعرف قدر مصر ويعلنها صراحة حيثما تكون مصر سيكون ويدرك بما لديه من خبرة عميقة أن مصر هى الدولة الأحرص على مصالح الفلسطينيين مهما روج الكارهون لها من مزاعم وكالوا من اتهامات.. تفاصيل كثيرة عن الرجل وموقفه من العدوان الإسرائيلى على غزة فى السطور التالية :-

غاب الرئيس الفلسطينى محمود عباس، عن مؤتمر باريس بشأن الحرب فى غزة والذى لم يسفر عن شىء رغم الحضور التركى القطرى الذى يتصور البعض أنهم قادرون على وقف إطلاق النار، أبومازن قالها صراحة  إنه أصر على أن تكون مصر هى من توجه الدعوات للحضور، باعتبارها راعية مبادرة وقف إطلاق النار، مشددا على ضرورة الالتزام بالمبادرة المصرية ورفض قبول أى مبادرات أخرى لما يدركه الرجل من دور مصر وتاريخها وقدرتها على إدارة هذه الأزمة .

بل إن أبو مازن أكدها لكل مسئول التقى به ولوسائل الإعلام  أن الوضع تدهور وازداد سوءا منذ لحظة رفض بعض الأطراف المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، موضحا أن إسرائيل مارست القتل بطريقة همجية منتهكة كل الأعراف الدولية.

إشادة بالمبادرة المصرية

ونوه الرئيس عباس (أبو مازن) بأن المبادرة المصرية اشترطت منذ إطلاقها فتح المعابر ورفع الحصار عن غزة وأيضا الإفراج عن العديد من الأسرى الذين اعتقلتهم إسرائيل، بالإضافة إلى الأسرى الذين لم تطلق سراحهم، موضحا أن المبادرة المصرية تلبى كل المطالب الفلسطينية.

وأكد نحن متمسكون بالمبادرة المصرية، وأى شىء سيأتى من جانب مصر على أساس هذه المبادرة فنحن على أتم الاستعداد للمشاركة به، ولن نقبل بتلبية مبادرات من أطراف أخرى، خصوصا أن هذه المبادرات ستعمل على تشتيت العمل الفلسطينى.

كما ثمن الرئيس الفلسطينى دعم المملكة العربية السعودية للشعب الفلسطينى، منوها بتقديم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز 500 مليون دولار للفلسطينيين المتضررين فى غزة وينحاز الرئيس الفلسطينى للمحور المصرى السعودى فى مواجهة العبث القطرى التركى بدماء الشهداء لأجندات خاصة  .

فكما قال إن دعم المملكة لم يقتصر على الجانب المادى فقط، بل تجاوزه إلى الدعم السياسى فى كل المحافل الدولية، كاشفا عن دور المملكة فى تفعيل عمل لجنة تقصى الحقائق التابعة لمجلس حقوق الإنسان فى جنيف، مشيرا إلى أن اللجنة المكلفة بالتحقيق فى جرائم الاحتلال الإسرائيلى، وبعد اجتماع جنيف كادت أن تفشل لعدم وجود تمويل لها، إلا أن المملكة تعهدت بدفع تكاليف عمل هذه اللجنة، الأمر الذى أعاد لها الحياة.

لهذا السبب توجهنا للسيسى

الرئيس محمود عباس قال أيضاً  إن القيادة الفلسطينية منذ اليوم الأول للعدوان الإسرائيلى عملت على وقف القتال، لذلك توجهنا إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى نظرا للدور التاريخى لمصر فى القضية الفلسطينية، ولذلك جاءت المبادرة المصرية التى تتشكل من نقطتين أساسيتين، وهما: إيقاف القتال لحقن دماء المدنيين وتطبيق اتفاق الهدنة الذى وقع فى مصر فى 2012م، الذى يتطلب فتح المعابر ورفع الحصار عن غزة، وأيضا طالبنا بالإفراج عن العديد من الأسرى الذين اعتقلتهم إسرائيل، بالإضافة إلى الأسرى الذين لم يطلق سراحهم، ولكن مع الأسف هناك أطراف لم تقبل بهذا، ومن هنا ازداد الوضع سوءا واحتدم القتال.. وحقيقة المبادرة المصرية هى الخيار الأفضل والمتين للخروج من هذه الأزمة. وعما تمخضت عنه جولة وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى قال أبومازن: الولايات المتحدة من جهتها، حاولت تقريب وجهات النظر ولم تنجح مساعيها، ومن المبادرات التى قامت بها الاجتماع الذى عقد فى القاهرة، بحضور بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة ونبيل العربي، وتمت دعوتنا لحضور هذا الاجتماع ولم نذهب لأن الدعوة المفترض أن تأتى من مصر وليس من أى جهة أخرى، ولذلك امتنعنا عن الحضور، ثم أيضا قرروا أن يذهبوا إلى باريس، وأيضا لم نذهب لا نحن ولا حماس ولا إسرائيل أيضا.

وأضاف نحن متمسكون بالمبادرة المصرية، وأى شيء سيأتى من جانب مصر على أساس هذه المبادرة فنحن على أتم الاستعداد للمشاركة به، ولن نقبل بتلبية مبادرات من أطراف أخرى، خصوصا أن هذه المبادرات ستعمل على تشتيت العمل الفلسطينى.

وعن غياب جميع الأطراف المعنية عن مؤتمر باريس قال: نحن غبنا عن باريس لأننا يجب أن ندعى من قبل مصر، ويجب أيضا أن تكون مصر حاضرة حتى نذهب، ولكن لم يتم ذلك لأنها لم تدعنا ولم تذهب أيضا، وبالتالى لم يكن الأمر مجديا للذهاب إلى باريس، وقد تدارسنا هذا الأمر جيدا ووجدنا أن لا فائدة من المشاركة هناك وقد صدقت رؤية الرجل المحب لمصر ليعود الملف من جديد للقاهرة .

وقد كان أبو مازن واضحاً وهو يقول : أعلم أن هناك حساسيات بين مصر و«حماس»، لكننا نترك لمصر حرية التعامل والتصرف مع «حماس» أو غيرها بالطريقة التى تناسبها ولا أستطيع أن أتدخل، ثم إن هناك أموراً يحسمها القضاء المصرى. وأضاف: لكنى أود أن أوضح أن الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة مع مصر ويقدر دورها.

 

الحديث عن تدويل معبر رفح  مرفوض

وحول معبر رفح، قال الرئيس الفلسطينى: إن مشكلة المعبر يجب أن تحل على أساس اتفاق 2005 ومصر ليست طرفاً فى هذا الاتفاق.. ومن يتكلمون عن تدويل وغيره واهمون، اتفاق 2005 ينص على وجود قوات حرس الرئاسة بالمعبر وعلى طول خط الحدود؛ لذا يجب أن تحل المشكلة فى هذا الإطار.

وبحسب المعلومات التى لدينا فإن التصعيد الإسرائيلى الذى  بدأ يوم الأربعاء جاء فى وقت كانت المناطق الفلسطينية تضج بالحديث عن الزيارة التي أعلنها الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى قطاع غزة بغية فتح باب أمام المصالحة الفلسطينية. فمن المعروف أن خروج عشرات ألوف المتظاهرين الفلسطينيين إلى التظاهر في الشوارع مطالبين «الشعب يريد إسقاط الانقسام»، وحد المواطنين الفلسطينيين في كل مكان في العالم. ولم يستطع تجاهله أي قائد فلسطيني. وعندما أقدمت قوات حماس على البطش بعدد من المتظاهرين في غزة وفسر ذلك على أنه رفض من حماس للمصالحة، خرج رئيس الحكومة المقالة، إسماعيل هنية، داعيا الرئيس عباس إلى زيارة غزة.

ولم يتردد عباس في تلبية الدعوة وصرح مساء الثلاثاء قبل العدوان الإسرائيلى بيوم واحد بأنه مستعد لزيارة غزة في اليوم التالي. وأمر مساعديه ببدء الاتصالات مع غزة فورا وترتيب وفد من الرئاسة لاستباق الرئيس من أجل إعداد الأمور الفنية للزيارة. وفي صبيحة اليوم التالي (الأربعاء)، أطلق صاروخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل. وقد أعلنت حماس أن مطلق الصاروخ هو شاب من الجهاد الإسلامي، أقدم على فعلته بمبادرته الذاتية كانتقام من مقتل قائده بالرصاص الإسرائيلي قبل أيام، وأنه لا علاقة لحماس أو حتى للجهاد الإسلامي بهذه العملية. ومع ذلك فإن إسرائيل ردت على هذا القصف بشكل مكثف، وهي التي اعتادت على عدم الرد على مثل هذه الحالات، التي تسارع فيها حماس إلى التنكر للعملية أو في أسوأ الحالات كانت تكتفي بغارة واحدة على مبان فارغة.

الحرب هدفها وقف المصالحة الفلسطينية

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد صرح جهارا بأنه غير معني بالمصالحة الفلسطينية. وادعى أن إقدام الرئيس عباس على زيارة غزة هو إعلان صريح برفض المفاوضات. ومن جهة ثانية يقول الخبراء الإسرائيليون إن حماس تشعر بأن عباس يحشرها في الزاوية بزيارته، وإنه لو كان هنية، رئيس الحكومة المقالة في غزة، يريد بصدق تحقيق هذه المصالحة، فإن قيادة حماس في دمشق وقادة الجناح العسكري لحماس في غزة غير معنيين بالمصالحة، ويرون أنها تتناقض ومصالح الحركة، علما بأن إيران ذات النفوذ الكبير في الحركة، تعارض هي الأخرى أي مصالحة وتحذر من أن المصالحة ستقود إلى انتخابات فلسطينية عامة، وفي انتخابات كهذه، لا يوجد ما يضمن أن تعود حماس وتحصل على أكثرية الأصوات.

حرب غزة دفاع عن الاستيطان وليس دفاعاً عن النفس

لقد كانت الرؤية واضحة أمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن من بداية الحرب حيث قال :  إن ما يحدث في قطاع غزة هو حرب ضد الشعب الفلسطيني وليس حماس فقط، موضحا أن إسرائيل لا تدافع عن نفسها فقط بل تدافع عن الاستيطان.

وأضاف «أبومازن» أن الوضع تعقّد بعد خطف المستوطنين الثلاثة وتوجيه الاتهامات لـ«حماس» بخطفهم وقتلهم، وقتها تكلمت مع «نتنياهو» حول اتهامه لـ«حماس» وقلت له: «هل تملك أدلة على تورط حماس؟». قال لى: «أملك شواهد». قلت له: «لا أعترف بالشواهد»، ثم فوجئت بكلام غريب لخالد مشعل يثمن العملية ويقول: «لا ننفى ولا نؤكد ولكننا نشد على أيدى المنفذين»، هذا كلام غريب وفتح الباب لتصرفات أخرى أوصلتنا إلى ما نحن فيه. وتابع «أبومازن»: مارست إسرائيل ضغوطاً لإفشال المصالحة، وكانت هناك تعقيدات أخرى لتعطيل المصالحة، منها الاعتداء على وزير الصحة وهو من حكومة محايدة فى قطاع غزة، وذهب للقطاع ليباشر أعمال الإغاثة والرعاية الصحية للمصابين، فاعتدت عليه «حماس» بالضرب، وهذا مؤشر خطير، لكننى مصمم على إتمام المصالحة والوصول إلى الانتخابات التشريعية.

وشكى «أبومازن» من العنف الإسرائيلى نحو الفلسطينيين، سواء فى الضفة أو قطاع غزة، مؤكداً أنه طلب الحماية الدولية للفلسطينيين. وأضاف: وسوف نلجأ للمنظمات الدولية وربما نذهب للأمم المتحدة ليصبح عقاب إسرائيل دولياً، مشيراً إلى أن إسرائيل كانت تريد قيام انتفاضة ثالثة تتدخل على أثرها وتدمر الضفة بالكامل، لكنه وقف ضد هذا المخطط ولم يسمح به. وأشار الرئيس الفلسطينى إلى أن مشروع تبادل الأراضى ما زال قائماً وأن إسرائيل تسعى له وكانت قد قاربت على تنفيذه فى عهد الرئيس الأسبق مرسى: إسرائيل كانت تريد حكماً ذاتياً فى الضفة ودولة إسلامية فى غزة تمتد على أراضى سيناء واعترضنا وقتها، والإخوان تبنوا المشروع والمرشد قال لهم أحضروا برفانات وبالفعل أحضروها ليقيم بها أهل غزة فى سيناء، وقتها جئت إلى الرئيس الأسبق وحدثت بيننا مشادة، وتوقف المشروع بعد ذلك لكنه مازال قائماً فى أدمغة الإسرائيليين.

النهار, أسامة شرشر