النهار

الإثنين، 19 نوفمبر 2018 10:00 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس التحرير

اسامة شرشر يكتب : اللعب على المكشوف فى أرض غزة

النهار

دعونا نتكلم بصراحة وبشكل مباشر وبلا تحليلات أو تنظيرات أو أيديولوجيات، المسألة ببساطة أن ما يجرى فى غزة الآن من إبادة للشعب الفلسطينى البرىء هو نتيجة وجود أصابع الإخوان والتنظيم الدولى على طريقة مرسى «وأصابعه» فى غزة وأصبح اللعب الآن على المكشوف فى محاولات مستميتة لجر الجيش المصرى إلى المعركة الدائرة مع الكيان الصهيونى ومحاولة إسقاط السيسى شعبياً وإثارة الغضب الداخلى نتيجة ما يجرى من قتل ودمار للأطفال والنساء والرجال فى غزة وأصبحت كل أدوات اللعبة والحل فى يد الأمريكان.

الولايات المتحدة تريد أن تهدم المؤسسة العسكرية المصرية لأنها أقوى الجيوش على مستوى العالم فلذلك يستخدمون أدواتهم من الأتراك والقطريين ولا مانع من التحالف مع إيران لهدم مصر وإحداث ثورة شعبية منظمة على نظام السيسى وهم يعرضون مئات المليارات من الدولارت لإسقاط مصر فى بحور الفوضى والحرب الأهلية وتقسيمها على غرار ما يجرى فى العراق وسوريا وليبيا.

وتلعب أمريكا لعبتها القذرة فى محاولة تنفيذ المخطط الشيطانى الذى تم الاتفاق عليه مع مرسى ومكتب إرشاده فى أن تكون سيناء هى الوطن البديل لقطاع غزة ويكون معبر رفح تحت الإشراف الدولى وليس السيادة المصرية وهنا يتم ترسيم حدود جديدة يكون جزء من سيناء فى أيدى حماس التى أعلنت قيادتها أنها جزء لا يتجزأ من التنظيم الدولى للإخوان.

وأصبحت المتاجرة واللعب على المكشوف فى إسقاط المبادرة المصرية التى أحدثت إجماعاً عربياً ودولياً واستعادت مصر بها مكانتها الطبيعية واستطاع السيسى بذكاء سياسى وكداهية عسكرى أن يضرب ضربته القوية فى إعلان المبادرة المصرية لوقف القتال فوراً دون التفاوض أو الانتظار للموقف الأمريكى.

وكانت مفاجأة للإدارة الأمريكية عندما علموا بالمبادرة المصرية لأن أوباما كان يريد أن تكون تركيا جزءا من الحل فى كارثة غزة   بتمويل قطرى وحتى لا تعطى قطر أكبر من قيمتها وحجمها فهى أداة فى يد الأمريكان ينفذون كل تعليمات البيت الأبيض بيد عربية، فلذلك التحدث عن المخطط القطرى يعطى صورة وانطباعاً أن دويلة فى حجم قطر تمتلك مفاتيح الحل والرفض فهى يا سادة لا تمتلك مفتاح بلدها أصلاً لأنها بلد بلا سيادة أو قرار وتابعة للقواعد الأمريكية التى تحمى عرش الأمير فقط مقابل تنفيذه كل المخططات لهدم العالم العربى وللأسف الشديد النخب العربية الفاسدة ساعدت هؤلاء المدعين الجدد عبر قناة الجزيرة فى تنفيذ هذه المخططات الأمريكية وللأسف الشديد بأياد مصرية إعلامياً وسياسياً واقتصادياً فكانوا يذهبون إلى الجزيرة ليقبضوا ويبيعوا ويهدموا الوطن والشعب المصرى.

فلذلك كان الطرح القطرى مع بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة فى نقاطه العشر أهم ما فيها تحويل «معبر رفح» إلى معبر دولى تشرف عليه الأمم المتحدة ودول عربية ودول صديقة، وضع مائة خط تحت دول عربية وصديقة فالمقصود أن تكون قطر وتركيا جزءا فاعلاً وأصيلاً فى الإشراف على معبر رفح وهذا هو بيت القصيد فى القضية، فخالد مشعل العميل المزدوج الذى يلعب على كل الأطراف ويقامر بدماء وأرواح الشهداء من أهالى غزة يطلب من أردوغان صراحة 16 مليار دولار مقابل ضرب أنفاق غزة التى كانت تدر على الجناح الإرهابى، قيادات حماس، مليارات الدولارات من دم الشعب المصرى الذى دفع فاتورة القضية الفلسطينية من عشرات السنوات أكثر من 60 ألف شهيد مصرى والجزئية الخطيرة التى طرحت فى الورقة القطرية، آسف الأمريكية التركية، وهى إنشاء ميناء بحرى دولى ومطار دولى تشرف عليه الأمم المتحدة ودول عدم الانحياز أى بمعنى واضح وفاجر إعلان دولة حماس فى غزة سيادتها فى سيناء وإنشاء مطار وميناء وكأن السلطة الفلسطينية والضفة الغربية وأبو مازن خارج اللعبة وكأن ياسر عرفات ورفاقه أصبحوا من أتباع حماس وكأن الدولة الفلسطينية التى دفع الشعب الفلسطينى دماءه التى روت كل جزء فيها واختزالها فى دولة حماس قطر الأتراك ولتصبح مصر بلا سيادة على حدودها ومعبر رفح ومن هنا يتم توجيه الضربة القاضية للرئيس السيسى الذى اختاره الشعب المصرى واحتواء وحصار الجيش المصرى الذى أصبح يمثل رعباً حقيقياً للأمريكان والأتراك وخاصة العميل أردوغان الذى خرج عن صوابه وأصبح ينبح ويعوى مهاجماً السيسى والمبادرة المصرية وكأن مصر أصبحت تمثل لأردوغان الفزاعة الحقيقية لسقوط حكمه قريباً على أيدى الشعب التركى العظيم الذى تأكد أن أردوغان ما هو إلا ورقة من أوراق التنظيم الدولى للإخوان وأصبح أردوغان هو الحليف الإستراتيجى والعلنى للإخوان ولإسرائيل وهذه هى إحدى مفردات اللعبة القذرة التى يمارسها حكام قطر والأتراك مع أوباما والإدارة الأمريكية فالأحداث سريعة ومتلاحقة ويجب على السيسى والحكومة المصرية أن تتخذ خطوات استباقية وتقوم بعمليات خاصة لضرب المراكز الإرهابية المعلومة لدى الأجهزة المصرية التى تصدر الإرهابيين والإرهاب والجماعات الممولة من قطر وتركيا والأمريكان فنحن فى حالة تعبئة وحرب حقيقية مع أجهزة استخبارات ودولة تحاول حصار ثورة 30 يوليو وإسقاط الرئيس عبد الفتاح السيسى بسبب بسيط هو أنه هو الذى أسقط وكشف المخطط الأمريكى منذ 2001 فى تقسيم المنطقة العربية وخاصة مصر وصدق الرئيس بوتين أنه لولا السيسى لغرقت مصر فى بحر الدماء مثل أفغانستان والعراق وليبيا.

فالمطلوب الآن من كل القوى المصرية والشعب المصرى أن يتوحد لمواجهة التتار الأمريكى بأيدى قطرية وتركية وأن يستيقظ الإعلام المصرى والصحفيون ويؤجلوا أجنداتهم السياسية ومصالحهم الخاصة ويوحد الخطاب الإعلامى المصرى فى نشر الحقائق لدى الرأى العام المصرى والعربى فالآلة الإعلامية المصرية سقطت فى اختبارات كثيرة وآن الأوان أن تعود إلى رشدها لأنها مارست كثيرا من الخطايا والخطيئة الإعلامية على حساب الوطن والشعب فاليوم نحن فى حالة مواجهة شاملة مع التنظيم الدولى للإخوان والأمريكان وأصبح اللعب على المكشوف فى قضية غزة وإسقاط المبادرة المصرية ولذلك يجب أن توضع إستراتيجية إعلامية موحدة لمواجهة هذا الغزو الجديد لنحقق نجاح المبادرة المصرية ونكشف للرأى العام العربى الدولى حقيقة الموقف المصرى فى أحداث غزة وأن معبر رفح خط أحمر ممنوع الاقتراب منه لأنه خاضع للسيادة المصرية وسيظل إلى الأبد.

أفيقوا نحن فى سباق مع الزمان لتكون قضية غزة هى عبور جديد للمبادرة المصرية وللرئيس عبد الفتاح السيسى الذى أصبح يمثل لهم ولشعب مصر الجديدة أملاً فى المستقبل الجديد.

النهار, أسامة شرشر