النهار

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 10:47 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس التحرير

اسامة شرشر يكتب: عندما بكى السيسى

النهار

الحقيقة أن الانتخابات الرئاسية القادمة ستكون رقماً مجهولاً ونتيجة مشكك فى نتائجها قبل أن تبدأ لدى بعض النخب وبعض القوى السياسية التى تأكل على كل الموائد السياسية على مر العصور ومشفرة ومبرمجة لدى إشارة الأمريكان والإخوان لأنهم رهن الإشارة وهم للأسف الشديد جزء من خطة نشر الفوضى الهدامة والشائعات والأكاذيب واستخدام بعض المواقع الإلكترونية والمحطات الفضائية ليبثوا سمومهم فى التشكيك فى كل شيء لإرضاء أسيادهم الأمريكان والإخوان لأنهم الطابور الخارج عن الإرادة الشعبية ومحاولة تقسيم وتفتيت الوطن إلى طوائف متعددة وهذا بعيد كل البعد عن تركيبة الشعب المصرى لأنهم مصرون بغباء شديد على عدم قراءتهم وكشفها ليدركوا معدن المواطن المصرى المحصن ضد التقسيم والطائفية والمذهبية السياسية.

والرقم المعلوم والصحيح لديهم أن الشعب سيلقنهم درساً لن ينسوه مطلقاً وسط الإشراف والرقابة الدولية لأسيادهم الأمريكان والسيدة آشتون وبعض المنظمات الحقوقية المصرية التى تعمل لحسابهم ولكن الأيام قادمة ومصر تستعيد قوتها الناعمة بعد محاولات إدخالها غرف العمليات الأمريكية وأقول لهم بأعلى صوتى من أعلى مأذنة فى قاهرة المعز إذا كان الصدق ضريبة عشق للأوطان فلتسقط لغة التجار.

فى لقاء مع المشير عبدالفتاح السيسى فى لحظة فارقة فى تاريخ الأمة المصرية تصنع تغيرات وتفرز قيادة تتسم بكاريزما الصدق والمواجهة والحسم والصراحة لا تتاجر بهموم الشعوب ولا تدغدغ مشاعرهم بالشعارات والتصريحات ولا يتحول إلى صنم سياسى ممنوع الاقتراب أو الكلام أو السكوت لأن مواكب المنافقين تجيد صناعة الرئيس الطاغية الاستبدادى الذى يضحك على الناس بالكلام وهذا الشعب زهق ومل من هواة الكلام والشعارات حتى الكلام تعب من الكلام ولن أتحدث عما دار فى اللقاء لكن سأتكلم عن معانى اللقاء مع رجل اتسم بالصدق والخوف من الله واحترامه وتقديسه للإنسان المصرى ولكن ما هزنى عندما تكلم السيسى عن العوز والفقر لقطاع كبير من الشعب يعيش ولا يعيش تحت خط الحياة وتوقف قليلاً وبكى فى صمت وكبرياء لأنه يشعر بالمواطن الغلبان ولأنه لا يجيد لغة التمثيل وفن الكذب والشو الإعلامى كانت كلماته مؤثرة وصادقة لأن أخطر ما يميز المشير السيسى هو «الزهد فى المنصب» قد يتعجب البعض ويتساءل ولماذا يرشح نفسه إذا كان زاهدا؟! أقول له بكل وضوح إنه نداء الشعب والوطن لم تحظ شخصية مصرية على مر العصور بإجماع شعبى تلقائى كما حدث مع السيسى فعندما طلب التفويض من الناس نزل عشرات الملايين بدون مافيا الحشود والأتوبيسات والوجبات والأموال.. فكانت الصرخة القوية من كل ميادين ومحافظات مصر تقول للسيسى لبيك لهذا النداء لأنه يحمى الشعب والوطن هذا الرجل لو كان يريد كرسى الرئاسة لانقلب على مرسى فى لحظة مستغلاً الغضب الجماهيرى العارم والرفض الشعبي.. وماذا فعل استجاب وجاء بالبرادعى وما أدراك ما البرادعى ليدير المرحلة الانتقالية برئاسة المستشار عدلى منصور أفضل من حكم مصر حتى الآن وسيثبت المستقبل أن المستشار عدلى منصور عبر بمصر فى أخطر مراحل تحولها من خلال مواجهة الجماعات الظلامية والإرهابية للإخوان واستخدامهم أساليب العنف والقتل والاغتيال والتفجيرات وترويع المصريين ليواجههم بالقانون وليس بقانون الطوارئ والقوانين الاستثنائية وجاءت للأسف الشديد حكومة الببلاوى لتنفذ المخطط البرادعى لرضاء الأمريكان والإخوان على حساب الأمن القومى للوطن والمواطن المصري.. والسؤال الذى يدور فى عقول كثير من ذوى التشكيك هل السيسى كان يحكم ويدير البلاد لا وألف لا لم يتدخل لا من قريب أو بعيد بشهادة البرادعى والببلاوى نفسه ومن هنا لابد أن نعطى الأشخاص حقهم لأنها شهادة أمام الله والشعب والوطن أن الضغط الجماهيرى المصرى فرض على السيسى انصياعه وتنفيذه لرغبة وأمر الشعب بالنزول وخوض الانتخابات الرئاسية وأخيراً قالها قبل اللقاء والاجتماع معه لن أدير ظهرى إلى مطلب الشعب لأنه فرض وواجب وطنى لأن السيسى لا يمتلك قرار الرفض للشعب المصرى بل لا أبالغ وأقسم بالله من خلال زيارتى للعواصم العربية ولقائى بالسفراء العرب فى الأعياد الوطنية والمناسبات القومية ومن الناس العاديين من شعوب الأمة المصرية يقولون لى شخصياً إنتم لا تعرفون قيمة مصر وأنها صاحبة فضل على جميع العرب نحن نريد ترشيح السيسى لنعيد هيبة مصر وقوتها لتكون قاطرة تنهض وتقود العالم العربى فى مواجهة المخططات الإيرانية والتركية والإسرائيلية.. السيسى هو الشخص الوحيد الآن الذى عليه شبه إجماع مصرى وعربى فكان اللقاء مع المواطن والإنسان عبدالفتاح السيسى مع مجموعة محدودة جداً من الصحفيين والإعلاميين.. وكما اتفقنا لن ننشر أسرار ووقائع هذا اللقاء الذى سيظل فى ذاكرة الذين حضروا لأن ما قيل فيه سيظل جزءاً من ذاكرة هذا الوطن والبلد الذى لا ينضب ولن ينضب من ميلاد زعيم عشق الوطن واحترم الشعب فعشقه الشعب لأن الجيش المصرى الوطنى الشريف لا يباع ولا يشترى على مر العصور ولكن ما قاله المشير عبدالفتاح السيسى وبجواره الفريق صدقى صبحى والفريق عبدالمنعم التراس ولكن النقطة التى هزت الجميع عندما بكى السيسى عندما تحدث عن العوز والحاجة لأن مصر كبيرة جداً ومشاكلها الاقتصادية صعبة جداً وتراكم سنوات وسنوات تم فيها تجريف الصناعة والزراعة والأهم الأكفاء والشرفاء ولكن أصعب شيء على الإنسان أن يتم التشكيك فى وطنيته وإيمانه بالله عندما انفعل وقال كلنا مسلمون ولن أكون إخوانيا أو سلفيا لأننى قبل كل شيء مسلم بسيط علاقته بالرب وليس بالعبد لأننا تربينا داخل الجيش المصرى الوطنى الشريف لأن عقيدتنا الإيمان بالله وحب الوطن لأننا مش نقدر نعمل غير كدة وعندما سألت المشير السيسى قبل الجلسة المغلقة ومعى الزميل عمرو الليثى عن اختراع علاج فيروس «سي» والهجوم من البعض وخاصة من مستشار رئيس الجمهورية طارق صبحى وكانت إجابته بمرارة شديدة سيعلمون فى القريب العاجل أن هذا الاختراع الذى يمثل حلماً للمصريين واقع ملموس قائلاً إن عشرة أجهزة فقط تعالج 3 ملايين مواطن مصرى بشروا ولا تنفروا أطلقوا البسمة والأمل لتعود من جديد للشعب المصرى والعربى وحكى واقعة زيارة خيرت الشاطر وسعد الكتاتنى قبل عزل مرسى وهو يضع يديه على زناد إصبعه على مدار 45 دقيقة مهدداً بحرق مصر من كل صوب واتجاه من أفغانستان حتى السودان وليبيا وحماس وكأنه يتحدى نحن الأقوى ولن تستطيعوا أن تقفوا أمام الطوفان القادم خاصة الأمريكان الذين رفعوا الراية الحمراء ضد إرادة الشعب فكانت إجابة السيسى أحذركم أنكم لن تستطيعوا أن تصمدوا أمامنا لأننا رهن إشارة الشعب وأخطر ما فى حدوتة الشاطر أن مصر تحرق أو تقسم أو لا  تكون على الخريطة مقابل بقاء الإخوان فى السلطة لأنهم يستمدون وجودهم وقوتهم من الأمريكان وشياطين التنظيم الدولى فى كل مكان بالإضافة إلى أنهم أرادوا أن يحولوا بوصلة الصراع السياسى إلى صراع دينى وطائفى حتى تدخل مصر فى نفق مظلم وتكون الفوضى والعنف هى خارطة مرسى والإخوان فى البقاء ويظل المرشد هو الصنم الدينى الذى يحج ويطوف حوله الإخوان وتوابعهم من كل حركات الإسلام الدينى المسيس ولكن كان سقوطهم وكشف المستور والقناع عنهم فى أقل من عام لأن الله قد أراد ومشيئته أن تجعل هذا البلد آمنا بلا إخوان ولا شياطين لأن الإنسان الوطنى المخلص يبنى ولا يهدم ويقتل ولأنهم كانوا واهمين وسيظلون كذلك تخيلوا أنهم يستطيعون  اللعب على وتر الدين والحاجة الاقتصادية لفقراء هذا الشعب من علاج ومواد غذائية اكتشفوا ان الفقراء هم عظماء مصر وهم العمود الفقرى وصمام الأمان بكبرياء هذا الوطن فأخذوا منهم وخروجوا عليهم ليقول لهم «يسقط يسقط حكم المرشد» وهذا الشعار المصرى كان الأيقونة التى فجرت مشاعر المصريين فى النجوع والقرى والريف وصعيد مصر فحسابات كجوجل مصر كشفت أن مصر صرخت عن بكرة أبيها لتسقط دولة الظلام والظلم لأنهم راهنوا على الأمريكان ولم يراهنوا على حزب الكنبة لأنه صناعة مصرية وطنية تعشق الجيش وتحترم الرموز العسكرية الوطنية فكان السيسى للشعب المصرى هو الحل وكان السيسى محدداً وواضحاً لن يحل مشاكل مصر إلا أبناء مصر ولن أدير ظهرى لأبناء شعبى لأن المسئولية مشتركة بين الشعب والحاكم لأن العقيدة والتقاليد العسكرية التى تربى بداخلها المشير السيسى عندما تكون مصر بخير وسلام تكون القوات المسلحة بخير لأن جيشها هو جيش الشعب الذى يعمل على خدمته وحمايته وانتهى اللقاء بوعد العودة إلى تفاصيل اللقاء فى مرة قادمة.

النهار, أسامة شرشر