النهار

الأحد، 18 نوفمبر 2018 03:24 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس التحرير

أسامة شرشر يكتب عن الاحتباس الربانى

النهار
هناك حالة من الاحتباس الربانى وغضب السماء علينا فالرياح والعواصف العاتية الشديدة تضربنا من كل اتجاه فتقتلع البقية الباقية من ماء وجهنا السياسى والديمقراطى فتقتلع جذور العمل البرلمانى وتحاصر الأحزاب والقوى السياسية والمستقلين والشرفاء فى هذا البلد غير الآمن سياسياً على كوادره وعناصره وأدواته وأبنائه المخلصين فأصبحوا يقعون فى خندق المحظورين بنيران صديقة جداً من الحزب الوطنى الأوحد فى العالم الذى يدخل موسوعة جينيس العالمية فى الابداع وبراءة الاختراع والتزوير بحيث لم ينجح أحد ليحصل على صفر فى الآراء والانتخابات فلم يحدث فى أى برلمان فى العالم ما حدث فى مجلسنا سيد قراره وانفراده بإجراء أسوأ انتخابات تشريعية فى تاريخ البشرية والشىء الذى يدعو إلى مزيد من الاكتئاب والاحباط والخوف على هذا البلد أنهم يصدقون أنفسهم أن الانتخابات نزيهة جداً وما حدث مجرد تجاوزات تحدث فى كل الدنيا وكأننا نتنافس فى بار وليس برلمان فأصيب الجميع بسكرة الحزب الأوحد الذى حاز كل المقاعد بأغلبية تاريخية ستتدارسها الأجيال القادمة لأنها علامة فارقة فى حياتنا السياسية والحزبية والبرلمانية فالاحتباس الربانى الذى يحاصرنا ليل نهار هو انذار من الرب للعباد بأن ما يجرى على الأرض هو احد علامات يوم الساعة وأتخيل ويتخيل معى القراء فى كل مكان ونحن نعيش فى لحظة تجرد وصفاء مع النفس ونشعر بخوف من يوم اللقاء والحساب فلو حدث أن وجه المرحوم كمال الشاذلى رسالة من العالم الآخر عالم الحق والحقيقية إلى أحمد عز الذى ورث موقعه الحزبى والتنظيمى والبرلمانى فماذا يقول الشاذلى لأحمد عز ومجموعة الحرس الجديد فى كل شىء أعتقد أن الرسالة وصلت من الشاذلى إلى كل عز يوم لا ينفع فيه رسائل عز وبرلمان عز واختيارات عز، فالحساب سيكون عسيراً لكل من تاجر بمعاناة هذا الوطن والمواطن وهذا هو الفرق بين التاجر الذى فجر وقفز على الأشياء، والكادر الذى يعرف أوراق اللعبة السياسية ويخشى ربه فى بعض الاختيارات، ارحموا من فى الأرض يرحمكم من فى السماء فالاحتباس الربانى نتيجة طبيعية لضعف الايمان واليقين وعدم استيعاب الرسائل الربانية ويكفينا رسالة الشاذلى إلى عز التى لم تصل ولن تصل بسبب بسيط أن الإنسان يشعر فى كثير من الاحيان أن الدنيا إذا حلت لإنسان ستكون نهايته لأن ربك بالمرصاد على كل من ظلم أخيه الإنسان سواء فى الدنيا أو فى الانتخابات فبدلا من اللجوء إلى الشارع والتلويح بورقة العصيان المدنى فالحل هو اللجوء إلى الله ليفك عنا الاحتباس السياسى والبرلمانى والحرارى والبشرى وعجبى
النهار, أسامة شرشر