النهار

الأحد، 21 أكتوبر 2018 05:59 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

صحافة محلية

صحافة القاهرة اليوم السبت 13 يوليو 2013

صحف
صحف

 

أبرزت الصحف المصرية الصادرة صباح اليوم السبت سباق المليونيات والإفطار الجماعي الذي شهدته ميادين القاهرة والمحافظات أمس الجمعة من بينها ميدان التحرير، وأمام قصر الاتحادية احتفالا بثورة 30 يونيو، بالإضافة إلى ميداني رابعة العدوية والنهضة أمام جامعة القاهرة المؤيدة للرئيس المعزول الدكتور محمد
مرسى.

انتصار الثورة

وقالت صحيفة "الأهرام" إنه في أول "جمعة" بشهر رمضان، عاد سباق المليونيات بقوة إلي ميادين القاهرة والمحافظات، مصحوبا بالإفطار الجماعي، ففي الوقت الذي نظمت فيه عدة قوى وطنية وحركات ثورية حفلى إفطار جماعي بميدان التحرير، وأمام قصر الاتحادية احتفالا بانتصار ثورة 30 يونيو، انطلقت عدة مسيرات مؤيدة للرئيس المعزول إلى ميداني رابعة العدوية والنهضة.

وأضافت أن ميادين المحافظات شهدت تظاهرات مماثلة وحفلات إفطار للجانبين وقاد خطباء الجمعة عمليات شحن المتظاهرين بمختلف الميادين، وذلك فى غياب القيادات والرموز من الجانبين.

وأشارت إلى أن الآلاف احتشدوا بميدان التحرير قادمين من القاهرة والمحافظات للمشاركة في حفل الإفطار الجماعي الذي دعت إليه حركة "تمرد"، وعدد من القوى السياسية بهدف "لم الشمل"، والمطالبة بالقصاص ومحاكمة قيادات جماعة الإخوان الذين حرضوا على العنف، وورطوا أنصارهم فيه.

وفي محيط قصر الاتحادية، توافد المتظاهرون من مناطق متعددة فى إطار "جمعة القصاص"، حيث شاركوا في حفل الإفطار الجماعي.

وقالت إنه في المقابل توافدت عدة مسيرات مؤيدة للرئيس المعزول قادمة من شارع جسر السويس إلى شارع الميرغني، ولكنها تراجعت بسبب إغلاق الشارع، وغيرت وجهتها إلى شارع الأهرام، فميدان الكوربة، ثم اتجهت إلى ميدان رابعة، مرددة هتافات "إسلامية - إسلامية"، و"قادم قادم يا إسلام". مؤكدة أن ميدان رابعة العدوية استقبل الآلاف من مختلف المحافظات للمشاركة في "مليونية الزحف" التي دعا إليها التحالف الوطني المكون من قوى وأحزاب وحركات سياسية إسلامية لدعم الرئيس المعزول.

تحمل المسئولية

ونقلت الصحيفة عن الدكتور حازم الببلاوي رئيس مجلس الوزراء المكلف قوله إنه سيبدأ غدا الالتقاء مع المرشحين لتولي الحقائب الوزارية، موضحا أن ما تم خلال الأيام القليلة الماضية لم يخرج عن حيز البحث عن مرشحين يستطيعون تحمل المسئولية والعبور بمصر إلى بر الأمان اقتصاديا وأمنيا.

وأضاف الببلاوي أن المشاورات قد تستغرق نحو 5 أيام لأن بعض المرشحين قد يعتذرون مما يستدعى البحث عن بدلاء، وأضاف أن الحكومة الجديدة لديها أولويات لإنجازها، على رأسها الأمن ثم الاقتصاد، مؤكدا أنه لن يقصى أي طرف سياسي في البلاد.

تطهير سيناء

ومن جانبها قالت صحيفة "الجمهورية" إن القوات المسلحة تبدأ خلال أيام تنفيذ عملية عسكرية واسعة النطاق لتطهير سيناء من العناصر الإرهابية والتكفيرية والبؤر الإجرامية حيث بدأت عناصر الجيش الثاني الانتشار في جميع مناطق شمال سيناء مدعومة بتعزيزات وآليات عسكرية.

وقالت المصادر إن العملية تشمل إحكام السيطرة بالكامل على الحدود الشرقية لمصر سواء مع غزة أو إسرائيل وتنفيذ عملية حصار محكمة بشمال سيناء وعدم الخروج أو الدخول إليها مع الاغلاق التام للانفاق بين مصر والأراضي الفلسطينية وإغلاق معبر رفح خلال تنفيذ العملية..وأن الخطة أصبحت جاهزة بعدما وافقت القيادة العامة للقوات المسلحة وتشمل عمليات مسح وتمشيط جوي وقصف مركز لمواقع الارهابيين والعناصر التكفيرية

بواسطة طائرات الاباتشي لتدمير أهدافهم مثل سيارات الدفع الرباعي ومواقعهم والسيارات نصف النقل ودك جميع المواقع والجبال التي يتحصنون بها.

وكشفت مصادر رفيعة المستوي لصحيفة "الجمهورية" عن تفاصيل محاولة اغتيال اللواء أحمد وصفي قائد الجيش الثاني أثناء جولة تفقدية له في سيناء.

وقالت المصادر إن الهدف كان تصوير الأمر كذبا من فوق منصات رابعة العدوية على أن الجيش هو الذي قام بتصفية اللواء وصفي للإيحاء بوجود حالة من الانشقاق بين قياداته..والترويج بأن الجيش هو الذي تخلص من اللواء وصفي بزعم أنه رفض الخروج على الشرعية.

وأضافت هذه المصادر أنه تم رصد عدد من الاتصالات بين الإخوان والعناصر الإرهابية والتكفيرية في سيناء لتنفيذ عدة عمليات إرهابية تستهدف الجيش والشرطة ومواقعهما الأمنية.

حكماء من أجل المصالحة

ونقلت الصحيفة عن الدكتور بسام الزرقا نائب رئيس حزب النور قوله :"إن الحزب يتواصل مع كل الاتجاهات الموجودة على الساحة السياسية بلا استثناء من أجل نجاح المبادرة التي أطلقها الحزب تحت عنوان "حكماء من أجل المصالحة الوطنية"...والتي يتولي رعايتها الأزهر..وقال إن قامات كبري ورموزا وطنية استجابت لمبادرة حزب النور..وانضمت للجنة الحكماء . مضيفا أنه من المتوقع أن يعقد أول اجتماع للجنة خلال أيام.

وأشار الزرقا إلى أن الدكتور أحمد الطيب يقدم مشكورا كل إمكانات وقاعات الأزهر لإنجاح المبادرة وأن شيخ الأزهر طلب أن تكون المبادرة تعبيرا عن مصر وليست تعبيرا عن فئة أو جماعة أو فصيل..وشدد على أن المبادرة ليست لها أجندة مسبقة..ولكن هناك هدفا محددا الآن وهو المصالحة الوطنية.

أوائل الثانوية

فى سياق آخر ، أشارت الصحيفة إلى أنه خلال ساعات تعلن أسماء أوائل امتحانات الثانوية العامة على مستوي الجمهورية والنسبة العامة للنجاح..وينتظر الطلاب وأولياء الأمور بفارغ الصبر لحظة إعلان النتيجة التي مازال الدكتور رضا مسعد وكيل أول وزارة التربية والتعليم والمشرف على امتحانات الثانوية العامة محتفظا بها في مكتبه رغم إعداد النتيجة كاملة وتحديد أسماء الاوائل منذ يوم الخميس الماضي ويتردد في إعلانها قبل الاعلان عن اسم الوزير الجديد للتربية والتعليم في حكومة الدكتور حازم الببلاوي.

من جانبها قالت صحيفة "أخبار اليوم" إنه في الوقت الذي تقدم فيه الوزراء المنتمون لجماعة الاخوان المسلمين باستقالاتهم بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي، وذهابهم إلى منصة رابعة العدوية قام هؤلاء الوزراء بممارسة مهامهم الوظيفية ولكن على صفحات التواصل الاجتماعي "الفيس بوك".

وأكد الدكتور حاتم عبد اللطيف وزير النقل أن الحكومة المستقيلة لديها مشاريع جديدة ورؤى مستقبلية واستراتيجيات تم وضعها وقال :"سنعمل على تنفيذ هذه الخطة واستكمالها قريبا تحت قيادة د. محمد مرسي الرئيس الشرعي والمنتخب.

واشارت إلى أنه في حين أكد الدكتور باسم عودة وزير التموين على صفحته الرسمية أنه رفض الاستمرار في حكومة تسيير الأعمال التي تم تشكيلها مؤخرا وقال :أنا وزير في حكومة رئيس مدني منتخب وهو الرئيس الشرعي للبلاد، لذلك أرفض التعامل مع أحد غيره رغم طلبهم مني ذلك..لأني لا أحب أن أكون مشاركا في اغتصاب ديمقراطية المصريين.

ونقلت الصحيفة عن د. نجوى خليل وزيرة التأمينات والشئون الاجتماعية قولها إن الوزارة تنتظر نتائج تحقيقات النيابة في البلاغ الذي قدمته ضد جمعية الإخوان المسلمين واتهامها بحيازة أسلحة وتكوين ميليشيات قتالية مشيرة إلى أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحل الجمعية فور وصول ما يثبت مخالفتها للقانون.

وأكدت الوزيرة أهمية وجود الأسانيد الخاصة بالإدانة لتطبيق القانون وذلك لكون الوزارة حاليا هي الجهة المنفذة له نظرا لتعطيل العمل بالدستور، وقالت إن إشهار جمعية الاخوان المسلمين تم بناء على استيفاء الأوراق الخاصة بالاشهار شأنها شأن أية جمعية أخري ، وقالت إن الوزارة لا تنتمي إلى أي اتجاه بل تنتمي لمصر وأن القانون يطبق على الجميع مشيرة إلى وجود أياد داخلية وخارجية تحاول نشر التوتر وعدم الاستقرار في مصر..وأضافت الوزيرة قائلة إن كل من يلتزم بالقانون سواء كان أخواني الفكر أو ليبراليا أو أي اتجاه آخر يمكنه إشهار جمعية.

فى سياق آخر ، أشارت الصحيفة إلى أن مجلس إدارة صندوق دعم الصادرات قرر إعفاء الشركات العاملة بنظام المناطق الحرة من شرط تقديم السجل الصناعي كمستند لصرف رد الأعباء عند التصدير إلى الخارج...وقال عبدالرحمن عبدالرؤوف الرئيس التنفيذي للصندوق، إنه تقرر أيضا الموافقة على إلغاء رد أعباء التصدير من منطقة حرة إلى أخري بالاضافة إلى الغاء المعارض الداخلية من منظومة رد أعباء المعارض.

ونقلت الصحيفة عن محمد كامل عمرو وزير الخارجية تأكيده حرص مصر على إقامة ديمقراطية حقيقية تضمن مشاركة جميع القوى السياسية دون إقصاء أي تيار سياسي..مشيرة إلى أن ذلك جاء في اتصال هاتفي مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، وأكد الوزير أنه سيتم التحرك بسرعة لتطبيق خارطة الطريق التي توافقت عليها القوى السياسية بحيث يتم اجراء الانتخابات الرئاسية خلال 7 شهور.

صحافة القاهرة اليوم