النهار

الإثنين، 19 نوفمبر 2018 07:58 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

حوارات

الزنط: الثورة القادمة ضد «الإخوان» بقيادة الشباب و«البلاك بلوك»- حوار

النهار

حوار : عصام جمعه

نقلا عن العدد الأسبوعي

http://www.alnaharegypt.com/paper/issue/291/

قال الدكتور سعد الزنط إن هناك حالة إنفلات أمني وأخلاقي في المجتمع بعد ثورة 25 يناير وزاد هذا الأمر محاولة التيار الإسلامي أن يستأثر بمفاصل الدولة مما أدي إلي رد فعل عكسي .

قال الدكتور سعد الزنط إن هناك حالة إنفلات أمني وأخلاقي في المجتمع بعد ثورة 25 يناير وزاد هذا الأمر محاولة التيار الإسلامي أن يستأثر بمفاصل الدولة مما أدي إلي رد فعل عكسي .


وأضاف الزنط في حوار مع «النهار» أن من الأخطاء الاستراتيجية التي حدثت في مصر بعد الثورة هو القضاء علي جهاز أمن الدولة وكان من أكفأ الأجهزة الأمنية في المنطقة مشيرا إلي أن الجهاز لو ظل موجودا بنفس كفاءته لحلت الكثير من المشاكل الأمنية .


وشدد الزنط أن أخطر ما يواجه مصر الآن هو التفتيت في البنية الاجتماعية والسياسية للمجتمع المصري .

وأوضح الزنط أن سبب إقالة وزير الداخلية السابق اللواء أحمد جمال الدين هو مشهد توحد وزارة الداخلية مع وزارة الدفاع عندما ظهر لأول مرة وزير الداخلية مع وزير الدفاع في الصحف والإعلام وقد تشابكت إيديهما واستشعر النظام أن هذه رسالة موجهة له فكانت إقالة وزير الداخلية.


وقال إن سبب ظهور جماعات العنف في المجتمع جاء نتيجة الضغوط التي مورست في عهد النظام السابق وبسبب كثرة العشوائيات داخل القاهرة والتي تضم ما يقرب من 18مليون مصري.


وحذر الزنط من ثورة قادمة سيكون وقودها شباب الالتراس والبلاك بلوك وغيرهم، وقال إن من أهم أخطاء الإخوان محاولة الاستحواذ علي مفاصل الدولة مع عدم الخبرة الكافية ورغم ذلك الرئيس أمامه فرصة لتعديل طريقة الحكم وأنا ضد الدعوة لإسقاطه لأنه لايوجد بديل .


... وإلي تفاصيل الحوار:


أحداث العنف
> كيف تري أحداث العنف الأخيرة التي شهدتها مصر وما أسبابها؟
- هناك حالة إنفلات في المجتمع بعد ثورة 25 يناير خاصة أن التيار الإسلامي حاول بغير ذكاء الاستئثار بمفاصل الدولة وأدي هذا إلي رد فعل عكسي عند الناس تجاه السلطة أيا كانت سواء كان تيار إسلامي أو غيره وحالة الإنفلات الموجودة حاليا هي حالة إنفلات أخلاقي قبل أن تكون أمنية لأنه يوجد إنفلات في كل طوائف المجتمع بسبب الضغوط التي كانت تمارس علي كل طوائف الشعب خلال العشر سنوات الأخيرة في فترة الرئيس السابق حسني مبارك.


وكان يوجد إحساس لدي 95% من الشعب المصري أنه يعمل لدي 5% من رجال مبارك لأن الناتج القومي للدولة كان يتسرب إلي هؤلاء الناس التي تمسك بزمام السلطة، المواطن كان يشعر بأنه لاتوجد عدالة اجتماعية ولا حتي اقتصادية ولا قضائية كل هذه الأسباب زادت من ضغوط الناس فيما بعد الثورة.
أمن الدولة


> هل حل جهاز أمن الدولة وأزمات وزارة الداخلية وطريقة عملها سبب المشكلة ماأثر علي الإنفلات الأمني؟
- أنا قلت في الإعلام المرئي والمسموع بل والمكتوب في حوارات سابقة أن من الأخطاء الاستراتيجية التي تمت في مصر بعد الثورة هي إجهاض جهاز أمن الدولة والجهاز لمن لايعرف هو من أقدم أجهزة المعلومات الأمنية في المنطقة بالكامل بدأ عام 1913 وكان يجمع بين «12» إدارة تعمل بشكل منظم جدا لدرجة أن وزير الأمن الداخلي الأمريكي في عام 2009 قال إن جهاز أمن الدولة من أكفأ الأجهزة الأمنية في المنطقة.
هذه شهادة للجهاز والجهاز لو موجود الآن لحلت كثير من المشاكل الموجودة وكان يمكن السيطرة عليها أو علي الأقل التنبيه لها، هذه كانت مهمة جهاز أمن الدولة لذلك كنت من الذين رفضوا القضاء علي هذا الجهاز وأصبح عودة الجهاز ضرورة الآن.


> وماذا يفعل جهاز الأمن الوطني حاليا؟
- الأسماء ليست مشكلة لكن المشكلة هل لديك إرادة سياسية أو إرادة لدي القيادة السياسية باستعادة الجهاز أي كان مسماه للدور الذي كان يقوم به أم لا.


> هل تستشعر الخطر الآن وفي ظل هذه الأحداث لغياب الجهاز الأمني؟
- الآن فيه مصيبة في مصر هي التفتيت في البنية الاجتماعية والسياسية للمجتمع الأول كان مسلم ومسيحي اليوم أصبح فيه تقسيمات آخري سلفي وجهادي وإخواني وشيوعي وليبرالي وناصري .


وقبل استعادة جهاز أمن الدولة لدوره يجب أن نعطي الدفعة لجهاز الأمن العام يجب أن ندعم وزارة الداخلية بالتشريع حتي تتمكن المؤسسة بالكامل بالعمل، اليوم كثير من الضباط لايعملون لابد أن نمكن المؤسسة الأمنية تشريعيا أولا ثم فنيا ثم ماديا، الضابط إذا لم يمكن من نفسه وفي بيته وفي مؤسسته لن يعمل.
هذا هو مايحدث اليوم لأنه لو اشتغل يحبس وإذا ترك العمل يجازي إداريا الأفضل بالنسبة لي أن يجازي إداريا والعجيب حينما يقتل ضابط شرطة لا نقول شهيد بينما نقول علي من يعتدي علي المنشآت وقتل أنه شهيداهناك ظلم كبير جدا.


إذا كنا نسعي لتطوير المؤسسة الأمنية لابد من استصدار تشريع يحدد سلطات ومسئوليات المؤسسة الأمنيةبشكل واضح ويكون هناك قيادة سياسية لديها الإدارة الفعلية للتطوير وليس للثأر من المؤسسة الأمنية، ثم تمكن المؤسسة الأمنية سواء كانوا ضباطا أو جنودا أوأمناء أو أفراد للتمكين الفني والمادي حتي يستطيع أن يعمل في مناخ آمن ولابد أن تدرك منظمات المجتمع المدني أنه بدون أمن لن يكون هناك استقرار في البلد.


> أنت تؤكد أن هناك أزمة عامة في جهاز الشرطة؟
- جهاز الشرطة كان بدأ يستقر في الأداء خلال الفترة الماضية ولذلك أسأل الرئيس ماهي الأسباب الواجبة التي تجعلك تقيل وزير الداخلية قارب علي النجاح داخل المؤسسة الأمنية وهو الوزير «أحمد جمال الدين» وهذا هو المهم في المؤسسة الاستقرار داخل المؤسسة.


> هل كان سبب الاستقالة أو إقالة وزير الداخلية حرق مقار الإخوان وتهديد حازم صلاح للوزير؟
- هذا الكلام ليس صحيحا وهراء في تصوري الشخصي أن اللواء أحمد جمال الدين تمت إقالته لأن هناك رسالة خطيرة وصلت إلي القيادة السياسية عندما خرج في يوم من الأيام هو ووزير الدفاع وأيديهما في أيدي بعضهما وتصدرهذا المشهد كل الصحف والإعلام المصري .


وهذا المشهد كان يوصل رسالة إلي القيادة السياسية ولأول مرة في تاريخ مصر هاتين القيادتين المسئولتين عن الأمن القومي المصري أن يكون بينهما هذا الحب والتنسيق هذا الأمر أرعب جميع الفصائل بما فيها السلطة الحاكمة ولكن لو قسنا الأمر بميزان وطني لعلمنا أن توحدهم مصلحة لنا .


وأنا انبه أن البقية الباقية من القيادات يجب أن تكون علي مستوي الحدث لك أن تتخيل أن هناك أكثر من «3000 ضابط» معظمهم قيادات فنية علي مستوي عال جدا وحاولوا تجريف المؤسسة بالكامل لصالح فصيل يخطط وهناك من يخطط لتسطيح المؤسسة ومحاولة السيطرة علي المؤسسة ،ولما لم يستطعوا أن يسيطروا علي المؤسسة الأمنية تخطوا علي ذلك لفترة ثم انتقلوا إلي مؤسسة أخري.


إن ما يتم اليوم هو مخطط وممنهج، وأنا أحذر ليس في صالح مصر وليس في صالح القيادة السياسية وليس في صالح المنطقة بالكامل يجب أن نلفت النظر أن الأخوة الضباط أرسلوا رسالة إلي وزير الداخلية عندما حاولوا طرده أثناء حكم المرشد . تقول للقيادة السياسية إن الضباط الصغار لن يسمحوا بالانتهاك الحاصل الآن أمام وزارة الداخلية.


< بما تفسر ظهور بعض جماعات العنف علي الساحة الآن؟
- هذا طبيعي وكل هذا نتاج الضغوط التي تعرض لها في السابق، الأمر الثاني كمية السلاح الكبيرة التي دخلت مصر الأمر الثالث أطفال الشوارع وسكان العشوائيات ومعظم مغذيات هذا الموضوع إما أطفال شوارع أو من ابناء العشوائيات أو الطبقة الفقيرة .


انظر إلي هذه المجموعات هل تعلم أن مصر بها 1300 عشوائية يسكنها 18 مليون مصري القاهرة تستحوذ علي معظم هذه النسبة ما يحدث اليوم جزء طبيعي من نتاج نعيشه الآن واحذر مرة آخري من ثورة قادمة وقريبا جداً وقودها سيكون شباب الالتراس أو البلاك بلوك وغيرها.


< بما تفسر هذا العنف الذي صاحب جماعة البلاك بلوك؟
- المشكلة أن بعض الناس يشعر أن الوطن قد سرق والأمر الثاني أن العمق الوطني لم يعد موجودا والولاء للوطن وللجماعة لم يكن موجوداً. وأنا اعتقد أن الإخوان المسلمين لو كان عندهم بعض الذكاء لتمكنوا من استبيان الأمر ولأداروا الدولة بطريقة مختلفة.


< ما هي أهم أخطاء الإخوان من وجهة نظرك؟
- المحاولة المستميتة للاستحواذ علي مفاصل الدولة وهذا خطأ استراتيجي بالنسبة لهم ومتصورين أنهم يستطيعون أن يديروا دولة وللأسف ليس لديهم الخبرة لا الحكومية ولا القيادات لاتوجد كفاءات ويعتمدوا علي أهل الثقة وليس أهل الخبرة وهذه كارثة ليست تقابل الإخوان فقط بل مصر كلها.


< هل تري أن الإخوان لم يستطعوا أن يقدموا ضمانات للشعب خلال هذه الفترة القصيرة من الحكم؟
- علي كل الاصعدة الإخوان فشلوا وإن لم يتمكنوا من إدراك الأمر سوف يأخذون مصر إلي هوة سحيقة جداً ولذلك أتمني عليهم أن يعيدوا تقييم الأمر.


< هل تتوقع صداما بين التيار الاسلامي والتيار الليبرالي خلال الفترة المقبلة؟
- هذه التيارات منقسمة علي نفسها بما فيها التيار الإسلامي، السلفيين لهم أكثر من حزب والجماعة الإسلامية والإخوان لهم أحزاب قريبا سوف يحدث تفكيك أكثر لهذه الأحزاب والتيارات.
اسقاط الرئيس


< هناك بعض الدعوات لإسقاط الرئيس المنتخب كيف تري ذلك؟
- أنا ضد اسقاط الرئيس بهذه الطريقة وأقولها بصراحة من المؤهل اليوم ليكون البديل عن محمد مرسي سواء بشكل قانوني أو بشكل ثوري تفرزه الثورة الجديدة لا يوجد كل الذين يظهرون في الفضائيات ليست لهم قواعد علي الإطلاق وليست لهم رؤية واضحة ولا برامج واضحة الجميع يتكلم ويتحدث فقط لكن من فيهم لديه القدرة ويجب أن نفرق بين الرغبة والقدرة جميعاً لديهم الرغبة لكن من منهم لديه القدرة لا أحد أنا اعتقد هذا.
< كيف تقيم مبادرة جبهة الانقاذ الوطني والتي تطالب بإقالة الحكومة والنائب العام وتعديل الدستور وغيرها من المطالب وإلا سوف تطالب بإسقاط النظام؟


- المبادرة غير منطقية مع طريقة سد المنافذ التي يستخدمها الرئيس استراتيجية سد المنافذ خاطئة جداً واعتقد أنه لو لم يتم تغيير طريقة العمل سوف تدخل مصر نفقا مظلما.


< هل تري أن الإخوان استعجلوا في الوصول للسلطة؟
- هم في حالة نهم شديد وليس من الذكاء ما فعلوه واعتقد لو كانوا استعانوا ببعض الوطنيين في مصر وهم كثر وضموا بعض السياسيين في حكومة انقاذ من بداية تولي مرسي اعتقد أن الأوضاع كانت أفضل من هذا كانوا اتعلموا وهذا هو الأهم لكن للاسف لم يقربوا أحد منهم مع عدم الخبرة والنهم للسلطة والمحاولة المستمدة للسيطرة علي مفاصل الدولة ادخلهم في مشكلة كبيرة جداً.


< كيف تري مستقبل مصر في ظل هذه الأوضاع؟
- كل اللمبات واجراس الوطن تضاء حمراء الآن واجراس الوطن تدق ناقوس الخطر إن لم ينتبه السيد الرئيس وهو شخص لديه تفكير جيد ولديه فرصة جيدة لقيادة مصر إذا تخلص من المكبلات الكثيرة ليديه وقدميه.

 

 

 

سعد الزنط الإخوان البلاك بوك