النهار

الخميس، 21 مارس 2019 12:18 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

حوادثالقبض على تشكيل عصابى لسرقة السيارات بالمنوفية اعترف بارتكاب 10...رياضةاخبار كريستيانو رونالدو اليوم عن تعليق إيمرى على احتفاله أمام...رياضةالأهلى يلعب خارج ملعبه حال الوصول لنهائى دورى أبطال أفريقياأهم الأخبار”التعليم”: غدًا آخر مُهلة للمتقدمين بمسابقة العقود غير المستوفين أوراقهمأهم الأخباروزير الاتصالات: نعتمد على تكنولوجيا المعلومات فى منظومة التأمين الصحىأهم الأخبارمتحدث الكهرباء:مشروع ”بنبان” يوفر 10 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير...حوادثإصابة 10 أشخاص فى حادث تصادم بسبب السرعة الجنونية بالمنوفيةحوادثضبط 15 ألف لتر سولار مجمعه من السوق السوداء بالبحيرةشرايين مصروفـد مـن كليـة الطـب بالقـوات المسلحـة في زيارة لطـب...شرايين مصرالقاصد يراس إجماع لجنة وحدة حساب البحوث العلمية بجامعة...أهم الأخباررئيس مجلس النواب خلال أول جلسة حوار مجتمعى: نحن بحاجة...أهم الأخباررئيس الوزراء يشيد بتنظيم ملتقى الشباب بأسوان.. ومجموعة عمل لتنفيذ...
عربي ودولي

السفارة الأمريكية في الجزائر تحذر رعاياها من مظاهرات الغد

النهار

حذرت السفارة الأمريكية في الجزائر، رعاياها من استمرار مظاهرات غدا الجمعة، وطلبت السفارة من الرعايا الأمريكيين وموظفي السفارة الحيطة والحذر والابتعاد عن أماكن المظاهرات.

وقالت السفارة: إن هناك تقارير عن اشتباكات بين الشرطة ومجموعات صغيرة من المتظاهرين، وتقارير عن أضرار في الممتلكات وإصابات ونصحت رعاياها بتقييد الحركات غير الأساسية أثناء المظاهرات وبعدها مباشرة وعدم المشاركة أو المشاهدة أو البقاء بالقرب من المظاهرات أو التجمعات الكبيرة أو المناطق التي يشاهدون فيها أعمالا إجرامية.

وتحبس الجزائر أنفاسها عشية الجمعة الرابعة على التوالي من الحراك الرافض لاستمرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحكم، والتي ستشهد مظاهرات اعتبرها ناشطون وإعلاميون "محورية" وستعبر عن الموقف الحقيقي للشارع من قرارات الرئيس الأخيرة.

ومنذ 22 فبراير الماضي، تشهد البلاد احتجاجات ومظاهرات رافضة مست كافة الشرائح، كانت أقواها الجمعة الماضية، بمشاركة مئات الآلاف في مظاهرات غير مسبوقة وصفت بـ"المليونية" ضد ولاية خامسة لبوتفليقة.

وفي 3 مارس الجاري، تعهد بوتفليقة، في رسالة للمواطنين، بمؤتمر الحوار وتعديل الدستور وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة دون الترشح فيها حال فوزه بعهدة خامسة.

لكنه أعلن، الإثنين الماضي، في رسالة وجهها للشعب، سحب ترشحه لولاية رئاسية خامسة، وتأجيل انتخابات الرئاسة، التي كانت مقررة في 18 أبريل المقبل.

كما قرر إدخال "تعديلات جمة (واسعة) على الحكومة، وإطلاق حوار يشمل مختلف القطاعات، بهدف الوصول إلى صياغة لدستور جديد يُعرض واستفتاء شعبي".

وإثر ذلك، أعلنت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، استقالة رئيس الحكومة أحمد أويحيى، وتعيين وزير الداخلية نور الدين بدوي، بدلا عنه.
وقال بوتفليقة، في رسالته، "تمُرُّ الجزائر بمرحلة حساسة من تاريخها".

كما عين بوتفليقة، الدبلوماسي رمطان لعمامرة، نائبا لرئيس الوزراء، بالإضافة إلى تعيينه وزيرا للخارجية، خلفا لعبد القادر مساهل.

وانتقدت شخصيات سياسية ونشطاء الإجراءات المعلنة من طرف الرئيس الجزائري، معتبرة أن بوتفليقة قد مدد فترة حكمه لا غير.

النهار, أسامة شرشر