النهار

الأربعاء، 14 نوفمبر 2018 12:13 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

مقالات

أين جهاز حماية المستهلك ؟ 

اللواء حمدى البطران
اللواء حمدى البطران

بقلم : حمدى البطران 
لقد أصبح وجودها الآن ضروريا وحيويا لمواجهة مافيا صيانة الأجهزة المنزلية التي تنتجها الشركات المصرية , وتترك امر صيانتها لبعض الحرفيين , متوسطي التعليم والحرفية , ولا يتقنون عمليات الإصلاح , فضلا عن استغلالهم للمواقف . 
تعطل جهاز التكييف عندي بسبب تذبذب تيار الكهرباء العمومي عندنا , في مدينتنا ف يوسط الصعيد , وهذا التذبذب يحدث كثيرا للأسف , وكان من نتيجة ذلك أحتراق الريسيفر , وتعطل جهاز التكييف مع أن كان وقتها لا يعمل . 
كان هذا في 21 يوليو 2017 , وفي أوج الموجة الحارة القاسية التي ضربت البلاد كلها في مصر , المهم أتصلنا بالتوكيل علي الرقم الشهير الذي يعلنوه , وتم الإبلاغ عن العطل , واخبرونا انه سيزورنا المختص بالصيانة , يوم 29 يوليو اي بعد ثمانية أيام . 
في الموعد المحدد زارنا المندوب , وقام بفك الجهاز , وظل يفحص لمدة ساعة ونصف , مع أن الجهاز إليكتروني , وكان ينبغي أن يكون هناك للفحص يعتمد علي الوسائل الإليكترونية الحديثة , ولكن الرجل كان يعتمد علي المفك القديم ذو اللمبة التي تنير عن وجود التيار , واخيرا خلص الي أن هناك قطعة تالفة ينبغي تغييرها اسمها " الكارتة " وهي عبارة عن لوح مثبت عليه مجموعة توصيلات إليكترونية ومقاومات ومحولات ومكثفات , وأخبرنا أنه سيتم تغييرها , سألته عن سعرها فقال 500 جنيه , كان الجهاز خارج فترة الضمان , وقال إن تلك الشركة بالذات لا تبيع قطع غيارها خارج محلاتها ومخازنها  وأنه سيتصل بهم ليرسلوها له , وقال إن الأمر لن يستغرق أكثر من ثلاة أيام علي أكثر تقدير , ولكنه تاخر اسبوعا , مما إضطرنا للأتصال بالرقم أياه , وبالفعل وجدنا بلاغ بإسمي , واخبروني انه بالفعل سيتم تغيير قطعة الغيار وسيزورني المندوب خلال اسبوع , وفي اليوم السابع , جاء شخصان , الفني ومساعدة معهم كرتونة بها الجهاز , والكرتونة ليس عليها أي كتابة تشير الي الشركة , وبدأ العمل في تركيبها , مع ملاحظة انه لم يكن نفس العامل الذي فكها , وظل لمدة ساعتين وهو يحاول تجربتها , وفي النهاية أخبرنا أنها تالفة وسيتم استبدالها خلال يومين , سألته عن سعرها فقال نه 682 جنيها , بزيادة قدرها 182 جنيه . عن السعر الذي قال عنه زميله السابق , وأنه سيعطيني فانورة وبعد ثلاثة أيام اتصلت به عل يالرقم الذي تركه فلم يرد , وكررت الأتصال ولم يرد , وبعد اسبوع إتصلت مرة ثالثة برقم الشركة , فأبدوا تاسفهم وأخبروني أنه سيتم ارسال المندوب خلال يومين , ومضي اليومان , ولم يحضر أحد , فأتصلت بالرقم للمرة الرابعة , واخبرتهم بما حدث فأبدوا تاسفهم , وطلبت أن أتحدث مع شخص مسئول , ولكنهم تجاهلوا ولما شاهدوا إصراري , تم توصيلي بسيدة قالت إنها رئيسة الشكاوي , وتلوت عليها شكواي , فقالت إنها تاسف لما حدث أنه خلال ثلاثة أيام سيتم اصلاح الجهاز . 
وانقضت الثلاثة أيام ولم يصل أحد . كما أن كافة العمال والفنيين الذي زاروني , لا يردون علي الأتصالات , مع انهم أخبروني أنهم من مدينة مجاورة لمدينتنا , وعرفت انهم اكثر من ورشة لصيانة اجهزة التكييف في تلك المدينة وان الشركة تتعاقد معهم لصيانة أجهزة التكييف في المدن التي حولهم . 
مضي علي جهاز التكييف أكثر من خمسة وثلاثين يوما دون إصلاح , والغريب أنه الشركة تحتكر قطع غيار منتجاتها , ولا تبيعها الا عن طريق مندوبيها الحرفيين واصحاب الوش في تلك المدينة بالذات , وهو ما يطرح تساؤلات كثيرة , لماذا تلك المدينة ؟
المهم أنني استعوضت الله ف يجهاز التكييف , وتركت أمري لله , وقبله غسارة من ماركة عريقة ايضا وإشتريت غيرها بسبب قطعة جلد مطاط ثمنها 25 جنيها وقالوا انها غير موجودة . أخيرا لجات الي وشة خاصة لإصلاح الجهاز وكلفني اكتر من الف جنيه .
والآن أتسائل , هل هناك ضرورة لجهاز حماية المستهلك , بشروطه التعجيزية , الذي لا نراه إلا في التليفزيون وعلي كل القنوات ؟
 

مقالات النهار حمدى البطران