النهار

الإثنين، 12 نوفمبر 2018 06:11 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

صحافة محلية

صحف الخميس: تحديد منفذي حادث الفرافرة و'مفاجأة السيسي للشعب'

النهار

اهتمت الصحف الصادرة صباح اليوم الخميس، بعدد من الموضوعات على رأسها متابعة حادث الفرافرة الإرهابي، وعدوان قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وخطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي للأمة بمناسبة ذكري ثورة 23 يوليو

وقالت صحيفة ''الأهرام'' تحت عنوان ''تحديد مكان اختباء المتهمين فى هجوم الفرافرة الإرهابي'' نجحت القوات المسلحة والشرطة في تحديد مكان اختباء المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الفرافرة، وسوف تشن القوات الخاصة عملية لضبطهم خلال ساعات.

وصرحت مصادر أمنية للأهرام بأن جهود الملاحقة الأمنية أسفرت عن ضبط 24 عنصرا تكفيريا أدلوا بمعلومات تفصيلية عن منفذى هجوم الفرافرة الإرهابي، وهم من أعضاء ما يعرف بجماعة ''أنصار بيت المقدس''.

وقالت صحيفة ''الأخبار'' في الموضوع نفسه.. المتحدث باسم الجيش الليبي: منفذو جريمة الفرافرة تدربوا في ليبيا بدعم من ''إخوان'' المؤتمر الوطني الحاكم.. أعلن الرائد محمد حجازي، المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الليبي ان لديه معلومات تؤكد أن المجموعة التي نفذت جريمة الفرافرة تدربت وتسلحت في ليبيا وانطلقت من داخلها.

وأضاف: نها جزء من تنظيم ''القاعدة'' وتدعمها جماعة ''الإخوان المسلمين'' دعما مباشرا عبر عناصر إخوانية بالمؤتمر الوطني الليبي الحاكم، وقال -في تصريحات خاصة للأخبار- ان قيادات تنظيم الإخوان يذهبون لليبيا ويقومون بالتنسيق مع الجماعات المتطرفة لمهاجمة الأراضي المصرية، وأن الجيش الليبي قتل عددا من الإرهابيين المصريين المنتمين للجماعة وتنظيمات إرهابية أخري وأودع عددا آخر بالسجون الليبية.

بينما جاءت عناوين صحيفة الجمهورية ''القوات المسلحة تتوصل إلي أسماء وصور منفذي ''هجوم الفرافرة''.. مصدر سيادي ل ''الجمهورية'': الإرهابيون.. ليس بينهم أجانب.. وخبراء عسكريون : تنشيط العمل المعلوماتي والضربات الاستباقية الحل.

وأكد مصدر سيادي في تصريحات اختص بها ''الجمهورية الأسبوعي'' أن القوات المسلحة تمكنت بالفعل من التوصل الي أسماء وصور منفذي الجريمة الإرهابية القذرة ضد نقطة حرس الحدود في الفرافرة.. وقال إن المجموعة الإرهابية كانت تضم 20 عنصراً ليس بينهم شخصيات غير مصرية.

فيما قالت صحيفة ''الشروق'' تحت عنوان ''الجيش يوسع ملاحقة الإرهابيين غربا وشرقا.. ''ثأر'' تواصل تطهير الحدود الغربية والجنوبية بالتنسيق مع ليبيا والسودان .. وقتل تكفيريين اثنين فى سيناء'' فى الوقت الذى تواصل فيه القوات المسلحة تحركاتها فى سيناء ، لضرب العناصر الارهابية ، اكد مصدر امنى مسئول ان قوات الجيش بدأت منذ يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين ، شن عملية عسكرية باسم ''ثار1'' لتطهير صحراء المنطقة الجنوبية والغربية من العناصر الإرهابية والمهربين.

أما صحيفة ''المصري اليوم'' فكانت عناوينها ''الجيش يبدأ حربا شاملة ضد الإرهاب.. ضربات نوعية خلال أيام .. والسيسي يطلب دعم الشعب لمواجهة مخطط هدم الدولة''،وقالت: تستعد القوات المسلحة لبدء عمليات عسكرية نوعية خلال الأيام القليلة المقبلة ، لضرب بؤر الإرهاب على الحدود الغربية والجنوبية، بعد استشهاد 22 ضابطا وجنديا فى مذبحة الفرافرة بالوادي الجديد ، السبت الماضي فيما أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي ان مصر تواجه تحديا وجوديا يهدد استمرار الدولة، وطلب دعم الشعب لجهود المواجهة.

عدوان الاحتلال على غزة

وفي هذه القضية، قالت صحيفة الاهرام تحت عنوان : ''مقتل جنديين إسرائيليين فى غزة وإصابة ''إف ''/16واصلت إسرائيل عدوانها على قطاع غزة لليوم السابع عشر مستهدفة المدنيين والمنازل والمرافق الحيوية باستخدام المقاتلات والصواريخ وقذائف الهاون مما أدى إلى استشهاد 8 فلسطينيين في مناطق مختلفة بالقطاع، لترتفع بذلك حصيلة الشهداء إلى 639 شهيدا على الأقل، بالإضافة إلى 4030 مصابا.

فيما قالت صحيفة ''المصرى اليوم'' تحت عنوان ''إسرائيل ترتكب ''جرائم حرب'' فى غزة .. 41 مجزرة ضد المدنيين .. الاحتلال يقصف المدن بقنابل تزن 1000 كيلو .. وارتفاع عدد الشهداء إلى 663'' واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي جرائم الحرب التي ترتكبها بحق المدنيين فى قطاع غزة ، وكثفت المقاتلات من غاراتها الجوية على المنازل السكنية واستهداف النساء والاطفال والمسنين ومنازل قيادات حركة المقاومة الإسلامية ''حماس'' ، فى اليوم ال17 للهجوم ما أسفر عن سقوط عشرات الشهداء العدوان الإسرائيلي إلى 663 شهيدا و4300 جريح ، وردت فصائل المقاومة الفلسطينية بإطلاق الصواريخ على المدن والبلدات الإسرائيلية ، ما جعل تل أبيب تشتكى من انعدام الملاحة فى مطار بن جوريون ، فيما لايزال المسؤولون العرب والدوليون يسابقون الزمن لفرض تهدئة.

بينما قالت صحيفة ''الشروق'' تحت عنان ''صواريخ المقاومة تعزل إسرائيل.. 18 شركة طيران تعلق رحلاتها لمطار بن جوريون''.

فى سابقة لم تحدث منذ 23 عاما علقت 18 شركة حول العالم رحلاتها المتجهة إلى مطار بن جوريون فى تل أبيب أمس ، بسبب مخاوف أمنية إثر سقوط صاروخ أطلق نم غزة بالقرب من المطار أمس الاول ، ما يدخل الاحتلال فى غزلة مؤقتة.

خطاب السيسي

وقالت صحيفة ''الأهرام'' تحت عنوان ''لا أحد يستطيع هزيمة الشعب .. الرئيس فى الذكرى الـ 62 لثورة 23 يوليو: نواجه تحديا وجوديا ومخططا لإسقاط الدولة .. والجيش سيظل ظهيرا للمواطنين إطلاق ''مشروع مفاجأة'' قريبا .. و3200 كيلو متر طرق جديدة خلال عام'' أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي أن التحدي الراهن الذي يواجه مصر ليس اقتصاديا فقط، وإنما هو تحد وجودي، وهناك مخطط لهدم الدولة، ولكن لا أحد يستطيع أن يهزم شعبا إذا كان إلى جانب جيشه وشرطته.

وقال الرئيس السيسي ـ في الكلمة التي وجهها إلى الأمة أمس بمناسبة الذكرى الـ 62 لثورة 23 يوليو ـ انظروا حولكم فى السياق الموجود فيه الوطن كله، وليس مصر فقط، وادركوا ما هو معناه، وأين نحن منه، لابد أن نفهم ونثق.

فيما قالت صحيفة ''الجمهورية'' تحت عنوان /الرئيس السيسي في ذكري ثورة 23 يوليو: مخطط هدم الدولة لن ينجح .. ولا أحد يهزم شعباً يقف بجوار جيشه وشرطته.. يجب ألا تهزنا الحوادث الإرهابية .. وعلي المصريين أن يثقوا بأنفسهم/ وصف الرئيس الإجراءات الاقتصادية التي تم اتخاذها مؤخرا بأنها ''إجراءات صعبة'' تسعي الحكومة ألا تمس بها المواطن الفقير.. موضحاً أن كل المحللين رأوا أن تلك الإجراءات أمر خطر. إلا أنه راهن كرئيس للجمهورية علي عظمة المصريين. مؤكدا أن الشعب أثبت استعداده للصبر والتحمل والمسئولية أمام تلك الصعوبات.

أما صحيفة ''الأخبار'' فجاءت عناوينها ''الرئيس في خطابه للأمة بمناسبة ذكري ثورة يوليو.. شكري واحترامي لموقف الشعب من الإجراء القاسي بخفض الدعم.. الفقراء مستعدون للتحمل .. ونفسي يكونوا أحسن .. ونحن في طريقنا لذلك .. الإجراءات الصعبة لابد منها.. والحكومة تسعي أن لا تمس الفقير .. أريد الأكفاء في حركة المحافظين والفريق الرئاسي والمسئولين .. سنظل بجانب أشقائنا الفلسطينيين بكل أمانة وشرف وبلا مزايدة.. تحية لرجال الثورة: نجيب.. عبد الناصر.. وأنور السادات.

وأكد الرئيس السيسي في الكلمة التي وجهها أمس الي الشعب بمناسبة مرور 62 عاما علي ثورة يوليو المجيدة أن مصر تواجه حاليا مخططا لهدم الدولة وقال: التحدي الراهن ليس فقط اقتصاديا وإنما تحدي وجودي وهناك مخطط لهدم الدولة، وشدد علي انه لا يستطيع أحد هدم دولة. 

النهار, أسامة شرشر