النهار

الأحد، 18 نوفمبر 2018 05:30 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رمضانيات

تعرف على حال رسول الله مع الصحابة فى رمضان

النهار

رسول الله محمد بن عبد الله – صلى الله عليه وسلم – هو القدوة الكاملة لهذه البشرية لتقتضى به، وتتبع هديه، وتوافق سنته فتكون من الفائزين وقال تعالى: “لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا” (الأحزاب: 21).

ومن أجمل ما يستحب للمرء أن يقرأ عنه هو هدى الرسول صلى الله عليه وسلم فى رمضان، ليعيش فى أجوائه الروحانية، ويستقى من النبع المحمدى ما ينير له دربه فى لياليه المباركة، وليستحث همته على الارتقاء، ونفسه على البذل والعطاء، لقد كان للرسول صلى الله عليه وسلم وضع خاص يناسب الشهر من صيام وقيام وتوجيه وإرشاد، وغزو وجهاد حسب متطلبات المرحلة، وحاجات الجسم والنفس.

وكان حرص صلى الله عليه وسلم على أن يربط النفوس بهذا الشهر المبارك قبل مجيئه، ولما يقترب زمانه يقف فى الناس فيخطب فيهم أبا ومعلما ورسولا، وكان مما قاله ذات مرة صلى الله عليه وسلم فى آخر يوم فى شعبان: (يا أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك، شهر فيه ليلة القدر خير من ألف شهر، جعل الله تعالى صيامه فريضة وقيام ليله تطوعا، من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه. ومن أدى فريضة فيه كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه. وهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، وشهر المواساة، وشهر يزاد رزق المؤمن فيه، من فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شىء).

النهار, أسامة شرشر