النهار

الإثنين، 24 يونيو 2019 09:57 مـ
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

تحت شعار طاقة أفضل .. مستقبل أخضر :

الجامعة العربية تحتفل باليوم العربي لكفاءة الطاقة وتدعو لتعزيز سبل استغلالها لتحقيق التنمية المستدامة

النهار

تحت شعار طاقة أفضل .. مستقبل أخضر : 

الجامعة العربية تحتفل باليوم العربي لكفاءة الطاقة وتدعو لتعزيز سبل استغلالها لتحقيق التنمية المستدامة 

 

هالة شيحة 

أكدت جامعة الدول العربية أهمية تكثيف الجهود من اجل تعظيم الاستفادة من مصادر الطاقة ،موضحة أن مصادر الطاقة بمختلف أشكالها تعد من الدعائم الأساسية لتحقيق برامج التنمية المستدامة في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية

واعتبرت أن  تحقيق التنمية المستدامة يتطلب إدارة ذات كفاءة لمصادر الطاقة واستخدام تقنيات حديثة نظيفة بيئيا ومقبولة اقتصاديا واجتماعيا لاستثمار هذه المصادر . جاء ذلك فى كلمة الامانة العامة لجامعة الدول العربية فى الاحتفالية السابعة باليوم العربي لكفاءة الطاقة التى اقيمت مساء اليوم بالقاهره، تحت رعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط  ووزير الكهرباء والطاقة بمصر  رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للكهرباء محمد شاكر ، والقت الكلمة مديرة إدارة الطاقة بالجامعة العربية الوزير مفوض جميلة مطر .

وشددت  " مطر " على أهمية العمل على ترشيد استهلاك الطاقة وتحسين كفاءة استخدامها بأشكالها المختلفة والحد من هدرها من خلال الاستهلاك العقلاني لها في مختلف القطاعات الإنتاجية والخدمية، مؤكدة أن الهدف من كفاءة الطاقة هو استخدام كمية أقل من الطاقة للقيام بنفس العمل لتجنب استهلاك الطاقة المتزايد ومعرفة كيفية استخدامها بذكاء، 

وأضافت " مطر" أن  الطاقة مورد مهم لابد من التعامل معه بحرص ، فالكيلوات الأرخص هو ذلك الذي لا نستخدمه ، مؤكدة آن  الهدف من هذه الاحتفالية هو التشجيع على الاقتصاد في استهلاك الطاقة، ووقف الهدر المصاحب لأنشطتنا اليومية وذلك من خلال تشجيع الممارسات الكفؤة ودعم برامج وأنشطة كفاءة الطاقة فضلاً عن تقديم الدعم اللازم للقطاع الخاص ليلعب دوره في نشر مفاهيم كفاءة الطاقة، كما تحاول هذه الجهود نقل مواضيع كفاءة الطاقة من مستوى السياسات والدراسات إلى مستوى الأعمال وتعزيز الأسواق بالشركات المختصة القادرة على تنفيذ هذه السياسات والخطط ووضعها في إطار مشاريع استثمارية قابلة للتنفيذ.

 

وتعد  احتفالية اليوم  العربي لكفاءة الطاقة هذا العام هى سابع إحتفالية  وقد شهدت قبل ستّة احتفاليات متتالية أوّلها كانت تحت  شعار" ترشيد استهلاك الطاقة.. استثمار للحاضر والمستقبل"، ومنذ العام 2014 أصبحت الاحتفالية مناسبة أيضاً لإجراء مسابقة حول كفاءة الطاقة. حيث عقدت الاحتفالية أثناء انعقاد المنتدى العربي الثاني للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (الجونة ) بمصر 2014 وكانت المسابقة حول أفضل مقال صحفي. 

 

أما الاحتفالية الماضية فقد عقدت بتاريخ 6/5/2018 بدولة الكويت على هامش المنتدى العربي الخامس للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة- الطاقة المستدامة: الاستثمار- التشغيل-التكنولوجية..." وكان موضوع المسابقة هو "أفضل إجراء في مجال التكييف ، أما هذا العام فموضوع المسابقة هو "أفضل منشأة أعيد تأهيلها لتصبح خضراء". وذلك لأن  قطاع المباني مسئول عن 36%  من الاستهلاك العالمي النهائي للطاقة وحوالي 40%  من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المباشرة وغير المباشرة .

     

فيما اهتم المجلس الوزاري العربي للكهرباء بموضوعات كفاءة الطاقة وصدر عن دورته التاسعة عام 2011 القرارالخاص بعقد احتفالية لليوم العربي لكفاءة الطاقة يوم 21 مايو من كل عام ، كما أصدر المكتب التنفيذي في اجتماعه الثامن والعشرين عام 2013 قراراً يكلف بموجبه أمانة المجلس باستكمال الإجراءات المطلوبة للأنشطة الرئيسية لليوم العربي لكفاءة الطاقة، ودعوة  الوزراء المعنيين بشؤون الكهرباء  بتسجيل مادة إعلامية مصوّرة تتضمن رسائل موجهة حول أهمية ترشيد وتحسين كفاءة الطاقة ليتم نشرها على جميع محطات التليفزيون العربية خلال الاحتفال باليوم العربي لكفاءة الطاقة، والذي اتفق على أن يكون يوم (21 مايو/ أيار من كل عام). 

 

كما تحدث فى الاجلسة الافتتاحية للاحتفالية  حول نفس الوضوع ، المهندسة مها مصطفى ممثلة  الدكتور محمد شاكر المرقبي وزير الكهرباء والطاقة المتجدّدة بجمهورية مصر العربية- رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للكهرباء ، كما تحدث  الدكتور أحمد بدرالمدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة 

ونظم الاحتفالية السابعة لليوم العربي لكفاءة الطاقة ، الأمانة العامة لجامعة الدول العربية (إدارة الطاقة) بالتعاون مع المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE) والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) .

وأقيمت  هذه الدورة تحت عنوان "طاقة أوفر.. مستقبل أخضر" وتتضمنت فعالياتها جلسة حوار رفيعة المستوى حول " أفاق تطوير كفاءة الطاقة فى المبانى فى المنطقة العربية "  إلى جانب توزيع جائزة مسابقة "أفضل منشأة أُعيد تأهيلها لتصبح خضراء". 

النهار, أسامة شرشر