النهار

الخميس، 21 مارس 2019 10:32 م
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

برلمان النهارمحلية النواب: لا توجد سرية بمناقشة التعديلات الدستورية والتصويت سيكون...عربي ودوليارتفاع حصيلة ضحايا حادثة غرق عبارة بالعراق إلى 91 قتيلاأهم الأخبارالحكومة: تشكيل لجان للمرور على المحافظات للإعداد لبطولة الأمم الأفريقيةعربي ودولي"ترامب" على تويتر: حان الوقت للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولانثقافةفوز أحمد عبد المعطى حجازى وعبد العزيز المقالح بجائزة أحمد...أهم الأخبارالحكومة: صرف الأرز على بطاقات التموين إعتباراً من أبريل المقبلبرلمان النهاررئيس البرلمان: نستمع لكل الفئات حول التعديلات الدستورية ولم نصل...اقتصادوزير البترول: تطوير أسطول الطائرات لتعظيم دور شركة الخدمات البترول...أهم الأخبارالسيسى خلال استقباله "سيدى محمد": نعتز بالروابط الأخوية الوثيقة مع...أهم الأخبارالرئيس السيسى يناقش مع الحكومة الموازنة العامة للعام المالى 2019/2020فننقابة الموسيقيين توقف شيرين وتحقق معها فيما نسب إليها من...رياضةأجيرى يرفض إعفاء لاعبى الأهلى والزمالك من ودية نيجيريا بسبب...
شرايين مصر

دار الإفتاء: مياه الصرف الصحى طاهرة حال معالجتها بالليزر

النهار

 

أعلنت أمانة الفتوى التابعة لدار الإفتاء المصرية، أن تنقية مياه الصرف الصحى، باستخدام الليزر الذى يمثل أبرز وسائلِ التنقية الحديثة فى تطهير مياه الصرف الصحى من النجاسة وتغيرات الطعم واللون والرائحة؛ فإنها تصبح طاهرةً يصحُّ بها رَفْعُ الحدث وإزالةُ النجس وقضاء المطالب الحياتية. 

 

 

وأضافت الفتوى أن مياه الصرف الصحى إذا تمَّت معالجتُها بالليزر، فإنها تعود إلى أصل طهارتها، ويصحُّ التطهر بها إذا زالت أوصاف التغير، لا سيما عند ضم بعضها إلى بعض أو خلطها بغيرها من الماء المطلق لتبلغ مقدار 270 لترًا تقريبًا.

 

ولفتت الفتوى النظر إلى أن ما يتم القيام به فى زماننا من عملية تنقية مياه الصرف الصحى بمراحلها المختلفة، وما يستخدم من المواد التي يتم بها إزالة العوالقِ النجسة والروائحِ الكريهة، وكذلك ما يحدث من مرور المياه على أكثر من تصفية؛ هو السبب الذى يصير به الماء طاهرًا بناءً على ما قرَّره الفقهاء في قولهم بالتكثير؛ فالماء كما يتنجس بما يغير طَعْمَهُ أو لَوْنَهُ أو رِيحَهُ من نجاسةٍ فإنه كذلك يطهر بزوال ما غيَّره ابتداءً، وقديمًا لم يكن لدى العلماء وسيلة لتطهير الماء وإزالة النجاسات الطارئة عليه سوى التكثير "أى خلطه بماء طاهر كثير"، ولو تحقَّق ذلك بطريقةٍ أخرى في زمانهم لحصلت طهارته بها؛ كما هي الحال في العصر الحديث مِن قطع العوالق النجسة مِن مياه الصرف الصحى، فزوال التغير وإزالة ما كان سببًا في النجاسة أبْلَغُ في التطهير من التكثير.

النهار, أسامة شرشر