الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - 7 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

أسامة شرشر يكتب: مصر لن تحترق

أسامة شرشر يكتب: مصر لن تحترق
أسامة شرشر
2012-06-05 14:23:09
سؤال يتردد في الشارع المصري والعربي: هي مصر رايحة علي فين؟ خاصة بعدالحكم اللغز الذي أدان فساد عصر وعهد الرئيس السابق حسني مبارك فرعون مصر الأخير، المتهم الأول والأخير تجريف البلد علي كل المستويات، ووزير داخليته حبيب العادلي الذي أعاد للأذهان صورة أبولهب الذي استخدم كل الطرق المشروعة وغير المشروعة لتمرير مشروع التوريث مستخدما الألة القمعية في إرهاب البلاد والعباد.لكن السؤال الذي يطرح نفسه بعد براءة مساعدي العادلي: من القاتل والفاعل الحقيقي في مقتل الشهداء من خيرة شباب المحروسة؟ فالحكم يعطي دلالة خطيرة، أن هناك جريمة مكتملة الأركان وليس هناك جاني وهذا هو الكمين الذي أشعل الشارع المصري وخاصة نحن علي أبواب مرحلة نهائية من الانتخابات الرئاسية، ويفرز صندوق الانتخابات رئيس مصر القادم.والتساؤل المشروع، من الذي يريد أن تحترق مصر ولمصلحة من، ومن وراء سيناريو إدخال البلد في مستنقع يؤدي إلي المجهول؟ ميادين التحرير في كل محافظات مصر تشتعل وهناك عناصر وفصائل وفلول تريد أن تحدث فتنة بين المصريين، والمسرح والمشهد السياسي مهيأ لذلك والنتيجة يدفعها المواطن المصري الذي وقع في فخ الاختيار بين محمد مرسي الذي يمثل التيار الإسلامي والإخوان الذين يسعون بمحاولات ومفاوضات مع القوي السياسية المختلفة لإعادة الثقة في مرسي، ويعلنون أنهم لن يعقدوا صفقات سياسية للوصول إلي الحكم رغم حالة التخوف والرعب التي تصيب الجميع، وجاء الحكم الأخير ليصب في مصلحة الإخوان المسلمين ويعودون للشارع أكثر قوة وتنظيما، معترفين بأخطائهم القاتلة في الممارسات السياسية السابقة ويقومون بإعادة ترتيب الخريطة الانتخابية في كل المحافظات لأنها بالنسبة لمرسي وجماعة الإخوان المسلمين فرصة تاريخية واستثنائية قلما تتكرر.وعلي الجانب الآخر نجد أن أحمد شفيق يعلن بقوة ووضوح: لا عودة لعصر الاحتكار السياسي ولا عودة لعهد وممارسات فلول الحزب الوطني المنحل ويقول أنا المستقبل ولا عودة لانتاج وإعادة نظام مبارك، لأن المشهد الأخير لمبارك داخل سجنه والحكم عليه بالمؤبد داخل سجن طرة هو رسالة لأي رئيس مصري قادم، الشعب عرف طريق الخلاص من أي حاكم مستبد فاشي فاسد، لأن الشعب أصبح هو الرقم الأوحد والحقيقي في اختيار وانتخاب الرئيس لأنه كان في العصر السابق خارج الخدمة لا وجود له أصلا علي خريطة الإنسانية، لأنه كان مقهورا مهزوما صامتا خوفا من الألة الأمنية .وبعد سقوط جدار الخوف الذي كان أشد وأخطر من خط وجدار بارليف يحاول أحمد شفيق. أن يغسل يديه من عصر مبارك ويعتبر أن حصوله علي أكثر من خمسة ملايين صوت ودخوله ماراثون الإعادة للانتخابات الرئاسية هي شهادة براءة وميلاد سياسي جديد لأحمد شفيق، ولكن المشكلة أن الشباب والثوار وميادين التحرير لايمكن أن تتحالف معه.والكارثة رغم كل محاولات الترهيب والتخويف والتخوين أن يفوز شفيق بمقعد الرئاسة وهنا يكون المشهد أكثر تعقيدا وظلاما وخاصة من خلال ردود الأفعال لميادين التحرير، وهذا سيدخل البلد في فوضي بلا حدود ومن هنا نقول بأعلي صوتنا أن صناديق الانتخابات هي الفيصل حتي لاتحترق مصر ولن تحترق بإذن الله، لأنها في رباط إلي يوم الدين سواء فاز مرسي أو شفيق، فأنا أري أن الفائز الحقيقي في هذه المعركة هو المواطن والشعب المصري الذي عرف طريق الخلاص.. وربنا يستر.
أُضيفت في: 5 يونيو (حزيران) 2012 الموافق 15 رجب 1433
منذ: 6 سنوات, 3 شهور, 13 أيام, 10 ساعات, 38 دقائق, 30 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

74759
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018