الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - 14 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

أسامة شرشر يكتب: مناظرة «أم الدنيا»

أسامة شرشر يكتب: مناظرة «أم الدنيا»
أسامة شرشر
2012-05-15 17:13:13
لا شك ان مجرد إجراء مناظرة بين مرشحي الرئاسة، في أم الدنيا نقلتها وسائل الإعلام، العالمية، بين عمرو موسي والدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح هي رسالة للعالم بانتهاء عصر الحاكم الفرعوني، الذي تحول إلي نصف إله بشري نازي وفاشي بأدواته القمعية وخلاياه السرطانية فكان الأنا الشيطانية.لم يكن يحلم مصري أن يعيش هذا الحدث التاريخي بعد زلزال الشعب المصري، الذي أسقط الفرعون وأصبح رهين المحبسين، الشعبي والقضائي، وهذه رسالة الرب إلي حكام أخر هذا الزمان الذين جاءوا من المجهول في غفلة من الأيام والزمان، ليذهبوا إلي المجهول أيضا ولكن في قبر الشعوب.فهل كان أحد يصدق ان يستجدي المرشح لمقعد الرئاسة في مصر المحروسة الناس والرأي العام لكي ينتخبوه؟ أعتقد لا وألف لا، لأنهم ببساطة شديدة كانوا يحاسبون الناس علي أحلامهم وليس أفكارهم فقط، مستخدمين آلة الترويع والترهيب والتعذيب والقتل، ضد من يحلم بوطن يعبر فيه عن أحلامه وليست كلماته.وهنا أتذكر شاعر كل عصر أمل دنقل الذي سبق ثورتنا وفجر بكارة أحلامنا وخلق بداخلنا إرادة التحدي والتمرد والرفض والثورة، عندما قال: المجد للإنسان معبود الرياح، من قال لا في وجه من قال نعم.ومن هنا جاءت المناظرة الرئاسية التي أسقطت كل الحسابات والرهانات علي أن هذا الشعب عرف طريق الخلاص والبناء لتقود أم الدنيا العالم العربي والإسلامي والأفريقي لتقول للجميع نحن هنا نقود ولا نقاد مصر تمصر غيرها ولا تتمصر رغم كل تناقضاتها ولكن فيها خصوصية الخصوصية،فرغم كل أحداث الدم في شوارع وميادين القاهرة سرعان ما يشهر الفارس عن سيفه في وجه الخطر القادم، ومحاولات إغراق مصر باسم ورقة الدين وورقة الحاجات الاقتصادية والانفلات المجتمعي والأمني والذهني.لكن تعود الحياة في نيل مصر ويسبح الناس ضد التيار وبورصة التوقعات والسقوط في مستنقع بلا أعماق فمن أحداث العباسية إلي حدث المناظرة الرئاسية، تجلس مصر تنتظر المشهد وليس الأشخاص لتقول للعالم مصر تتحدث عن نفسها وتختار رئيسها والشعب يحدد الرئيس تلك قراءة للمشهد الذي استوقفني كثيراً وأنا اتابع وأراقب المرشحين لمقعد الرئيس وسقوط كل الأقنعة والبروتوكولات المزيفة ونيولوك الدعاية الرخيصة، مثلما كان يحدث منذ شهور أو سنين واليوم تعود مصر إلينا ونعود إليها، ونرسم أولي خطوات الطريق إلي الديمقراطية من خلال اختيار الرئيس.هذه لحظات فارقة في تاريخنا المعاصر سترويها الأجيال للأجيال لتعود إلينا أغنية ذات مدلول وإسقاط عواد باع وطنه وشعبه وأي عواد قادم، سيفكر مجرد التفكير في القفز علي حقوق وحريات، وكرامة هذا الشعب سيكون مصيره مثل عواد، الذي سيدخل مزبلة التاريخ، ويكون حدوتة تروي للأجيال والأحفاد والأطفال.وأتوقع من خلال قراءة لتضاريس الشعوب العربية أن تكون مناظرة أم الدنيا خارطة طريق جديدة للشعوب في بناء أوطانها واختيار حكامها وستكون المناظرة الرئاسية زلزالاً سياسياً يدغدغ مشاعر العرب، فنقطة البداية دائماً تكون شرارتها مصر فهل تنطلق الشرارات المصرية لتضئ الطريق للعالم العربي والإسلامي.أتوقع ذلك قريباً جداً وإذا عبرت مصر سيعبر العرب، لأن الريادة ليست بالكلمات، لكن بالأفعال علي أرض الواقع فسباق المناظرة وقطار الرئاسة لن ينحصر في حرف ع عمرو موسي وعبدالمنعم أبو الفتوح، لكن فيه كل الحروف الأبجدية فالغلبة لمن؟ هذا ما ننتظره قبل جولة الاعادة من خلال صندوق أم الدنيا، التي تختار لأول مرة رئيسها بعد مخاض طويل، مع مراهنتي لهذا الشعب الذكي الواعي جداً في حسن الاختيار لمن يحكم مصر بإرادة الشعب بعد سقوط عصر الفراعين
أُضيفت في: 15 مايو (أيار) 2012 الموافق 23 جمادى آخر 1433
منذ: 6 سنوات, 4 شهور, 10 أيام, 8 ساعات, 33 دقائق, 14 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

72737
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018