الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - 8 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

أسامة شرشر يكتب : العصيان على من ؟!

أسامة شرشر يكتب :  العصيان على من ؟!
2012-02-14 23:21:33
لقد تعلمنا من السياسة والجغرافيا السياسية أن العصيان يكون ضد الإحتلال والغزو الأجنبى لتراب الوطن .. ولكن المشهد المصرى يدعو للآسى والألم والحسرة نتيجة المتناقضات التى نعيشها من خلال أدوات تحاول أن تعبث بثوابت الأمة وتخترق وحدة المصريين مستغلين غياب الدولة لمحاولة إسقاط ماتبقى منها وهو المؤسسة العسكرية التى اصبحت ملطشة لكل من هب ودب حتى اصبحت الشعارات فى بعض ميادين مصر يسقط حكم العسكر وكأن العسكر المصريين مستبدون غاصبون لأرض الوطن ومن هنا نطرح تساؤلاً : هل الأزمات التى تمر بها مصر الآن بعد سقوط الطاغية مبارك وعصابته اصبحت أزمات شخصية اكثر من اللازم ؟ أم ازمات ضد العسكر عكس النسيج الأمنى والوطنى الذى يحافظ على مقدرات الأمة من السقوط فى مستنقع الخلفات او الاختلافات ؟ أم ان ما يجرى يعكس أدوات ضغط حقيقية الهدف منها تنفيذ مخطط الفوضى المنظمة لأنهم يعتبرون أن مصر هى حجر العثرة والبوابة الحقيقية ضد أى مساس بالأمن القومى المصرى و العربى وأن مصر كأمة لها دور اقليمى وعربى واسلامى يجعل من الصعب تغيبها او تهميشها او الالتفاف عليها لأنها دولة محورية واستراتيجية نظرا لموقعها وخصوصيتها .اذن المطلوب هو تفكيك الدولة وسقوط العمود الفقرى للنظام المصرى العربى وبقراءة أخرى يمثل نوع من تهديد جديد على المحروسة, يمثل الطغيان الأعمى ليقود الشعب المصرى إلى الدمار والهاوية والفوضى المطلوبة فالعصيان على من ؟ وضد من ؟ولمصلحة من ؟ وهل المطلوب هو احراق مصر بدعوات هيستيرية تمثل نوعاً من من انواع الانتحار الجماعى لمجموعة تجد الخلاص فى القضاء على المؤسسة العسكرية واسقاطها والتخلص منها بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة ؟ أم أن المطالبة بالعصيان المدنى فى كل أنحاء المحروسة والاضراب الشامل تحت مسمى عدم تحقيق مطالب الثورة وحق الشهداء وبطء المحاكمات ؟ ألا يعتبر ذلك ثورة على الثورة السلمية النقية التى ايدها الشعب وباركها الرب أم أنها ردة جديدة لدخول مصر فى تقسيمات جديدة وحروب داخلية بين أبناء الشعب الواحد مستغلين ورقة الطائفية والديمقراطية التى مارسها الشعب فى انتخابات أول مجلس تشريعى حقيقى سواء اتفقنا او اختلفنا على توجهاته ولكنه مجلس تشريعى يمثل السلطة التشريعية كإفراز شعبى واقعى ؟ أم أنه رسالة إلى من يهمه الأمر بانه نوع جديد أيضاً من احتكار السلطة بطريقة استبدادية بدعاوى التخوين والترهيب والتنكيل بكل من يقف ضد دعاوى العصيان المدنى والاضراب الجماعى بأنه ضد الثورة ومع المجلس العسكرى الذى سيرحل خلال شهور قليلة ويسلم السلطة إلى رئيس منتخب من شعب مصر وليس من قلة تدعى أنها تمثل الشعب المصرى الحر والتساؤل : من هؤلاء الذين نراهم الآن واين الثوار الحقيقيون الذين حاربوا الفساد وقت سرطان السلطة وقبل سقوط النظام ؟ أخشى على مصر من المدعين الجدد الذين يسمون أنفسهم ثوار وهم ابعد ما يكون عن الوطنية والثورية التى اصبحت احتكارا لقلة لا نعرف هويتهم وأين الثائرون الحقيقيون ؟ ارحموا مصر من عبدة الشعارات والدولارات والاجندات فهؤلاء ليسوا مصريين لأن مصر تمصر غيرها ولا تتمصر فالإصلاح والبناء ضد الفساد ومحاولات بيع الوطن وكما قال الله تعالى :وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا صدق الله العظيمفمصر باقية وسيظل جندها خير اجناد الأرض وستظل مصر باقية إلى يوم الدين ولو كره الكافرون والمدعون
أُضيفت في: 14 فبراير (شباط) 2012 الموافق 21 ربيع أول 1433
منذ: 6 سنوات, 7 شهور, 4 أيام, 17 ساعات, 43 دقائق, 13 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

62299
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018