الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - 13 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

أمام الدورة ال100 لمؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين

الجامعة العربية تدعو لتوفير دعم عاجل للأونروا لتلبية احتياجات اللاجئين الفلسطينيين

الجامعة العربية تدعو لتوفير دعم عاجل للأونروا لتلبية احتياجات اللاجئين الفلسطينيين
2018-07-29 18:27:17

مصر تطالب بضرورة إتمام المصالحة الوطنية وانهاء الانقسام الفلسطيني 

اكدت مصر ان القضية الفلسطينية تواجه تحديات جسيمة ومصيرية ، فى ظل حالة الجمود التى تشهدها عملية السلام منذ سنوات .

وعبرت مصر عن قناعتها بان السلام الحقيقى هو السلام العادل والشامل القائم على المرجعيات والثوابت والمبادىء والقرارات التى اتفق عليها الجميع من اجل تحقيق تسوية سلمية حقيقية تكفل حقوق وحريات جميع الاطراف .

ونبهت مصر فى كلمة التى القتها نيفين جمال الدين نيابة عن وفد مصر المشارك فى اعمال الدورة المائه لمؤتمر المشرفين 100 على شئون الفلسطنيين بالدول العربية المضيفةالذي انطلقت أعماله اليوم  بمقر الجامعة العربية ، الى ان الوضع الفلسطينى الحالى هو نتاج استمرار الاحتلال الاسرائيلى وتخاذل المجتمع الدولى فى تطبيق قراراته ، لافته فى هذا الصدد الى الاوضاع الانسانية المتدهورة فى كل من الضفة الغربية وقطاع غزة 

واعتبرت ان ذلك هو حصيلة لوضع سياسى غير مقبول نتيجة ممارسات الاحتلال الاسرائيلى ، سواء بالتضييق الاقتصادى على الفلسطنيين او باستمرار الحصار او بالاستغلال الجائر للموارد الطبيعية او وضع عراقبل امام حرية الحركة والتنقل ، وهى الاجراءات التى حولت الانسان الفلسطينى الى سجين واسير داخل وطنه ، ووضعت الحق الفلسطينى فى يد من يمتلك القوة ليتحكم فيه كيفما يشاء من دون اى تدخل من المجتمع الدولى لتصويب هذا الظلم التاريخى الممتد عبر عقود .

ودعت مجددا ، الفلسطنيين الى التمسك بمصالحهم الوطنية العليا والتمسك بخيار المصالحة ، كخيار لا بديل عنه ، محذرة من الاضرار البالغة على القضية القضية الفلسطينية ، حال استمرار الانقسام الفلسطينى .

كما اشارت الى اهمية دعم وكالة " الاونروا " لضمان استمرار عملها والقيام بالمهام المعهودة اليها ، محذرة من ان المساس بهذه المهام من شانه دفع الاوضاع الانسانية والسياسية الى مزيد من التدهور ، ليس فقط داخل الاراضى الفلسطينية المحتلة ، بل كذلك داخل الدول المضيفة ما يهدد السلم والامن الاقليمى والدولى على حد سواء .

ومن جانبه دعا السفير سعيد ابو علي الأمين العام المساعد رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة فى كلمتة الى تضافر الجهود العربية لتوفيرالدعم اللازم لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" لسد العجز في ميزانيتها والذي بات يهدد بوقف عملياتها لدعم اللاجئين الفلسطينيين ،كما يهدد الموسم الدراسي المرتقب في غزة .

كما طالب ، بضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في مواجهة جرائم الاحتلال الاسرائيلي ، محذرة من ان القضية الفلسطينية باتت تواجه منعطفا خطيرا وسط انحياز أمريكي سافر وعلى مرأى ومسمع العالم بأسره وتحد غير مسبوق للمجتمع الدولي وشرعنة القوانين العنصرية .

وحذر ابوعلى من قرارات الادارة الامريكية المتلاحقة لمحاولة تصفية القضية الفلسطينية ، بداية من قراراها الباطل والمنعدم للاثر القانونى والمرفوض عربيا ودوليا بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارتها اليها ، معتبرا ان انحياز الادارة الامريكية لاسرائيل اعطاها الضوء الاخضر لتنفيذ مخططاتها التى تستهدف القدس عزلا واستيطانا وتهويدا مع تصعيد انشطتها الاستيطانية والتى كان اخرها ما يجرى فى " الخان الاحمر " والذى يمثل نموذجا لابشع صور التهجير والاقتلاع والتشريد لابناء الشعب الفلسطينى .

ونبه السفير ابوعلى الى خطورة الاستهداف الامريكى لوكالة " الاونروا " التى تمثل عنوانا للالتزام الدولى تجاه قضية هامة تمس حياة 5ر5 مليون لاجىء فلسطينى ، وذلك بتعليقها جزءا كبيرا من مساهماتها فى ميزانية الوكالة ، الامر الذى تفاقم الازمة المالية للوكالة الدولية ، حيث بلغ العجز المالى بميزانيتها مطلع العام 2018 نحو 446 مليون دولار ، ما يهدد تنفيذ برامجها فى مجتمع اللاجئين وتداعيات ذلك على الامن والاستقرار بالمنطقة .

ودعا السفير ابوعلى ، المجتمع الدولى لتحمل مسئولياتها لينتقل من سياق الشجب والادانه للسياسات الاسرائيلية الى انفاذ قراراته ذات الصلة لاجبار اسرائيل على الانصياع لهذه القرارات ، محذرا فى هذا الاطار من التداعيات الخطيرة لقانون القومية الذى يشكل تحديا غير مسبوق لارادة المجتمع الدولى .

ومن جانبه أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير - رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، في كلمته على ضرورة استمرار عمل وكالة " الأونروا " في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين، وفق التفويض الممنوح لها بموجب القرار (302) الصادر عن الأمم المتحدة.

وقال، ان قطاع غزة المحاصر منذ 11 عاما والذي يعاني من إجراءات وقيود على حركة البضائع والسكان تركت اثارا كارثية على أوضاعه الاقتصادية والإنسانية فالحصار المستمر والعدوان المتكرر قد أديا الى انهيار البنية التحتية والخدمات العامة وخنق اقتصاده وارتفاع معدلات البطالة خاصة بين الشباب والخريجين مما يضعهم تحت خط الفقر . 

كما أكد أبوهولي، ضرورة تحمل المجتمع الدولي و العرب مسؤولياتهم  تجاه الوكالة الدولية، داعيا دول العالم إلى سرعة تقديم الأموال اللازمة لتغطية العجز للأونروا حتى تتمكن من مواصلة تقديم خدماتها لأبناء شعبنا اللاجئين في مختلف أماكن تواجدهم

وشدد على ضرورة التزام المجتمع الدولي لضمان استمرار عمل الوكالة، إلى حين إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين باعتبارها الشاهد الحي على استمرار مأساتهم، وعلى حجم الجريمة التي ارتكبت بحقهم، حيث إن  إن الأزمة الحالية التي تمر بها الوكالة تتطلب تمويل عاجل لبرامجها وليس تقليص لخدماتها وضرورة الالتزام بتغطية نسبة 7ر8% من ميزانيتها . 

وأشارأبوهولي، ان لجوء إدارة الاونروا لاتخاذ إجراءات تطال بعض الخدمات الطارئة في قطاع غزة كبرنامج الصحة النفسية وبرنامج المال مقابل العمل وبرنامج اعادة الإعمار والاسكان " بدل الايجارات" ووقف برامج الطوارئ في الضفة وانهاء لحوالي 956 موظفا على ميزانية الطوارئ في نهاية شهر يوليو لن يعالج الأزمة المالية وستدفع بالمنطقة الى حالةاللااستقرار، حيث هناك حالة من القلق تسود أوساط اللاجئين ومخيماتها بسبب العجز في موازنة الوكالة الناجم عن تخفيض الولايات المتحدة لمساهمتها الى حد كبير في إطار الابتزاز السياسي من جهة وتصفية الاونروا من جهة اخرى . 

وقال ان الأزمة المالية التي توجهها الوكالة والتي تتكرر سنويا تهدد استقرار مخيمات اللاجئيين وانعكاساتها الخطيرة على عدم ضمان بدء العام الدراسي الجديد في موعده مما يعني تهديد مستقبل الطلبة والتلويح بتأجيل رواتب الموظفين بعد شهر يوليو 2018 لعدم وجود سيولة في الأموال والخطر المحدق على خدماتها بسبب التامر على الوكالة .

يناقش المؤتمر على مدى 5 أيام ، التطورات التي تشهدها القضية الفلسطينية والإنتهاكات الإسرائيلية الخطيرة لحقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها قضية القدس خاصة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبارها عاصمة لدولة الإحتلال ونقل السفارة الأمريكية إليها وما تبعه من تحركات عربية وإسلامية لمواجهة هذا القرار المخالف لكافة قرارات الشرعية الدولية ، وماتتعرض له المدينة من هجمة شرسة.

كما يناقش المؤتمر نشاط وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الاونروا " وأوضاعها المالية حيث يتناول الوضع الخطير الذي تواجهه الوكالة ويهدد بتوقف نشاطها إثر قرار الإدارة الأمريكية بتخفيض تمويلها للوكالة وكيفية مواجهة هذا الخطر الكبير الذي يهدد 5ر5 مليون لاجيء فلسطيني في الدول العربية المضيفة ويعصف باستقرار وأمن المنطقة .

كما يناقش المؤتمر آخر التطورات المتعلقة بالاستعمار الاستيطاني، وجدار الفصل العنصري، وتطورات الانتفاضة ، والتنمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة .

ومن المقرر رفع توصيات مؤتمر المشرفين ، الى مجلس الجامعة العربية في دورته المقبلة على مستوى وزراء الخارجية العرب والمقرر عقدها بداية شهر سبتمبر المقبل بمقر الجامعة العربية ، لتكون أساسا للقرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية والصراع العربي – الإسرائيلي الصادرة عن المجلس

أُضيفت في: 29 يوليو (تموز) 2018 الموافق 16 ذو القعدة 1439
منذ: 1 شهر, 25 أيام, 23 ساعات, 22 دقائق, 35 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

565884
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018