الأحد 23 سبتمبر 2018 م - 12 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

مصر وطاجيكستان يتبادلان خبرات مواجهة إرهاب الإخوان فى مؤتمر بالقاهرة الأربعاء

مصر وطاجيكستان يتبادلان خبرات مواجهة إرهاب الإخوان فى مؤتمر بالقاهرة الأربعاء
2018-07-28 17:11:55

ينظم مركز الحوار الدراسات السياسية والاعلامية، بالتعاون مع المجلس المصري للشئون الخارجية وبمشاركة المنتدى المصري للإعلام والصالون البحري، مؤتمرًا في الخامسة والنصف من مساء الأربعاء المقبل، بعنوان "مصر وطاجيكستان في مواجهة التنظيمات الإرهابية: دراسة حالة الإخوان وحزب النهضة الطاجيكي" والذي يدور حول الإرهاب الذي تواجههالبلدين نظرًا لتشابه الظروف في كلتا الدولتين من حيث وجود جماعة الإخوان الإرهابية وحزب النهضة الطاجيكي وكلاهما يعملان على محاولة هدم الدولتين.

وتدور محاور المؤتمر الذى يُعقد فى مقر المجلس المصرى للشئون الخارجية، حول تاريخ الاخوان وحزب النهضة ودورهما في زعزعة الامن والاستقرار والتأثيرات السلبية لهما وسبل مواجهتهما من أجل الحفاظ على تماسك الوطن ووحدته.

يدير جلسات المؤتمر الدكتور محمد طلعت، مساعد رئيس تحرير الجمهورية، ويتحدث فيه السفير الدكتور عزت سعد، مساعد وزير الخارجية الأسبق والمدير التنفيذي للمجلس المصري للشئون الخارجية، واللواء أركان حرب طارق المهدى والاستاذ إبراهيم الصياد، رئيس قطاع الاخبار الاسبق، والمهندس عبد السلام الخضراوي عضو مجلس النواب ورئيس مركزالحوار للدراسات السياسية والإعلامية، ومحمود دياب، الصحفي بالأهرام، ودكتور أحمد سامي عنتر استاذ اللغة الفارسية بجامعة عين شمس, ودكتورة دلال محمود استاذ العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية, والمستشار محمود عبدالله المحامي بمحكمة النقض والمستشار القانوني بحزب التجمع.

وأشارت الورقة المفاهيمية للمؤتمر إلى إن "الإرهاب لا دين له ولا وطن، خسيس لا يتردد في سفك الدماء" هذه من كلمات الرئيس "عبد الفتاح السيسي" رئيس الجمهورية، كثيرًا ما ترددت في خطبه ولقاءاته، وهي الكلمات ذاتها التي يرددها الرئيس "إمام على رحمان" رئيس جمهورية تاجيكستان في أكثر من محفل، إذ يؤكد على أن الارهاب " لا علاقة بينه وبينالاسلام، وأن الارهاب ليس له دين، أو مذهب، أو جنسية أو وطن".

ومن هذا المنطلق، تتأكد الرؤية المشتركة المصرية التاجيكية في مواجهة التنظيمات الإرهابية وفروعها المنتشرة في مختلف ربوع المعمورة، إذ تحرص الدولتين على أن تؤكد للعالم أجمع مدى الخطورة التي تمثلها مثل هذه التنظيمات التي تتخذ مسميات مختلفة وشعارات متباينة إلا إنها ذات رافد واحد ومرجعية واحدة، تتمثل في الفكر الإرهابي الذي سطرهمؤسسي جماعة الاخوان التي تحاول أن تٌوسم نفسها بالإسلام، في حين أن الإسلام كدين وسطي يحارب كل القيم السلبية التي تؤمن بها هذه التنظيمات من تطرف وتشدد وعنف وقتل وإرهاب.

كما إن الحرب التي تخوضها البلدان ضد هذه التنظيمات ليست وليدة اليوم أو الأمس القريب، وإنما ترجع بجذورها إلى تسعينيات القرن المنصرم، فالكل يتذكر الحادث الإرهابي الشهير الذى وقع في محافظة الأقصر بجمهورية مصر العربية في عام 1997، والذى راح ضحيته أبرياء من السياح الأجانب ورجال الشرطة والمواطنين الأمنيين، والذى مثل ذروة الأعمالالارهابية التي واجهتها مصر فيما سبق، وتزامنت المعركة التي خاضتها مصر ضد هذه التنظيمات مع ما واجهته تاجيكستان في أوائل التسعينيات أيضًا عقب استقلالها مع تفكك المنظومة السوفتية وانهيار الكتلة الشرقية، إذ خاصت تاجيكستان حربًا ضروسة أيضًا ضد التنظيم الإرهابي الذى تمثل في "حزب النهضة" الذى يُوسم هو الآخر نفسه بالإسلام، إذ وقعتأول جرائمه في ابريل 1992 مع قيامه بعمليات خطف لمسئولين حكوميين واحتجازهم كرهائن وفتح السجون لتدخل الدولة فيما يشبه حرب أهلية استكرت حتى عام 1997، وراح ضحيتها ما يزيد عن 150 الف تاجيكي.

ومما يلفت الانتباه أن قوة الدولة وتماسك شعبها وتأييده لحكومته الشرعية في البلدين، أفشلت كافة المحاولات التي قامت بها هذه التنظيمات لزعزعة الاستقرار وتفكيك المجتمع وهدم الدولة كما كانت تحلم، إذ تمكنت الدولة بقبضتها القوية وبدعم مجتمعي من الوقوف في وجهه.

أُضيفت في: 28 يوليو (تموز) 2018 الموافق 15 ذو القعدة 1439
منذ: 1 شهر, 25 أيام, 13 ساعات, 17 دقائق, 42 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

565750
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018