الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - 15 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

”خيانة وقتل”.. هديل اتفقت مع عشيقها على قتل زوجها لممارسة الرذيلة

”خيانة وقتل”.. هديل اتفقت مع عشيقها على قتل زوجها لممارسة الرذيلة
2018-06-30 10:25:45


" ألم نتعاهد سويا أن نكمل الحياة معا، ألم نتعاهد على الحب ما دمنا نحيا فى هذه الدنيا، فأين ذهب هذا العهد، وأين ذهب الحب بيننا، بئس هى تلك الخيانة، فما أحب إللى هذا الموت من أن أراك مجددا".

 
خيانة حب وجريمة وحشية من أجل شهوة زائلة، شهدتها منطقة السيدة زينب بعد ان اتفقت زوجة مع عشيقها بعد أن مارسا العلاقة الجنسية معا، على التخلص من الزوج بأبش الطرق، يخلوا الطريق أمامهما للمارسة الرذيلة.

بدأت القصة بعلاقة حب ملتهبة بين "أحمد.م" و "هديل. أ"، نشأت بينهما فى الجامعة ليتقدم أحمد لخطبة هديل وفاء بعهده معها لتبدأ الحياة الزوجية بين العاشقين، لم يتوان أحمد فى تلبية رغبات وطلبات هديل، حتى أنه عمل بأكثر من عمل حتى يستطيع أن يوفر نفقات الزوجية، لم تمر سوى 3 سنوات فقط على الزواج وبدأت هديل فى طلبات لا يتحملها الزوج.

حاول الزوج تلبية طلبات هديل بكل ما أوتى من قوة، متنازلا عن حقوقه فى الاستمتاع بالحياة والرفاهية التى يتمتع بها الأزواج داخل مساكنهم، لكن كل هذا لم يشفع له عند زوجته لتحافظ على حبه وشرفه الذى أئتمنها عليه، لتنشأء علاقة بين الزوجة واحد الجيران يدعى " محسن.ج"، لتطور العلاقة بينهم لحياة جنسية كاملة فى غياب الزوج الذى يسعى لتلبية طلبات زوجته.

لم ترض هديل بخيانة زوجها فقط، بل أرادة أن تتخلص منه لتستمتع بحياة الرذيلة مع عشيقها دون أن تخشى أن يكشفها أحد، فاتفقت مع عشيقها على التخلص من زوجها بأبشع الطرق، فأنتظرت وصول الزوج إلى المنزل وأعدت له الطعام بكلمات معسولة مليئة بالسم الذى يسبق الموت، وأدخلت عشيقها للمنزل حاملا " بندقية ألية" ليطلق على الزوج رصاصة قاتلة من سلاحه استهدفت رأسه فأوقعته قتيلا، مارسا بعدها الخائنين العلاقة الجنسية بجوار جثة الزوج وكأن الدماء التى تسيل ما هى إلا أنهار من خمور لذة للعاشقين.

أكتشف الجيران الواقعة وأبلغوا الشرطة، ليتم القبض على المتهمين وإحالتهم للنيابة العامة للتحقيق، واعترفت الزوجة بجريمتها أمام سرايا النيابة، قائلة: "هو اللى خلانى أخونه طول النهار واليل فى الشغل، وسابنى سنة كاملة مسمعتش كلمة حب خلانى أروح لحد يقدرنى وأن ست وضعفت".

وأحالت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار أحمد أبو الفتوح، أوراق الزوجة وعشيقها،  لفضيلة المفتى لأخذ رأيه الشرعى فى إعدامهما، لاتهامهما بقتل زوج المتهمة الأولى، وتحديد جلسة 18 أغسطس للنطق بالحكم.

عقدت الجلسة بعضوية  المستشارين محمد عبد المنعم ومحمد أبو كريشة ومحمد الشامى، وأمانة سر ممدوح عبد الرشيد ومحمد علاء فرج.

وأسندت النيابة إلى المتهم "محسن ج. ر."، عامل، تهمة قتل المجني عليه "أحمد م. ع."، بعلم المتهمة الثانية "هديل أ. ع."، عمدا مع سبق الإصرار، بأن بيت النية وعقد العزم على إزهاق روحه لإتمام زيجته من المتهمة الثانية، بعدما عاشرها معاشرة الأزواج حال حياة زوجها المجنى عليه، ووزعا الأدوار فيما بينهما، مستخدما المتهم الأول سلاحا ناريا "بندقية آلية"، وقصده فى محل سكنه، وأطلق صوب رأسه عيارا ناريا أرداه قتيلا.

أُضيفت في: 30 يونيو (حزيران) 2018 الموافق 16 شوال 1439
منذ: 2 شهور, 27 أيام, 2 ساعات, 52 دقائق, 28 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

562085
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018