الأحد 23 سبتمبر 2018 م - 12 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

"زوج الست" فى السيدة زينب يقطع يد زوجته لإقامتها دعوى طلاق

"زوج الست" فى السيدة زينب يقطع يد زوجته لإقامتها دعوى طلاق
2018-02-08 15:40:19


لم يتقبل الزوج "سيد.ح" قرار زوجته بتطليقه للضرر بعد 16 عاما عاش مع زوجته كـ"زوج للست"، فانتقم منها وقرر إقامة الحد عليها بـ"شفرة" قاصدا فيها أن يقطع يدها، بعد أن رآه عقابا مناسبا على نشوزها–حسب وصفه-، لتذهب الزوجة غارقة فى دمائها إلى المستشفى تاركة طفلتين فى حالة من الصرع، إثر الخلاف الحاد الذى نشب بينهما، والزوج يردد كلمات غير مفهومة بعد حالة الجنون التى أصابته.
 
وذكرت الزوجة "سناء.خ.ك"، وفق دفتر محكمة الأسرة بزنانيرى، فى الدعوى رقم 1203 لسنة 2017: "تزوجت مجبرة وأنا قاصر بسن 14 عاما تركت المدرسة وحرمت من كافة حقوقى، وعشت مع زوج لا تجمعنى وإياه أى قصة حب طوال سنوات مريرة بمنطقة السيدة زينب، فقط من أجل إرضاء أهلى، وأعلنت كراهيتى صراحة له، ولكنه رفض أن يتركنى أعود لحياتى القديمة، وأصر على العيش معى بتلك الصورة، ومع مرور السنوات وإنجابى كلا من طفلتى "مى ورحمة" أصبح عاطلا عن العمل، وعالة على يصنف من كل المنطقة بـ"زوج الست".
 
وتابعت: "حاولت الشكوى كثيرا والاستغاثة من تجاوزاته واستغلاله لى، وسلبى كافة أموالى التى أتقاضاها من عملى، وتركى وطفلتى بالجوع وعندما أحاول الحديث معه يبادرنى بالضرب والسب بأبشع الألفاظ، محبوسة بين جدران غرفتى بصحبة الطفلتين، خوفا من بطشه وجبروته، يتذكرنى فقط عندما يقدم على اغتصابى كالحيوانات، ويتركنى بعدها مليئة بالإصابات والكدمات، مجبرة على الخروج من 6 صباحا إلى العمل".
 
وسردت الزوجة: "نفذت تهديدى وتوجهت لمحكمة الأسرة، وقررت إقامة دعوى طلاق والهروب من جحيم العيش مع زوج مريض نفسيا مثله، وعندما علم انهال على ضربا، وأحكم إغلاق الأبواب، وبدأ فى الصراخ كالمجنون مرددا عبارات غريبة من إقامة الحد على وتأديبى بقطع يدى، وأحضر "شفرة حادة" يستخدمها فى سن أسلحته، وحاول قطع يدى، لولا كسر الجيران لباب المنزل، وإنقاذى من قبضته، وأنا غارقة فى دمائى وطفلتى تمسكان برقبتى خوفا من أبيهما فى محاولة لرجائه للابتعاد عنى".

أُضيفت في: 8 فبراير (شباط) 2018 الموافق 22 جمادى أول 1439
منذ: 7 شهور, 15 أيام, 7 ساعات, 57 دقائق, 21 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

545553
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018