الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - 13 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

«شرشر» يتفقد كنوز النوبة المهملة.. ويستمع لشكاوى العاملين بقطاع الآثار

«شرشر» يتفقد كنوز النوبة المهملة.. ويستمع لشكاوى العاملين بقطاع الآثار
النائب أسامة شرشر يستمع لمشاكل العاملين بمعبد عمدا
2017-03-18 20:14:50

قام النائب أسامة شرشر، عضو لجنة الثقافة والإعلام والآثار بمجلس النواب، بعمل زيارة ميدانية اليوم، على أرض الواقع، لتفقد آثار النوبة ومنها معبد عمدا ومعبد السبوع ومعبد الدكة ومقبرة بنوت التى يشتكى العاملون بالقطاع من تعرضها لإهمال شديد، بسبب ضعف الإمكانات وقلة الدعم الحكومى، واستمع مباشرة لشكاوى العاملون بقطاع الآثار في هذه المعابد. 

وأعرب شرشر عن استيائه الشديد من الإهمال الذى تتعرض له الكنوز المصرية في النوبة، وتجاهل الحكومة للقضية، رغم أن هذه الآثار يمكنها أن تساهم بقدر كبير في حل مشاكل أهالى النوبة، ودعم الاقتصاد القومى بعملة صعبة نحن في أشد الحاجة إليها. 

وقال شرشر، إن رؤية هذه الآثار على الطبيعة تجعل المرء يظن أن هذه التماثيل ستنبض 
فيها الحياة في أي لحظة، وهو ما يدل على مدى الإتقان في العمل الذى كان فيه أجدادنا الفراعنة، إلا أنه للأسف الشديد يبدو أننا لسنا مثل أجدادنا، في إتقان العمل واحترام التاريخ.

وقال أحمد حسن مدير المعابد الصخرية بالنوبة للنائب أسامة شرشر انه نظرا لهذه الاهميه التاريخيه والتنوع الذى يعتبر من روائع العقل البشرى الذى يقف شاهدا فريدا على حضاره هذه الفترة من الزمن تم ادراج معابد بلاد النوبه الصخريه ضمن مواقع التراث العالمى الثقافى عام  1979، إلا أنه من المؤسف أن منطقه لها مثل هذه الاهميه التاريخيه والاثريه تتعرض لمثل  هذ  الاهمال الذى طال المنطقه مما ادى الى تدهور حالتها الاثريه واقتربت من ان تردم تحت الرمال ومخلفات وفضلات الطيور والتى غطت اغلب المناظر بصوره فظيعه يتعذر معها رؤيه المناظر

 وأضاف حسن أنه منذ احداث ثورة يناير 2011 تعرضت المنطقه لسرقه كابلات الكهرباء وحتى تاريخه تقبع المنطقه فى ظلام دامس بعد غروب الشمس بالاضافه الى عدم توفر سياره لتمكننا من المرور على المنطقه ومتابعتها حيث انها تبعد 240كم عن العمران وسط الصحراء حتى نتمكن من متابعه هذه المنطقه المهمله بالاضافه لانتشارالحشرات والزواحف السامه ولايوجد مصل او سياره لاسعاف الموظفين المتواجدين بالمنطقه رغم وجود سيارتين اسعاف يحتاجون فقط للصيانه الا انهم مهملين ويقبعون فى جراش متحف النوبه بسبب الاهمال وعدم الاستجابه لمطالبنا باصلاحها غير عابئين بمعاناة ومناشدات العاملين بالاضافه لعدم وجود استراحات تصلح للاستخدام الادمى مما جعل العاملين بالمنطقه يهربون من خطر العقارب والثعابين ويلوذون بالاقامه باحدى العوامات القديمه التابعه لصندوق النوبه والمهمله ايضا ولكنها مرتفعه عن الارض فهى امنه الى حد ما وبعيده عن الخطر إلا اننا فوجئنا انه تم بيعها كخرده دون الاكتراث بمن يقيمون فيها فلا هم اصلحوا الاستراحات ولاتركوا الناس يلوذون بمكان آمن وهذا قمه الظلم والاهمال بالاضافه لعدم وجود دورات مياه أو محطه تحليه فجميعنا نقوم بتعبأه المياه من البحيره ونقضى حوائجنا فى العراء، وإذا فرضنا جدلا أننا يمكن أن نتحمل ذلك، فماذا عن الزوار؟! 

صورة جماعية للنائب أسامة شرشر مع عدد من العاملين بآثار النوبة أمام معبد السبوع

أمام رأس تمثال ملقاة على الأرض باهمال شديد رغم مناشدات مدير المعابد الصخرية لترميمها إعادة تركيبها

أمام تمثال الملك رمسيس الثانى بمعبد السبوع والذى يعاني من الاهمال وتراكم فضلات ومخلفات الطيور فى جميع أرجاء معبده

حزن وأسي مما وصل عليه حال معبد السبوع من تراكم للرمال فى فناء المعبد وفوق سقف قدس الاقداس

مع حارس معبد عمدا الوحيد وغير المسلح والمطالب بحراسه 5000متر وحده بعد هروب العاملين لتدنى الرواتب

أمام معبد عمدا الصرح الذى يتداعى ولا حياه لمن تنادى

فضلات الطيور تلوث آثار النوبة وتفسد المنظر الحضاري

الرمال تغطى جزءا كبيرا من المعابد الأثرية في النوبة 

 

أُضيفت في: 18 مارس (آذار) 2017 الموافق 19 جمادى آخر 1438
منذ: 1 سنة, 6 شهور, 5 أيام, 12 ساعات, 55 دقائق, 56 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

505921
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018