الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - 12 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

مرصد الإفتاء: أهالى منبج هرعوا لحرق النقاب وحلق اللحى باعتبارها من فرائض «داعش»

مرصد الإفتاء: أهالى منبج هرعوا لحرق النقاب وحلق اللحى باعتبارها من فرائض «داعش»
2016-08-15 22:11:49

قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتطرفة إن حالة الفرح والاحتفالات التى عمت شوارع مدينة منبج السورية إثر تحريرها من قبضة تنظيم «داعش» الإرهابى تؤكد أن انصياع أهالى المدن والقرى لأوامر التنظيم الدينية ومنهجه المتطرف كان بفعل الخوف من بطش التنظيم، وأنه بمجرد فقدان التنظيم سيطرته على تلك المدن هرع أهلها إلى إزالة كل ما فرضه مسلحوه من ملامح وتقاليد غريبة فرضت باسم الدين.

وأضاف المرصد فى بيان صحفى، الاثنين، أن مدينة منبج شهدت العديد من الاحتفالات الشعبية بتخليصها من «داعش»، حيث شهدت الاحتفالات حرق بعض السيدات البرقع (النقاب) الذى فرضه التنظيم عليهن فى المدن الواقعة تحت سيطرته، حيث يعتبره التنظيم المتطرف فرضًا دينيًا واجبًا على كل امرأة بالغة.

وشدد المرصد على أن التنظيم فرض نمطه المتطرف على المدن والمجتمعات الخاضعة له بالقوة، ما انعكس على سلوك الناس فور هروب عناصره من المدينة السورية، حيث هرع الكثير من الرجال إلى حلق اللحى باعتبارها من فرائض «داعش»، موضحًا أن التطرف الفكرى الذى يصاحبه تطرف سلوكى يفرض على الناس بالقوة تكون عواقبه شديدة الخطر على موقف المجتمع من كثير من القضايا التى يطالها التشويه على أيدى خوارج العصر ومتطرفيه، وقد يصل بعضها إلى حد الإلحاد والخروج من الدين.

وتابع «لا يمكن بحال من الأحوال إجبار الناس على تبنى المناهج المتطرفة والمتشددة، فقبول الناس بها لا يعدو كونه خضوعًا للقوة والبطش المفروض من تيار بعينه، وبمجرد زوال تلك القوة أو ضعفها ينفض الناس تلك الشوائب والمناهج الشاذة والغريبة».

أُضيفت في: 15 أغسطس (آب) 2016 الموافق 11 ذو القعدة 1437
منذ: 2 سنوات, 1 شهر, 8 أيام, 3 ساعات, 43 دقائق, 47 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

468844
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018