الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - 8 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

سمير زاهر: بوسة يسرا أغضبت زكريا عزمى

سمير زاهر: بوسة يسرا أغضبت زكريا عزمى
2015-02-21 15:32:36

بوسة يسرا أغضبت زكريا عزمى  «النكسة» كتبت نهاية «نجوميتى» مدير الكرة في الأهلي كان بيحضر التمرين بـ«طبنجة»  أقنعت حسين فهمى بـ «B. M. W» الزواج أنقذنى من «الإصلاح الزراعى»  «لفيت العالم» مع «حسام أبو الفتوح»

رأس البر.. دمياط.. السنانية.. القاهرة.. فيكتوريا كوليدج.. أماكن عادية.. البعض يمر عليها “مرور الكرام”.. لا تحمل ذاكرته لها أية صور.. لا يحتفظ أرشيفه البشري بـ”حكايات خاصة” و”عزيزة على القلب”.. لكن هذا كله لم يكن له محل من الإعراب في ذاكرة الكابتن سمير زاهر.. فـ”رأس البر” هي المكان الذي منحه أول ضوء للحياة.. المكان الذي أطلق في رحابه أول صرخة.. ورأى أول إنسان.. أما دمياط فهى “عشقه” الأول والأخير.. والسنانية “قريته المبجلة والمفضلة”.. و”فيكتوريا كوليدج” شاهد على أيام “الشقاوة”.
 
لم يشأ الكابتن “سمير” أن يطلق على حكاياته التي اختص بها “فيتو” مصطلح “مذكرات”..لكنه أشار إلى أنها “ذكريات” تمر أمام عينيه الآن، يسترجعها بـ”سعادة”، سواء سنوات الطفولة في دمياط حيث عائلة “زاهر” المعروفة وذائعة الصيت، أو أيام “فيكتوريا كوليدج” المدرسة المعروفة بـ”مدرسة الملوك والأمراء”.
 
الانتخابات، كان لها مكان أيضًا في ذكريات «زاهر» تلك التي خاضها في مجالس إدارات الأندية، أو انتخابات مجلس النواب، التي يمتلك عن «أيامها» العديد والعديد من الذكريات.
 
الملوك والرؤساء وكبار النجوم كان لهم مكان أيضا في «خزنة ذكريات الكابتن» فالرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة كان واحدا من الذين يمتلك معهم «زاهر» ذكريات خاصة، أما الرئيس الليبى الراحل العقيد معمر القذافى فيحتفظ له كابتن «سمير» بما يمكن وصفه بـ«الصندوق الأسود»
«أيامنا الحلوة».. حكايات أخرى يويها «زاهر» عن أيامه في النادي الأهلي، واتحاد الكرة والمنتخب الوطني يتحدث- بكل صراحة- عن المايسترو «صالح سليم»، ويكشف جانبا من ذكرياته مع الراحل «محمود الجوهرى» وأيضا موقفه الحقيقى من كل الوجوه التي تولت إدارة «الرياضة» في مصر.

قطار ذكريات الكابتن سمير زاهر الذي انطلق الحلقة الماضية من «عشش رأس البر» وتنقل بين محطتى «دمياط» و«فيكتوريا كوليدج» يمر في الحلقة الثانية بعدة محطات، أبرزها محطة «كرة القدم»، وبداية اللعب في نادي دمياط، ثم انتقاله للنادي الأهلي، وكذلك محطة «الأيام الأخيرة في الكلية الحربية».
 
«قطار زاهر» سيمر أيضا بمحطة «حسام أبو الفتوح»، ويكشف حقيقة العلاقة التي تربطه ورجل الأعمال الشهير، وحكاية توكيل «.B. M W» وسر غضب رئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق زكريا عزمى عليه، وكذلك حقيقة العلاقة التي تربطه والفنانة القديرة يسرا.

«حُب عمرى»
محطة الزواج التي أصر الكابتن «سمير» عدم تجاوزها دون أن يتحدث عنها باستفاضة، وكشف أنها لم تكن على طول الخط «جميلة»، وأن نجوميته في «كورة القدم» كادت أن تحرمه من «حب عمره»، وفقا لوصفه، وأنقذته سمعة عائلته «آل زاهر».

منتخب «العشش».. عائلة «زاهر» تلعب «كورة»
«كنا عيلة رياضية من الطراز الأول».. بالجملة السابقة بدأ «زاهر» يقلب في «أوراق الذاكرة» عن «حكايته مع الكورة» حيث قال: عندما يكون رب الأسرة رياضيا فلا بد أن تجده حريصا على أن يمارس كل أولاده الرياضة ولا أتجمل عندما أقول إن أسرتنا بالكامل رياضية.. أنا وأشرف لعبنا الكورة وبقية أشقائى كانوا أبطال رماية وحققوا نتائج متميزة على مستوى الجمهورية.
 
«وأذكر هنا أن بداية لعبى كرة القدم كانت على يد مدير النشاط بالمدرسة كابتن «ميدو»، والذي أدين له بالفضل، كان رجلا محبا للرياضة ونقل حبه إلينا نحن التلاميذ وكان لا بد أن يمارس كل واحد رياضة معينة، وعندما التحقت بـ«فيكتوريا كوليدج» كنت في فريق يضم «حسام أبو الفتوح» والفنان أحمد رمزى وعلى فكرة كان لاعبا متميزا ونفس الكلام مع إسماعيل عثمان الذي تولى بعد ذلك رئاسة «المقاولون العرب» والنادي الإسماعيلى ومنها عرفنا البدايات مع كرة القدم.
 
مهارتى في اللعب سرعان ما انقلبت لـ«حالة عشق»، وبدأ الجميع يتحدثون عن أدائي، وتوقع عدد منهم بأننى سأكون «ذو شأن» في الملعب، وأن «النجومية» تنتظرنى داخل المستطيل الأخضر وخارجه أيضا.. وقد كان».

خطة «شبارة»..و«فلوس محافظ دمياط»
«وأذكر هنا أيضا أن ابن عمتى جلال رخا سكرتير عام نادي دمياط كان وقتها فريق دمياط يلعب في الممتاز فأقنعنى بضرورة اللعب في ناد رياضي، وقال وقتها « ويا سلام لو هذا النادي هو دمياط»، وبالفعل انتقلت للعب في دمياط، وقدمت أداء عاليا بمقاييس هذه الأيام وكنت هداف الفريق بلا منازع رغم أننا كنا بنعلب ببلاش وطبعا من غير خطة ولا يحزنون.. وما زلت أتذكر رحلة عودتى من القاهرة حيث الكلية الحربية إلى دمياط للمشاركة في مباراة وخطة الكابتن «شبارة» رحمه الله تتركز في كلمات قليلة «المحافظ فوق.. لازم نكسب.. عشان نقبض» هي دى الخطة لأن المحافظ يحرص دائما على حضور المباريات وصرف المكافآت في حالة الفوز وبالتالى خطة الكابتن شبارة تتلخص في ضرورة الفوز بأى شكل حتى نقبض».
 
«ولأننى كنت هداف دمياط «وصيتى» أنتشر بين الأندية وكنت محط الأنظار بدأ النادي الأهلي يفاوضنى، في ظل تمسك شديد من جانب دمياط بى لكن انفرجت أزمة المفاوضات عندما وافق دمياط على عرض الأهلي بمقايضتى بثلاثة لاعبين هم: عوضين وعهدى أيوب وأنور صالح وفوقهم ٥٠٠ جنيه وكان مبلغا خياليا بحسابات هذا الوقت».

الأهلي و«طبنجة» مدير الكرة
«نجوميتى في دمياط لم يكتب لها الاستمرار بانتقالى إلى الأهلي، فكما يقولون «تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن»، فقد ذهبت للأهلي وكلى آمال في أن أكون «فناجيلى جديد» ونجم الشباك الأول.. وياله من حلم تعثر على سفينة الأهلي التي كانت معطلة في هذا التوقيت حيث كان النادي يمر بأسوأ مرحلة في تاريخه حيث كان ترتيبه متآخر للغاية، وتقريبا كان في المركز الـ 12، وأتذكر أن الكابتن صلاح عثمان كان مدير الكرة وكان يصر على إظهار «الطبنجة في جنبه» خوفًا من اعتداء جماهير الأهلي التي كانت في قمة غضبها من أداء الفريق واللاعبين».
ذكرى أول مباراة رغم مرور سنوات طويلة على إقامتها، لكنها لا تزال «محفورة» في «ذاكرة زاهر» قال عنها: أول مباراة لعبتها مع الأهلي بالفانلة الحمراء وكانت أمام الترسانة وانتهت بالتعادل الإيجابى (1 – 1) وأحرزت أول أهدافى بالفانلة الحمراء وطبقا لذلك كنت ضمن الفريق الذي أصدر المشير عبد الحكيم عامر قرارا بإدخال فريق الأهلي معسكر جيش من أجل تحسين مستواه وفى معسكر الجيش حلقوا لنا على «الزيرو».. وكان اللواء محمد الديب، رحمه الله، يتولى مسئولية الإشراف على الفريق وقتها.
 
ذكرياتى في الأهلي ليست كثيرة لأنى كما قلت كانت الظروف غير مواتية، والفريق كان في أسوأ حالاته، والمايسترو صالح سليم كان محترفا في النمسا، ونظرا لأنى كنت في الكلية الحربية بدأت أعرف طريقى لـ«دكة البدلاء» وأؤكد هنا أيضا أن نتقالى للنادي الأهلي لم يكن على قدر أحلامى، فقد بدأت تتغير الظروف، وأجبرتنا نكسة 67 على الاعتزال والابتعاد عن الكرة، وتم استدعائى للجيش لأن أحدا لم يعد يفكر من المسئولين لا في الفن ولا الرياضة حيث بدأت الاتهامات تلاحق كبار المسئولين بأنهم تركوا مسئولياتهم في الجيش وركزوا في الفن والرياضة، وتقريبا وقتها كنت قد تعرفت على جمال ابن المشير عبد الحكيم عامر وساعات كنا بنروح عندهم وكنا بنتأثر بالكلام عن حكاية سم المشير وسمعنا زى كل الناس لأحد أكد ولا حد نفى أو كدب».

زواج بـ«خمسين فدانا»
«النكسة» ومن قبلها فشل «زاهر» في الحصول على «نجومية الأهلي» كانت، وفقا لحديثه، دافعا لإنهاء تلك الفترة «الكئيبة» عن طريق التفكير في الارتباط بالإنسانة التي يطلق عليها «حب عمره»، حيث قال «زاهر» عن تلك الفترة: بعد النكسة بدأت أفكر جديا في الارتباط، وكنت أعرف زوجتى الدكتور «فاطمة قليني» منذ فترة طويلة، خاصة أن عائلتها كانت تمتلك «عشة» في رأس البر، ووالدها كان أيضا من الأعيان ومن كبار العائلات في بورسعيد وعرفتها عن طريق ابن عمتها صديق سمير بسيوني.. وفيها قصة غريبة لما جيت أطلب إيدها من «أبوها» ذهبت إليه وقلت له أنا سمير زاهر طالب القرب فسأل الناس قالهم سمير زاهر ده شغال إيه؟ طبعا كنت نجم الشباك الأول في دمياط كنجم كورة، فكل ما يسأل واحد يقوله ده أفضل لاعب ونجم وبيلعب كورة، وفوجئت وقتها أنه رفض طلبى بالزواج بابنته، ولم يوافق إلا بعدما تدخل «ولاد الحلال» وأقنعوه بأنى الضابط سمير زاهر ابن زكريا بك زاهر وحفيد حسن بك زاهر والكل طبعا يعرف عائلة زاهر في دمياط وبورسعيد وكل الدنيا.
«أما حكاية تعجيل كتب الكتاب فكان سببه الأساسى هو الإفلات من قانون الإصلاح الزراعى حتى أحصل على إرثى وأثبت أن لى أسرة وأعامل معاملة الأسرة وليس فردا وعلى هذا الأساس ورثت ٥٠ فدانا بالتمام والكمال وكما قلت حصلت على ميراثى كاملا، الذي سبق وقلت إننى أنفقته على الانتخابات سواء اتحاد الكورة أو مجلس النواب أو الشورى أو غيرها والحمد لله على نعمة الستر».

«إشارة مرور» تفتح لى أبواب «B. M. W »
«الأهلي» ومن بعده «القوات المسلحة» محطتان لا يزال الكابتن سمير زاهر يمتلك الكثير لـ«يحكيه عنهما» لكنه سارع بالانتقال لمرحلة «التقاعد» من القوات المسلحة، وعلاقته بـ«حسام أبو الفتوح» وحكاية «ميعاد مصنع البلاط» والتي قال عنها: «بعد نصر أكتوبر قررت «التقاعد» من القوات المسلحة، وبالفعل أنهيت الإجراءات ورحلت، وأذكر وقتها أننى لم أكن على دراية بـ«مستقبلي»، ولم يكن هناك مشروع بعينه أحلم بتنفيذه، وكنت بقول لنفسى إنى ابن عيلة وعندى إرث كبير بصرف منه لكن لازم أشتغل حاجة الأول كان اللى بيسألنى بتشتغل إيه؟ كنت برد بثقة «ضابط» أما الآن هقول ضابط متقاعد وأنا ما زلت في مقتبل العمر والدنيا أمامي، وكانت الأفكار «بتدور في دماغي» إلى أن حدث لقاء بالصدفة مع «زميلى في الدفعة» «حسام أبو الفتوح»، وقتها كنت واقفا في إشارة مرور وإذا بصوت ينادى على يا سمير.. يا سمير.. توجهت ناحية الصوت الذي ينادى وأفاجأ أنه «حسام أبو الفتوح» زميل الدراسة في فيكتوريا الذي فرقتنا السبل بعد التخرج في المدرسة فهو حرص على إكمال تعليمه في الخارج أما أنا فدخلت الكلية الحربية».
«المهم حسام قال لى عايز أشوفك ولازم أقعد معاك.. منتظرك بكره في مصنع البلاط.. كانت هذه آخر كلمات حسام لى قبل أن تفتح إشارة المرور ويذهب كل شخص إلى حال سبيله وأنا أفكر في شيء ولماذا طلب أن أقابله؟
«وبالفعل.. ذهبت إليه وليس في ذهنى شيء وكل ما أفكر فيه هو لقاء صديق العمر وأفضل من تعاملت معه.. مصنع البلاط كان مصنعا كبيرا.. بعد السلامات والكلمات الرقيقة فاجأنى أبو الفتوح بقوله « تشتغل معايا يا سمير؟« صمت لوقت قصير وذهنى يدور.. ماذا سأفعل وما الوظيفة التي تنتظرنى في مصنع البلاط.. وقبل أن يذهب تفكيرى بعيدا قال لى أبو الفتوح إنه بصدد الحصول على توكيل ماركة سيارات جديدة «B.M.W» وإنك هتكون مدير المبيعات.
الحق أقول إن «حسام أبو الفتوح» لم يعاملنى في يوم من الأيام كموظف عنده بل كان يعتبرنى شريكه فهو يعلم أنى سمير زاهر سليل عائلة كبيرة ولم ينس يوما أننا كنا أصدقاء في المدرسة، وكان «أبو الفتوح» أقرب شخص لي، كان لا يسافر إلا برفقتى في أي مكان في العالم.. لفينا العالم وكل يوم نجاحنا يزيد وبفضلنا أنا و«أبو الفتوح» أصبحت «B.M.W» سيارة الصفوة في مصر ولا يركبها إلا الكبار في كل المجالات سواء فنانين أو نجوم كورة أو كبار مسئولين أو كتابا كبارا.

أنا وحسين فهمي.. والـ« كاسكادا »
«كانت «B.M.W» وش السعد عليا ومن خلالها تعرفت على كل نجوم الفن وأصبحت علاقتى بهم مباشرة وكلهم ركبوا السيارة الجديدة.. ولا أنسى عندما ما اتصلت بحسين فهمى ولم أكن أعرفه من قبل حتى أقول له وأغريه بركوب السيارة الجديدة فقال لى إنه معاه سيارة «كاسكادا» فسألنى إيه حكاية الـ «B.M.W» فقلت له مزاياها، سألنى طب والفلوس قلت له مالكش دعوة هناخد سيارتك القديمة تبقى المقدم والباقى أقساط، وعلاقتى زادت بنجوم الفن أكثر وتعمقت مع حسين فهمى وهو جار في شاليه فايد وزوجته وقتها الفنانة ميرفت أمين واسم بنت حسين فهمى وميرفت «منة» على اسم ابنتى «منة»، فنانون كثيرون ركبوا السيارة مثل فؤاد المهندس ومديحة يسرى ويونس شلبى وفيفى عبده وزوجها.

«جمال وعلاء» وفرقة «عزبة حسام»
وأكمل «زاهر» متحدثا عن أيامه في «B.M.W» بقوله: شفنا العز مع حسام «أبو الفتوح» وتوطدت علاقتنا بالكبار في كل المجالات ووصلنا إلى الجميع وتعرفنا على جمال وعلاء مبارك وكنا أصدقاء جدا ودايما كانوا بيجيبوا فرقة كل أسبوع ونلعب في عزبة حسام، وأبو الفتوح كان فاتحا مع جميع المسئولين وكان بيهادى كل الهيئات مثلا الموتوسيكلات كان بيوردها لوزارة الداخلية كهدية وسيارات فخمة للرئاسة وعلى فكرة هو كان بيعتبر ده «واجب» وأقل ما يمكن أن يقدمه للوطن لكن حدث ما لم يكن في الحسبان وفتحت أبواب جهنم على «أبو الفتوح» من كل الاتجاهات والمفترض أنى أكون أول واحد يقف في ظهره لكن انتشر موضوع السيديهات وأبلغنى مسئول أمني كبير المستوى بأنه «فيه شريط من الشرايط إياها مكتوب عليه سمير زاهر ونصحنى بالابتعاد.. ولما دخل السجن قعدت فترة لا أزوره ولما نجحت في ترتيب زيارة غير رسمية رفض أن يقابلنى وقد يكون له الحق».

«بوسة يسرا».. و«غيرة زكريا عزمي»
الـ «B. M. W» التي فتحت أبواب «الكبار» لـ«زاهر» لم تكن الطريق الوحيد الذي يربطه بـ«عالم الفن والمشاهير» فهاهى عائلة زاهر تربطها علاقة وثيقة بعائلة الفنانة القديرة يسرا، التي كانت سببا في أزمة حقيقية بين «الكابتن» ورئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق زكريا عزمى، وحكى «زاهر» تلك الواقعة قائلا: عرفت في حياتى «ناس كثيرة» من كل المجالات لكن اللى الناس ما تعرفوش أن فيه صلة قرابة بينى وبين الفنانة يسرا وكان جدها حكمدار القاهرة وشقيقى شهبور تمت تسميته على اسم خالها، وكانت هناك وما زالت علاقات قوية وعمرى ما أتردد في الوقوف بجوارها في أي موقف، وفى مرة من المرات جمعتنى جلسة مع الدكتور زكريا عزمي، الذي كان دائم التواجد في نادي هليوبوليس، وطبعا أنا لى ذكريات كثيرة في هذا النادي الذي بدأت سيرتى الرياضية من خلاله وفى عضوية مجلس إدارته، كانت يسرا موجودة في النادي وجاءت تسلم عليا فسلمت و«باستني» وكان الدكتور زكريا موجودا وقعد يسألنى إنت تعرفها؟.. إنت عارفها؟ ويمكن ده اللى يفسر سر حالة الغيرة التي كانت تظهر على الدكتور زكريا، وتجعله يأخذ تجاهى مواقف عديدة طوال حياتي.. وفى مواقف كثيرة سيأتى ذكرها في الحلقات القادمة.

أُضيفت في: 21 فبراير (شباط) 2015 الموافق 2 جمادى أول 1436
منذ: 3 سنوات, 6 شهور, 28 أيام, 16 ساعات, 19 دقائق, 20 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

323980
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018