الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - 15 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

التوك شو: تعويضات عمال أمونسيتو.. حوارات مع شيخ الأزهر..محاكمة نائب القمار

التوك شو: تعويضات عمال أمونسيتو.. حوارات مع شيخ الأزهر..محاكمة نائب القمار
2010-03-22 16:05:23
ألقت برامج التوك الشو الضوء على العديد من القضايا والملفات التي أثارت جدلًا واسعًا وشغلت الرأي العام، حيث ناقشت آخر مستجدات أزمة عمال أمونسيتو، والتعديلات القانونية التي لحقت بتعديل الدوائر الانتخابية، وقانون العقوبات الخاص بسرقة ممتلكات الدولة، وحوارت ساخنة مع الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب.انتهاء أزمة عمال أمونسيتوتناول برنامج الحياة اليوم على قناة الحياة آخر مستجدات أزمة عمال شركة أمونسيتو، وقال محمد رمضان، المتحدث الرسمي باسم اتحاد العمال، إن ما تم الاتفاق عليه في لجنة القوى العاملة بشأن عمال الشركة هو أفضل الحلول، مشيرًا إلى أن الاتفاق لم يفشل كما قيل من قبل، بل إن حسن مجاور، رئيس اتحاد العمال، وعد بأنه في حال فشل الحل فسيعتصم مع العمال، وأوضح رمضان ان بنك مصر تكفل بتحمل كافة مديونيات التأمينات والكهرباء، بالإضافة إلى المعاش المبكر للعمال.وفي برنامج الحياة والناس على قناة الحياة 2 أوضح المتحدث الرسمي لاتحاد العمال أن تعويضات عمال أمونسيتو ستصل إلى 50 مليون جنيه، حيث وافق رئيس بنك مصر على تحمل المديونية كاملة، كما عرض رجل الأعمال محمد فريد خميس، صاحب شركة النساجون، على العمال العمل في مصانع النساجون في العاشر من رمضان حيث تحتاج لعدد كبير من العمال.تعديلات قانونيةفيما يتعلق بالتعديلات الجديدة الخاصة بقانون العقوبات الخاص بجرائم سرقة ممتلكات الدولة، أوضح أشرف العشماوي، المستشار القانوني لوزير الثقافة، في برنامج الحياة اليوم على قناة الحياة أن قانون الآثار الذي تم البدء في تطبيقه أول مارس الجاري يحتوي على خطأ في عقوبة السرقة، لذا تم تعديله وتمت مخاطبة رئيس مجلس الشعب لتدارك هذا الخطأ، وأضاف أنه لا يمكن التعديل أو إضافة مواد قانونية جديدة في اللائحة التنفيذية لأنها تشرح فقط مواد القانون وكيفية تطبيقها، مشيرًا إلى أن القانون الجديد به عقوبات رادعة لمن يتعدى على الآثار المصرية وسيكون عاملًا للحد من ارتكاب مثل هذه الجرائم. أما عن تعدي الدوائر الانتخابية فقد البرنامج تقريرًا أشار فيه إلى أن مجلس الشورى يناقش تعديل جدول الدوائر الانتخابية في المحافظات الجديدة، وبعض أقسام المحافظات القديمة ورفع عدد الدوائر إلى 88 دائرة في 29 محافظة.ملف نائب القماروفيما يتعلق بحكم السجن الذي صدر ضد نائب القمار والموبايلات المهربة ياسر صلاح، قال فتحي عبد الستار، محامي النائب، في برنامج الحياة اليوم لا يمكن اتهام النائب بالتهريب لأنه لم يخرج خارج الدائرة الجمركية، مشيرًا إلى أن الحكم جاء قاسياً وسيتم الطعن فيه، وهو ما أكده أيضاً المحامي محمد الشريف، لافتًا إلى أن العضو حسن النية، وكان يحمل الموبايلات في حقيبته عياناً ولم يخفِ شيئًا في جيوب سرية، وسيتم الطعن بسبب تسرع القاضي في الحكم.وعرض برنامج العاشرة مساء على قناة دريم تقريراً عن المحاكمة، ظهر فيه النائب المتهم ياسر صلاح وهو يحاول تبرئة نفسه أمام هيئة المحكمة، حيث قال إنه لم يقم بتهريب هذه الموبايلات ولكنه كان يريد توزيعها على الأمهات فى دائرته بمناسبة عيد الأم.تهديد المراقبين الجويين بوقف حركة الطيرانهدد 150 مراقبًا جويًّا بوقف حركة الطيران، وأوضح رئيس رابطة المراقبين الجويين مجدي عبد الهادي لبرنامج الحياة والناس على قناة الحياة 2 أنهم يتعرضون للتعسف في أمور كثيرة، مشيرًا إلى أن محافظ القاهرة كان قد أصدر قرارًا بحل مجلس رابطة المراقبين، بالإضافة إلى الرقابة الدائمة من العديد من مؤسسات الدولة، لافتًا إلى أن مطالبهم تنحصر في معاملتهم بطريقة حسنة، وأن عددًا منهم تم تحويله للنائب العام، وأفاد بأنهم لم يهددوا بوقف حركة الطيران كما يقال ولكن هناك حالة من الغضب بسبب القرارات التعسفية.الخطة المستقبلية لتطوير مشيخة الأزهرأجرى برنامج العاشرة مساء حوارًا مع فضيلة الإمام الاكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أوضح فيه أن من الشروط الواجب توافرها فى شيخ الأزهر هى أن يكون من تلامذة الأزهر ودرس العلوم الفقهية والشرعية، وأضاف أن السبب فى ارتدائه للزي الأزهري حالياً هو أن الناس درجوا على رؤية شيخ الأزهر بهذا الزي.كما ألمح الطيب إلى أن عضويته فى الحزب الوطني الديمقراطي ستتيح له التاثير فى الحزب بشكل يصب فى مصلحة الإسلام والمسلمين، وأن الحزب بحاجة للأزهر ليبين له الطريق السليم، والأزهر بحاجة إلى الحزب ليقويه، وأضاف أنه لايرى أى ضرر فى أن يكون شيخ الأزهر عضوا فى حزب سياسي، مشيراً إلى أنه سيستقيل من منصبه فى الحزب إذا وجد أن هذا سيتعارض مع مهام منصبه كشيخ للأزهر.وقال الطيب إن السلطة فى مصر لا تتحكم فى شيخ الأزهر أو المفتي كما يزعم البعض، لافتاً إلى أنه طوال فترة عمله فى دار الإفتاء وجامعة الأزهر لم تتدخل الحكومة فى عمله، وأن الضرر الذى لحق بالأزهر جاء من أبنائه ولم يأت من السلطة.وأوضح الطيب أن فكر الأزهر يختلف تماماً على فكر جماعة الاخوان المسلمين، لأنه فكر أكاديمي وعلمي بحت، بعكس فكر الإخوان المسلمين الذى يمتلك أجندات سياسية متكاملة. وأفاد بأنه يرحب بالدخول فى معارك مع منتقديه إذا كانت تستحق ذلك، وأن الأزهر لا يتدخل فى العملية السياسية ولا يهاجم أى سياسي معارض للنظام، وكشف الطيب عن أنه سيشكل لجاناً سياسية وإعلامية فى مشيخة الأزهر لإعطاء المشورة له فى القضايا المطروحة على الساحة.وفي حوار لبرنامج مصر النهاردة على القناة الثانية المصرية أوضح الإمام الأكبر أنه لا يعرف سبب اعتراض الإخوان المسلمين على تعيينه، مشيرًا إلى أنه ربما يكون بسبب الميليشيات التى منعت فى جامعة الأزهر، مؤكداً أنه لم يتم القبض على الطلاب داخل الجامعة.وأكد الطيب وجود هجمات من الخارج على مصر، فالاستقرار الأمنى فى مصر مستهدف، وهو ما أثار مشاكل كثيرة بين الأقباط والمسلمين، ولفت إلى أنه من الصعب جداً تطبيق مبدأ الانتخاب على اختيار شيخ الأزهر، لأن هناك كثير من التجمعات التى تسيء إلى كثير من المرشحين ومن الممكن أن تلعب الوساطة دور فى الاختيار.
أُضيفت في: 22 مارس (آذار) 2010 الموافق 6 ربيع آخر 1431
منذ: 8 سنوات, 6 شهور, 3 أيام, 16 ساعات, 18 دقائق, 13 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

1981
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018