الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - 15 محرّم 1440 هـ
  • بنك مصر
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

سلمان الحمود : الكويت شاركت بفاعلية في معرض الكتاب

سلمان الحمود : الكويت شاركت بفاعلية في معرض الكتاب
2014-02-11 15:33:17

شاركت دولة الكويت فى معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الـ 45 كضيف شرف حيث حضر وزير الإعلام الكويتى وزير الدولة لشئون الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح، على رأس وفد كبير بالإضافة إلى مشاركتها بعدد كبير من الأدباء والشعراء لإحياء الندوات الثقافية والأدبية.. وقد توجت مشاركة الكويت بحصولها على جائزتين من جوائز المعرض عن سلسلة "عالم المعرفة"  التى يصدرها المجلس الوطنى للثقافة والفنون والآداب وعن جملة من الأعمال القصصية للأديب الدكتور طالب الرفاعي.

وقد سلم وزير الثقافة الدكتور محمد صابر عرب هاتين الجائزتين والليتن منحتهما لجنة التحكيم الخاصة بمعرض القاهرة الدولى للكتاب رئيسة وفد وزارة الإعلام الكويتية الوكيل المساعد لشئون التخطيط والتنمية الدكتورة هيلة المكيمي.

وأعرب الوزير عن خالص شكره وتقديره لكل من ساهم فى إنجاح الدورة الـ45 لمعرض القاهرة الدولى للكتاب وفى مقدمتهم دولة الكويت.

وتقدم بالشكر والتقدير لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا نظير دورها الكبير وحرصها على إثراء الثقافة العربية من خلال المشاركة الفاعلة فى كافة الفعاليات العلمية والثقافية بمصر والوطن العربي.

وقال إن مشاركة دولة الكويت فى معرض القاهرة الدولى للكتاب ساهمت فى إثراء الحوار الفكرى والثقافى بين البلدين الشقيقين مشددا على قوة ومتانة العلاقات المصرية الكويتية على كافة المستويات الرسمية والشعبية.

وأضاف أن اختيار الكويت ضيف شرف معرض القاهرة الدولى للكتاب فى نسخته الـ 45 ساهم فى نجاح المعرض لما قدمته من أنشطة متنوعة ومميزة كانت محط إعجاب وتقدير الجمهور المصرى والعربى وهو دور يحسب لوزارة الإعلام الكويتية .

من جهتها أكدت المكيمى أن اختيار دولة الكويت لتكون ضيف شرف لمعرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الـ45 هو تكريم لدور البلدين فى اثراء الثقافة العربية.

وقالت المكيمى «إن للكويت وشقيقتها مصر دورا كبيرا فى الحفاظ على الهوية الثقافية العربية».

وهنأت الشعب المصرى والعربى بنجاح الدورة الـ45 لمعرض القاهرة الدولى للكتاب معربة عن أملها فى أن تبقى مصر منارة للثقافة فى المنطقة العربية والعالم.

وعزت المكيمى أسباب هذا النجاح إلى توجيهات وزير الإعلام ووزير الدولة لشئون الشباب ورئيس المجلس الوطنى للثقافة والفنون والآداب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح وكبار المسئولين فى وزارة الإعلام معربة عن خالص شكرها للمشاركين من مسئولين وأدباء وفنانين وشعراء فضلا عن الجهات الكويتية الراعية والمشاركة فى هذه الفعالية الثقافية العربية.

من جهته أشاد رئيس الهيئة العامة المصرية للكتاب رئيس معرض القاهرة الدولى للكتاب فى نسخته الـ45 الدكتور أحمد مجاهد عن تقديره لدولة الكويت وجميع المشاركين فى المعرض على الفعاليات المتميزة التى قدموها خلال الفترة التى قضاها المعرض مؤكدا أن الثقافة تعد احد أهم المجالات المؤدية إلى رفعة الدول العربية ورقيها.

من جهة أخرى، أهدت رئيس وفد وزارة الإعلام الكويتية الوكيل المساعد لشئون التخطيط والتنمية الدكتورة هيلة المكيمى القائمين على معرض القاهرة الدولى للكتاب وعلى رأسهم وزير الثقافة الدكتور محمد صابر عرب ورئيس الهيئة المصرية للكتاب رئيس معرض القاهرة الدولى للكتاب الدكتور أحمد مجاهد هدايا تذكارية من دولة الكويت.

حضر حفل توزيع الجوائز الذى نظمته الهيئة العامة المصرية للكتاب عدد كبير من الأدباء والمثقفين والفنانين إضافة إلى القائمين على الأجنحة المشاركة فى المعرض وممثلى دور العرض المصرية والعربية المختلفة.

قصة وحكاية

وللكويت مع الإعلام قصة وحكاية حيث أدركت درة الخليج مبكراً ضرورة أن يكون لها إعلام قوى ومؤثر وفعال وكانت رائدة إعلاميا وفكريا وثقافيا فى زمن السبعينات والثمانينات حتى جاء الغزو العراقى  الغاشم فى التسعينات فعطل مسيرتها ومنذ أن تحررت الكويت والتساؤل قائم  لماذا لا تستعيد مكانتها إعلاميا مرة أخرى خاصة بعد إعلان الرغبة السامية  لأمير البلاد بتحويل الكويت إلى مركز تجارى ومالى عالمى الذى يحتاج  بالضرورة إلى تهيئة إعلامية موسعة؟ ولماذا لا تقوم الكويت  بإنشاء مدينة إنتاج إعلامى ضخمة كالموجودة فى القاهرة أو دبى أو غيرهما من دول العالم؟

خاصة ان العلاقة بين الكويتيين والوسائط الإعلامية (الميديا) علاقة قوية وتساعد على تحويل الكويت إلى مركز إعلامى عالمي، حيث  كثرة عدد الصحف وتزايد القنوات الفضائية المحلية الخاصة، إذن المشهد الإعلامى لا تنقصه  البنية التحتية الإعلامية لتصبح الكويت مركزا إعلاميا عالميا، ولكن ينقصها إنشاء مدينة إعلامية تحتضن وسائل الإعلام المختلفة، وإذا ظهرت هذه المدينة الإعلامية ستكون بمثابة نقلة نوعية للإعلام بإجماع كل المتخصصين فى هذا الشأن وهى مهمة ولا شك تشغل وزير الإعلام الكويتى النشط والمحب لبلاده الشيخ سلمان الحمود الصباح .

قلعة الحرية

ومن المؤكد أن مساحة الحرية التى لا تضاهى فى الكويت من شأنها أن تقودها لريادة إعلامية حقيقة  خلال الفترة المقبلة خاصة مع احتضان الكويت لقمم ومؤتمرات دولية على نطاق واسع برز فى العام 2013 وتتواصل تجلياته فى العام 2014 فمن القمة العربية الأفريقية للمؤتمر الدولى للمانحين للشعب السورى للقمة العربية فى مارس القادم مروراً بالمؤتمرات الاجتماعية أو الاقتصادية الدولية أو الإقليمية  تبقى الكويت فى قمة المشهد بإعلامها الذى ينقل للعالم هذه الأحداث ويوفر لوسائل الإعلام العالمية وسائل نقلها.

الإعلام الإكترونى

ووزارة الإعلام الكويتية تسعى لمواكبة كل جديد حيث أعلن وزير الإعلام وزير الدولة لشئون الشباب فى الكويت، الشيخ سلمان الحمود أن وزارة الإعلام تعكف على دراسة شاملة للإعلام الالكتروني، يشارك فيها مستخدمو هذا الإعلام ، بالإضافة إلى جامعة الكويت، حيث يتم تحديد ما هى الوسائل المعنية بالإعلام الالكترونى مثل القنوات التلفزيونية والإذاعية على الانترنت، والصحف الالكترونية وشركات الدعاية والإعلان على (الانترنت) كلها تندرج تحت مسمى الإعلام الالكترونى وهو ما يحتاج لتنظيم  ، خصوصاً أن هذه الخدمات الإعلامية ليس لها ترخيص.وتتسع دائرة اهتمامات وزارة الإعلام والشباب فى كافة المناسبات وأبرزها عيد الاستقلال.

الانجاز والإبداع

تتميز الكويت باستثمار مناسباتها الوطنية فى عمل ثقافى مؤثر ففى عيد الاستقلال الماضى افتتح وزير الإعلام والشباب الكويتى الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح معرض «الاستقلال الـ53» الذى يقام بمناسبة تحرير بلاده، والذى يتزامن مع الاحتفالات بالأعياد الوطنية بمشاركة جهات حكومية وأهلية.

وقال الشيخ سلمان الصباح خلال افتتاحه المعرض إنه يقام بمناسبة الاحتفال بمرور 53 عاما على استقلال الكويت مبينا أن استقلال البلاد قام على أساس ديمقراطى مميز وسلطات تشريعية وتنفيذية وقضائية لضمان استقرارها.

وأضاف أن للكويت والكويتيين الكثير من الانجازات إذ تميزت مؤسسات الدولة بريادتها فى جميع المجالات الاقتصادية والثقافية وما تم عرضه فى هذا المعرض دلالة الكثير فى مجال الانجاز والإبداع.

وأكد الشيخ سلمان أن إقامة مثل هذه المعارض من الأولويات التى يجب تشجيعها لتكون رافدا من روافد تحويل الكويت إلى مركز مالى وتجارى كما جاء فى النطق السامى لأمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إذ تحتفل البلاد هذا العام بالذكرى السنوية الثامنة على توليه مسند الإمارة لتبقى الأعياد الوطنية «أعياد تلاقى وسلام».

وأوضح أن الكويت تمر بمرحلة استقرار تاريخية تنعكس إيجابا على الازدهار الاقتصادى وعلى دورها كدولة حوار تعمل على التقارب بين الدول الأخرى والحضارات ويعود ذلك إلى حكمة قيادتها وعلى رأسها أمير البلاد وولى العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء.

رمز للوحدة

وهنأ الشيخ سلمان الصباح المواطنين والمقيمين بالأعياد الوطنية التى تعد رمزا للوحدة والتعاضد والألفة بين جميع أبناء الوطن ومناسبة للتذكير بالقيم الوطنية والإسلامية المشتركة وبروح المواطنة التى يجب أن تعلو على اى مصالح أخرى.

الخطاب الإعلامى

من القضايا المهمة التى يجب أن تشغل وزراء الإعلام العرب قضية الخطاب الإعلامى لأهميتها فى مواجهة حملات التشويه.. وقد  أكد الشيخ سلمان صباح الحمود الصباح وزير الإعلام وزير الدولة لشئون الشباب فى دولة الكويت.. فى أكثر من حوار ومناسبة ضرورة توحيد الخطاب الإعلامى والجهود الثقافية خاصة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية..لإظهار الصورة الحقيقية للمجتمعات الخليجية ومواجهة حملات التشويه والتشويش.

وقال أيضا : إن الخطاب الإعلامى الخليجى يتجه نحو التكامل نتيجة للتنسيق الدبلوماسى والسياسى بين دول المجلس .. موضحا أن أصحاب الجلالة والسمو اهتموا بموضوع التكامل الإعلامى بعد اعتماد الإستراتيجية الإعلامية لدول المجلس.

وأوضح أنه فى هذا الجانب سعى وزراء الإعلام إلى استعجال وضع الخطوات التنفيذية والاستراتيجية اللازمة .. مشيرا إلى أن هناك فريقا متخصصا ينفذ المحاور والاستراتيجية الإعلامية لدول المجلس.

وأضاف أن أهم أهداف هذه الاستراتيجية توحيد الإعلام الخليجى وتقديم صورة ذهنية ايجابية عن دول المجلس مؤكدا استمرار الحاجة إلى المزيد من الجهود فى هذا الشأن.

نقلة نوعية

وأكد الشيخ سلمان الحمود وجود نقلة نوعية فى إشراك الإعلام الخليجى فيما يتعلق بالإعلام الحديث وتأهيله ومشاركته فى الاجتماعات الرسمية لوزراء الإعلام لدول مجلس التعاون .. مبينا أن أول لقاء مشترك انطلق فى مملكة البحرين قبل اجتماعات وزراء الإعلام.

محب  لمصر

ولا يترك  وزير الإعلام، وزير الدولة لشئون الشباب بالكويت  الشيخ سلمان صباح الحمود الصباح  دون أن يشيد بالدور الذى تؤديه مصر على الصعيدين الإقليمى والدولي، وقد سبق وأن أعرب  عن أمله فى إنشاء قناة عربية موجهة للقارة الأفريقية ، بهدف تعزيز التواصل العربى الأفريقى فى مجالات الاقتصاد والإعلام والسياسية والاستثمار.

وقال إن الكويت ستعمل على دراسة اقتراح بإنشاء هذه القناة كان قد طرحه بعض أعضاء الوفود الإعلامية حتى يتحول الحلم إلى حقيقة.

وأكد أن الكويت لا تدخر وسعا فى العمل على لم الشمل العربى ومساعدة الدول فى مختلف أنحاء العالم ، وذلك استجابة لتوجيهات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وتنفيذا للسياسة التى تنتهجها الكويت من اجل تعزيز التواصل والتعاون بين الدول وبما يخدم مصالح شعوبها.

سيرة ذاتية

تكشف السيرة الذاتية للشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح وزير الإعلام ووزير الدولة لشئون الشباب أنه حاصل على البكالوريوس فى العلوم السياسية والإدارة العامة من جامعة الكويت وعمل فى مكتب سمو ولى العهد ورئيس مجلس الوزراء بوظيفة باحث سياسى ورئيس قسم الشئون المحلية ومندوب مكتب سمو ولى العهد فى مجلس الأمة وانتقل عام 1988 للعمل فى وزارة الداخلية ثم عين مديرا للهيئة الإدارية بدرجة وكيل مساعد فى الحرس الوطنى عام 1993 واستمر فى منصبه حتى رقى لدرجة وكيل وزارة عام 2002. عمل مستشارا لسمو رئيس الحرس الوطنى حتى يناير 2009 وانتخب عام 1994 رئيسا لمجلس إدارة نادى الرماية الكويتى بالتزكية وانتخب عام 1987 نائبا أول لرئيس الاتحاد العربى للرماية ورئيسا للجنة التنظيمية للرماية لدول مجلس التعاون الخليجى عام 1995 ورئيسا للاتحاد الآسيوى للرماية عام 2004 وانتخب عام 2006 عضوا فى المجلس الإدارى للاتحاد الدولى للرماية كما انتخب عضوا فى اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولى للرماية وعين فى أغسطس 2011 وكيلا لوزارة الإعلام وفى ديسمبر 2012 و يوليو 2013 عين وزيرا للإعلام ووزير الدولة لشئون الشباب وحتى الآن.

أُضيفت في: 11 فبراير (شباط) 2014 الموافق 10 ربيع آخر 1435
منذ: 4 سنوات, 7 شهور, 14 أيام, 19 ساعات, 33 دقائق
0
الرابط الدائم

التعليقات

185473
CIB
صحفي
جميع الحقوق محفوظة ©2018