وزير الخارجية السعودى يؤكد حرص بلاده على تطوير منظومة العمل العربى المشترك

2018-09-11 16:32:01

 

أكد وزير الخارجية السعودى عادل الجبير أن بلاده ستواصل جهودها لتحقيق الإصلاحات فى منظومة العمل العربى المشترك، بما يحقق طموحات الشعوب العربية.

 

 

جاء ذلك فى كلمته، اليوم الثلاثاء، أمام الجلسة الافتتاحية للدورة 150 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية برئاسة وزير الخارجية السودانى الدكتور الدرديرى محمد أحمد، وحضور الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

 

وأكد"الجبير"، رئيس الدورة السابقة الـ149 وقبيل تسليمه رئاسة الدورة الجديدة للسودان، رفض بلاده للإجراءات التى من شأنها المساس بوضع مدينة القدس باعتبارها عاصمة للدولة الفلسطينية، مشيرا فى هذا الصدد إلى القرارات الصادرة عّن القمة العربية فى الظهران "قمة القدس".

 

وشدد على التزام السعودية بوحدة اليمن وسلامة أمنه ووحدة أراضيه، وحرصها على الجهود الدولية المبذولة وفقا لمرجعيات الشرعية الدولية فى هذا الشأن.

 

ولفت إلى ممارسات ميليشيات الحوثى الإرهابية التابعة لإيران والتى ترفض الانصياع للشرعية المدنية وتستهدف المدنيين، مشيرا إلى الدعم الإنسانى والاقتصادى الذى تقدمه بلاده للشعب اليمنى.

 

وأكد دعم بلاده لوحدة وسيادة ليبيا وكذلك مساندتها للجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار فيها، متهما إيران بدعم الاٍرهاب والميليشيات الإرهابية فى المنطقة بما يتطلب العمل على مواجهة ذلك، مشيرا إلى جهود بلاده لمعالجة الأزمة السورية والحفاظ على وحدة سوريا وشعبها وسلامة أراضيها.

 

وبدوره، اتهم وزير الخارجية السودانى الدرديرى محمد أحمد، إسرائيل بالاستمرار فى ممارساتها العنصرية ضد الشعب الفلسطينى واستمرارها فى الاستهتار بالقرارات  الدولية.

 

وطالب الوزير السودانى، فى كلمة له فى افتتاح مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية بعد توليه رئاسة الدورة الـ150 للمجلس خلفا للسعودية، المجتمع الدولى بتحمل مسؤولياته تجاه تمكين الشعب الفلسطينى من تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة.

 

وقال إن الأمة العربية تواجه تحديات كثيرة منها الأزمة اليمنية التى تتطلب تسوية سياسية شاملة تحقق مصالح كافة الأطراف وتقوم على المرجعيات الشرعية الثلاث (المبادرة الخليجية والحوار الوطنى وقرار مجلس الأمن 2216 منوها بجهود التحالف العربى لتحقيق الاستقرار فى اليمن.

 

وأعرب عن تأييد بلاده لحل سياسى يحفظ وحدة وسلامة الأراضى السورية، كما أكد تأييد السودان لوحدة التراب الليبى بالتمسك باتفاق الصخيرات وضرورة تغليب المصالح العليا على المصالح السياسية الضيقة، وشدد على ضرورة التعجيل بإثراء العمل المشترك، منوها بجهود اللجنة المفتوحة العضوية الخاصة بتطوير الجامعة، كما استعرض الوضع السياسى فى السودان والحوار الوطنى وقرار حل حكومة الوحدة الوطنية الذى حظى بتأييد الجميع من أجل تطوير الأداء، وترشيد الإنفاق.

 

 

570975