زوجة تتهم شقيقها بتحريض زوجها على العمل كمحلل مقابل 1000 جنيه فى الزيجة

2018-09-09 12:24:09

 

تفاصيل غريبة وقفت تسردها الزوجة وهى تشكو زوجها وتتهمه باتخاذ الزواج كتجارة، بعد أن تملكه الجشع والبحث عن الكسب السريع وتقاضيه المبالغ مالية من شقيقها، حيث يقوم شقيقها بالاتفاق مع أحد الأشخاص المنتحلين صفة مأذون، ويستغل زوجها ويدفعه للعمل كمحلل نظير الحصول على عمولة 1000جنيه فى الزيجة.

 

وتقول الزوجة "حنان .خ.أ" التى حررت بلاغا ضد شقيقها "ن.خ" وزوجها "س.ع"، أمام قسم شرطة السيدة زينب، وأقامت دعوى طلاق للضرر أمام محكمة الأسرة بزنانيرى " 7 سنوات زواج تحملت فيها الظروف المادية الصعبة لزوجى ولم أشكو يوميا أو أعاتبه، خرجت للعمل فى أكثر من وظيفة صباحا فى أحد المصانع وفى المساء أشترى الخضروات وأقوم بتنظيفها وتحضيرها وأبيعها للموظفات، ثم أنفق ما أتقاضاه على احتياجات أولادى وزوجى دون أن أجعله يشعر بذلك العبئ الذى يقع على يوميا".

وتابعت: "كنت أفتح منزلى لشقيقى دون أن أظن أنه سيطعننى فى ظهرى ويخون الدم الذى يربطنا ويقوم بالاتفاق مع زوجي على تدمير حياتى ويدفعه مستغلا ظروفنا الصعبة للعمل كمحلل مقابل تقاضيه عموله 1000 جنيه فى الزيجة".

وأكملت حنان: "لم أشعر بكارثة وقوع زوجى فى احتراف العمل كمحلل طوال فترة طويلة تعدت الـ14 شهرا بسبب تستر شقيقى عليه، فكان يغيب فترات كبيرة عن المنزل وعندما أساله يتحجج بطبيعة عمله الإضافي ويقابل الرد على أسئلتي بعصبية لتتطور حياتى معه إلى خلافات بسبب شكى فى أن يكون متزوج أو يقدم على خيانتى لأواجه باللوم من شقيقى الذى خدعنى وأكد لى عمله كسائق سيارة مقطورة لنقل البضائع من بورسعيد، لأعيش فى خدعه كبيرة ومحاولته إظهار نفسه المظلوم دائما ولكن ما خفى كان أعظم".

وأوضحت الزوجة فى تفاصيل دعواها: "لم اكتشفت المصيبة التى وقع فيها شقيقى وزوجى إلا عندما دقت بابى إحدى ضحاياهم التى لجأت لتحرير محضر ضدهم بسبب ابتزاهم لها لتقاضى مبالغ مالية مقابل تطليقها ووقتها علمت بأنه يعمل مع أحد الأشخاص الذين يعملون فى مكتب لتزويج السيدات مقابل عمولة يأخذها شقيقى ويعطى مبلغ مادى لزوجى مقابل ذلك وبعض العاطلين فى المنطقة الذين يعملون معه".

وأكدت: "أصابتنى الصدمة وطردته من منزلى وطلبت الطلاق ولكنه رفض التطليق، وأصبحت معلقة وملاحقة بالتهديد على يديه وشقيقى مقابل الصمت على أفعالهم الخارجة عن القانون والأشتراك معهم بالقوة".

570596