رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
الأحد 22 أكتوبر 2017 م 2:08 مـ 1 صفر 1439 هـ
الرئيسية | مقالات

الهيئة العامة لقصور الثقافة

البطرانالبطران
2017-01-11 19:35:29

 

بقلم : حمدى البطران

 [1]

لا يستطيع أديب في مصر , سواء كان كاتبا او شاعرا او مسرحيا أوناقدا . ان يدعي انه لم يستفيد علي مدي مسيرته الإبداعية من وزارة الثقافة في مصر , وهيئاتها وأنشطتها . ومكتباتها ومسارحها , وندواتها .

كانت مكتباتها زاخرة بكل الكتب , فيها ترجمات لكتاب عالميين , ليو تولستوي وكافكا وديستوفسكي وباسترناك ولورانس داريل وكل الكتاب والشعراء  العالميين  .

كما كانت فيها كل الكتب التراثية , الف ليلة وليلة , وكليلة ودمنة , وكتاب الأغاني بأجزاءه العشرين , ومختارات من كتاب الأغاني , وإبن عربي . وسيف بن ذي يزن , وكتب العقاد وطه حسين وتوفيق الحكيم ونجيب محفوظ وعلي احمد باكثير , وغيرهم من الكتاب اللذين غرسوا فينا بذرة القراءة ثم الكتابة فيما بعد .

وقتها لم يكن هناك محظورات رقابية , كانت المترجمون يترجمون , ومطابع الوزارة تطبع .

كانت الوزارة وقتها تقدم الثقافة الخالصة , وكانت فكرة إنشاء الهيئة العامة لقصور الثقافية , فكرة يسارية تمخضت عن عقول يسارية , ولكنها كانت فكرة محترمة , وقومية , وهدفها راقيا . زكانت اهدافها بعيدة المدي , بقصد نشر الوعي الثقافي بين ابناء الشعب .

وهي الهيئة التي أضيفت لها كل المكتبات التي تعلمنا فيها قراءة الأدب , وكانت تسمي مكتبات البلدية في كل مدن وقري مصر .

ثم تشعبت أنشطة الهيئة العامة لقصور الثقافية , وانشات نواد للأدب , تضم خيرة المبدعين والكتاب , وكانت تلك النوادي والحق يقال , بمثابة همزة وصل بين ادباء العاصمة وادباء الأقاليم , وكانت الإدارت المحلية تدعم تلك الأنشطة , وتقدم لضيوف تلك الأندية طواعية فنادق للمبيت والطعام ضمن تكاليف الأقامة , وقتها كانت لتلك الأنشطة فعالية وفائدة , وكانت الدماء تجري في عروقها , وكان معظم الأدباء الكبار كانوا ضيوفا علي تلك الأندية , عرفنا يوسف القعيد ومحمد جبريل ومحمد مستجاب وبهاء طاهر وعبد الحكيم قاسم ومحمد قطب ونبيل عبد الحميد وغيرهم من الكتاب وكوكبة من الشعراء المعروفين .

وظهر مؤتمر ادباء الأقاليم , وتغير إسمه ليصبح مؤتمر ادباء مصر , وصار سنويا , وكل سنة يعقد في محافظة مختلفة , وتتقاسم المحافظة التي يعقد فيها التكاليف مع وزارة الثقافة , ليكون عرسا أدبيا لا يراه احد الا المحظوظين ومن تتم دعوتهم لهذا المؤتمر , ووضعت له لائحة تنظم كيفية الإعداد لهذا المؤتمر , وأعطيت لها استقلاليتها , وقامت تلك الأمانة , وهي منتخبة من بين الأدباء الأعضاء في نوادي الأدب , بوضع لائحة , واقرتها الهيئة العامة لقصور الثقافة واعتمدها السيد الوزير , وصارت تلك اللائحة بمثابة قانون ينظم حركة مؤتمر ادباء مصر , وتضع الضوابط لمن يحضر هذا المؤتمر .

إلا أن أمانة المؤتمر . غالبا ما تقوم بمخالفة تلك اللائحة التي وضعتها بنفسها , مع صمت القائمين علي مراقبة العمل بها من الإداريين ..

طريقة اختيار اعضاء أمانة المؤتمر , بالإنتخاب المباشر , من بين اعضاء نوادي الأدب الحاضرين للمؤتمر , وهو اول عيب هذا الوضع أدي لإنتشار الشللية ومحاولات استقطاب الأعضاء , ثم انعكس هذا علي انشطة نوادي الأدب وانشطة نوادي الأدب المركزية , ولا تتدخل جهة الإدارة بإعتباره شأنا أدبيا يخص الأعضاء  

وسرعان ما نخر السوس في اندية الأدب , واصدرت الهيئة لوائح ,وسرعان ما خالفتها .

 

0
مقالات
496482
جميع الحقوق محفوظة © 2017 - النهار