الأوقاف بعد قرار الأزهر: الخطبة المكتوبة استرشادية.. ولا نكلف بها إلا أئمتنا

2016-07-26 19:07:26

  أكد الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، أنه لم يكلف أحدًا غير أئمة الأوقاف المسئولين بدورهم عن المساجد بالخطبة المكتوبة، مشيرًا إلى أن سبيل الوزارة في تعميمها بجميع مساجد الجمهورية هو الحوار والإقناع.

وقال «طايع» في بيان له، منذ قليل ردًا على قرار هيئة كبار العلماء التابعة للأزهر برفض الخطبة المكتوبة، إن جميع قيادات الوزارة والغالبية العظمى من الأئمة على قناعة تامة بأداء الخطبة المكتوبة كونها تأتي في إطار مشروع فكري مستنير وفق خطة ومنهجية شاملة تحقق مصلحة شرعية ووطنية وذلك في إطار اختصاص وزارة الأوقاف في تنظيم شئونها الدعوية والإدارية.

وأشار إلى أن الوزارة لم تصدر حتى تاريخه أي تكليف رسمي بذلك، وإنما تركته لقناعة واختيار الأئمة، وما زال موضوعها المكتوب حتى الآن استرشاديًا وفق ما يعلن دائمًا على موقعنا الرسمي.

وألمح إلى أن الوزارة أكدت -من قبل- أن المتميزين من الأئمة الراغبين في الارتجال لن يمنعوا منه ما داموا ملتزمين بضابطي الوقت وجوهر الموضوع.

وتابع: أن الوزارة أكدت سابقًا ثقتها الكاملة في تميز أئمتها وفهمهم المستنير وحسهم الوطني وإدراكهم لما تتطلبه المرحلة من توحيد الجهد والكلمة في مواجهة التحديات.

واستطرد: وإننا إذ نثق في ائتمان الأئمة على المسجد ورواده طوال الأسبوع لنثق أيضًا في تفهمهم لفلسفة خطبة الجمعة الموحدة المكتوبة التي تعد محور قضية الأسبوع الفكرية، بما يشكل 54 قضية سنويًا في المرحلة قصيرة المدى، و270 قضية في خمس سنوات المرحلة متوسطة المدى، بما يعد جزءًا من المشروع الفكري الكبير لتجديد الخطاب الديني وتحقيق الفهم المستنير للإسلام.

وكانت هيئة كبار العلماء، قد رفضت بالإجماع في اجتماعها الذي انتهى قبل قليل برئاسة الدكتور أحمد الطيب، قرار وزارة الأوقاف بتعميم الخطبة المكتوبة.

465501