ويسألونك عن «الناتو»

2015-06-16 20:27:47
اسامة شرشر

ما زال حلف الناتو منظمة حلف شمال الأطلسي المكون من 28 دولة في  أوروبا هي التي تحدد متى تتدخل أو لا تتدخل في الأماكن الملتهبة من العالم. ورغم أن المحاضرات التي دعا حلف الناتو عددا من الصحفيين المصريين لحضورها كان عنوانها الرئيسي مكافحة الإرهاب وجرائم الإنترنت والأمن البيئي والطاقة والقرصنة البحرية.. ولكن الملاحظة المبدئية في كل الحوارات مع الصحفيين المصريين أنه لا إجابة واضحة لأي تساؤل حول مدى جدية الحلف في محاربة الإرهاب، والرد كان جاهزا أن قرارات الناتو تتخذ بالإجماع وليس الأغلبية.

ألغام الناتو في المنطقة العربية

ورغم سخونة الحوار مع سفراء حلف الناتو وخاصة السفيرة الهولندية والإيطالية، كان القاسم المشترك بينهما هو عدم الخوض في تفاصيل ما جرى في ليبيا ولكن الجديد في هذا الموضوع هو اعتراف أعضاء حلف الناتو بأنه لم تكن هناك خطة واضحة بعد اتخاذ القرار بالقضاء على القذافى مما أدى إلى حالة الفوضى والإرهاب التي تعيشها ليبيا الآن.

وكان التساؤل لماذا دخلتم وخرجتم وأنتم تعلمون تداعيات هذا الموقف ورغم أنهم ساقوا كثير من المبررات وأهمها موافقة منظمة جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي، على التدخل العسكري وإسقاط نظام القذافي وفرض منطقة حظر جوي ولكن كانت النتائج كارثية بالمفهوم العملى وكان هذا هو أخطر لغم لحلف الناتو ضد الدول العربية لمحاولة تقسيمها على أساس نعرات دينية ومذهبية وتركوا مخازن الأسلحة في أيدى الميليشيات الإرهابية سواء من جماعة فجر الإسلام أو داعش أو كل هذه المسميات الإرهابية.

وثيقة بروكسل

ولكن الغريب في هذه اللقاءات الصحفية أنهم طالبوا بعدم ذكر أسمائهم أثناء تناول هذه الحوارات الصحفية مع مجموعة الصحفيين المصريين بالإضافة إلى أنني تساءلت عن موقف حلف الناتو من قيام أحد أعضائها وهي تركيا بتمويل العمليات الإرهابية وخاصة داعش في سوريا بالذات،  فساقوا كثيرا من المبررات ولكن المحصلة النهائية كانت عدم إدانة تركيا بهذه الجريمة المصورة والممولة من خلال أردوغان لمحاولة إسقاط النظام السوري وتفتيت سوريا إلى دويلات وكان سؤالي المباشر لسفيرة هولندا هو لماذا تتعاطفون مع جماعة الإخوان الفاشية ولا تعتبرونها منظمة إرهابية وتوجهون إليهم الدعوات للمحافل الأوروبية، حتى إن منذ أيام خرجت علينا جماعة الإخوان الإرهابية هذه بما يسمي «وثيقة بروكسل» رغم علمكم بأن جماعة الإخوان في مصر والعالم العربي قد قاموا بعمليات تفجير وقتل وأنتم لاتريدون أن تصفوها بأنها جماعة إرهابية.

وكانت الإجابة أكثر غرابة من السفيرة الهولندية عندما قالت إن هناك مجموعة من الإخوان المسلمين معتدلة تعمل من خلال مراكزها الإسلامية وإذا ثبت على أحد القيام بأعمال عنف فيجب أن يحاكم بالقانون، لأن سوء التفاهم في مصر يولد العنف ونحن نحاول أن نتفهم الموقف ولكن القيمة المضافة للناتو أنها لا تتدخل في في أعمال السيادة للدول، ونحن نحاول أن نحلل ونتابع ظاهرة اختطاف الدين من خلال مواجهتنا للإرهاب.

ونحن كمنظمة دولية نتعامل مع كل الملفات الإرهابية من خلال مصداقيتنا وقدرتنا على المساهمة في الاستقرار، وإن مهمة الجيوش في أي بلد هي الدفاع عن حدودها وشعبها ونحن ندعم الحكومات المدنية في أوقات الأزمات من خلال التعاون المعلوماتي والاستخباراتي.

وأضافت أن الناتو هي منظمة سياسية وعسكرية لوزراء الدفاع والخارجية، وأن هناك برامج موجهة ضد الإرهاب وخاصة بعد الثورات العربية.

وحول التعاون الأمني مع مصر في مواجهة الإرهاب وخاصة في سيناء أكدت أن هناك لجانا وتبادل معلومات استخباراتية مع مصر وخاصة في مواجهة العمليات الإرهابية في سيناء وأن هناك شراكة أمنية مع مصر في مواجهة الإرهاب بشكل عام لأن مصر دولة محورية بها 90 مليون نسمة، وأن الحلف يتعاون معها في مواجهة النزعات المتطرفة والإرهاب وجرائم الإنترنت.

وكشفت إحدي المحاضِرات عن تفسيرها لسياسة الناتو بأنه «ليس شامبو للشعر» وأن الحوار المتوسطى هو حوار سياسي وتكاملى، وأنه يتم تبادل الخبرات والمعلومات في إدارة الأزمات ومواجهة الميليشيات الإرهابية، وأن جامعة الدول العربية لم تطلب قوات من حلف الناتو على الأرض لمواجهة الموقف بعد رحيل القذافى، «وهذه ليست مسئوليتنا ولكنها مسئولية جامعة الدول العربية»، مؤكدة أن التطرف يخدم الإرهاب وأن الحلف لا يتدخل في الأبعاد الإعلامية للدول.

وأضافت: ونحن كحلف الناتو لا نقبل وجود ملاذات للإرهابيين لدى الدول الأعضاء.. وحول تصدير مجموعة من المتطرفين في أوروبا إلى سوريا، أجاب الحلف أنه يواجه هذه الظاهرة من خلال التعاون الاستخباراتي والأمني مع الدول الأعضاء بالإضافة إلى أننا نتعاون في مواجهة الهجرة غير الشرعية وخاصة في جنوب وشمال المتوسط.

وانتهت اللقاءات الصحفية بعد هذه المحاضرات بأنهم فسروا الماء بعد الجهد بالماء، ولم تكن هناك أي معلومة حقيقية أو تفاصيل للتعاون الإستراتيجي، بل سمعوا من أعضاء الوفد الصحفي المصري، أنهم كانوا أساس البلاء والرفض الشعبي لحلف الناتو بسبب الكيل بمكيالين خاصة بعد جرائم إسرائيل في فلسطين بدون تحرك من جانبهم، وترحيبهم بالاتفاق الأمريكي الأوروبي الإيراني، ناهيك عن أن حلف الناتو كان الغرض منه هو مواجهة روسيا وظهر هذا واضحا بعد أزمة أوكرانيا، وعلى حد تعبير أحد الخبراء الروس أن ممارسات حلف الناتو تعتبر خارج إطار القانون الدولى، فلذلك كانت ألغام حلف الناتو أكثر من وجوده، وهو امتداد طبيعي لما تريده أمريكا، وأن جماعة الإخوان الإرهابية جزء لا يتجزأ من الحلف، وأن المنطقة العربية والشرق الأوسط خارج الخدمة لدى حلف الناتو، لأنهم لا يحترمون إلا الأقوياء.

372190