«عبد الدايم» و«الأعلى للثقافة» ينعيان رائدة قضايا المرأة «ماري أسعد»

نعت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، ورئيس المجلس الأعلى للثقافة، والأمين العام جميع الشعب واللجان، وفاة الأستاذة الدكتورة ماري أسعد الباحثة المصرية والإنثروبولوجية الرائدة في الاهتمام بقضايا المرأة والختان والزواج المبكر وبرامج التنمية الاجتماعية والثقافية وقيم العمل التطوعي، والتي أفنت حياتها من أجل تعزيز حقوق المرأة المصرية. وهي أول من نبه صناع السياسات في مصر والدول النامية منذ السبعينيات من القرن الماضي إلى مخاطر الختان، وأهمية تمكين المرأة من الحياة الكريمة ومكافحة ثقافة التمييز ضد النساء، وتعزيز العمل التطوعي وتعليم الحرف وتحسين نوعية الحياة من خلال ورش الغناء والفنون التشكيلية للاطفال الفقراء في المناطق العشوائية. وكانت «ماري أسعد» نموذجا للمرأة المصرية والمثقفة التي أبت التقوقع في عالم النخبة أو الضحيج الإعلامي حول دورها، وظلت تكتفي بالسعي الدؤوب لجعل الثقافة آداة لتحقيق التنمية المستدامة ومن خلال العمل مع الناس وبهم ومن أجلهم.

ثقافة

Show more