زاهي حواس: لو فُتح تابوت الإسكندرية على الهواء لكانت فضيحة عالمية

أشاد عالم المصريات زاهي حواس، وزير الآثار الأسبق، بعدم انصياع وزارة الآثار وراء دعوات السوشيال ميديا بإقامة مؤتمرًا صحفيًا عالميًا خلال عملية فتح التابوت الذي عثر عليه في الإسكندرية، واصفًا أصحاب هذه الدعوات بأنهم يجهلون كيفية التعامل مع مثل هذه النوعية من الاكتشافات. وأوضح «حواس»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «حضرة المواطن»، المذاع عبر فضائية «الحدث اليوم»، مساء السبت، أن حضور وسائل إعلام عالمية، يتطلب أن تكون المقبرة ملكية والتابوت يكون ملكيًا ومغلقًا منذ 3000 عام، ومتوقع أن يحتوي على مومياء أو قطع أثرية يمكن عرضها أمام العالم. وتابع أن هذه المواصفات لم تتوافر في تابوت الإسكندرية، الذي كان موجودًا تحت مياه الصرف الصحي، التي تسربت إلى داخله، معقبًا: «لو كان التابوت فُتح على الهواء لكانت فضيحة عالمية». وعلق ما تم ترويجه عن ماهية السائل الأحمر الذي كان بصحبة الهياكل العظمية الثلاثة، والادعاء بأنه زئبق أحمر، وإبداء حوالي 4000 شخص رغبتهم في شرب هذا السائل، مستنكرًا: «4000 واحد عايزين يشربوا مياه مجاري!». وذكر أن ما يُثار حول لعنة الفراعنة وارتباط تابوت الإسكندرية بالإسكندر الأكبر، مجرد شائعات، مؤكدًا الإسكندر الأكبر لا يمكن أن يكون دُفن في هذه المنطقة، أو داخل تابوت متواضع بهذا الشكل.

تويتر المشاهير

Show more